English

أسعار الذهب تتماسك بدعم الطلب من إستمرار البنوك المركزية والمستهلك الصيني

تراجعت أسعار المعادن الثمينة صباح يوم الثلاثاء بعد أن تخلت عن مكاسبها بعد أن أعلنت الولايات المتحدة عن زيادة أضعف من المتوقع في الوظائف غير الزراعية في أبريل. ومن الواضح أن هذا أثار تفاؤل المستثمرين بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يفكر في خفض أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

يتداول الذهب عند مستوى 2315 دولار للأونصة عند الساعة 12:26 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

من جهة أخرى، وصل طلب البنوك المركزية العالمية على الذهب إلى مستويات قياسية في الربع الأول من عام 2024، حيث بلغ إجمالي المشتريات 289.7 طن. يؤكد هذا الارتفاع على الجاذبية المستمرة للذهب كأصل ملاذ آمن في أوقات عدم اليقين الاقتصادي. ومع ذلك، لا يزال بعض المستثمرين المؤسسات على الهامش، ويفضلون السندات ذات العائد المرتفع في البيئة الحالية. ومع ذلك، فإن احتمال قيام البنك المركزي الأوروبي والفيدرالي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام قد يؤدي إلى تحول لصالح الذهب مع تضاؤل ​​جاذبية الدولار.

إن قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بالحفاظ على أسعار الفائدة عند مستواها الحالي، مع إعطاء الأولوية للسيطرة على التضخم على النمو الاقتصادي، يتماشى مع توقعات السوق. وبينما تراجع الدولار قليلاً بعد الإعلان، فإن احتمال خفض سعر الفائدة قبل نهاية العام ارتفع بشكل متواضع. وقد يوفر هذا بعض الرياح المساعدة لأسعار الذهب، خاصة إذا تضاءلت قوة الدولار.

بعد ارتفاع سريع بنسبة 20% على مدار شهرين، دخلت أسعار الذهب مرحلة الترسيخ. لا تزال مراكز المضاربة أقل من أعلى المستويات التاريخية، مما يشير إلى وجود مجال لمزيد من اهتمام المستثمرين. قد يمثل تراجع الأسعار الأخير نقطة دخول جذابة لأولئك الذين لديهم توقعات صعوديه طويلة المدى للذهب.

يشهد سوق المجوهرات في الصين طفرة في الطلب بين السكان في منتصف العمر وكبار السن. في حين أن الأجيال الشابة تحظى في كثير من الأحيان بمزيد من الاهتمام بسبب ميلها إلى المجوهرات الذهبية، فإن جزءًا كبيرًا من مستهلكي المجوهرات في الصين، ما يقرب من نصفهم وفقًا للتقارير، يندرجون في التركيبة السكانية في منتصف العمر وكبار السن. ويفضل هؤلاء المستهلكون التصاميم التقليدية من الذهب واللؤلؤ، مدفوعين بارتفاع الدخل المتاح والرغبة في شراء المجوهرات للاستخدام الشخصي والهدايا والأغراض الاستثمارية.

ويعكس النمو السريع لمبيعات المجوهرات عبر الإنترنت في الصين، والذي تجاوز 10% من إجمالي حصة السوق في عام 2023 مع زيادة بنسبة 40.3% على أساس سنوي، المشهد المتطور لهذه الصناعة. تقدم العلامات التجارية الكبرى مثل Chow Tai Fook خدماتها للمستهلكين الصغار والكبار عبر الإنترنت من خلال مجموعات مخصصة. على الرغم من أن المتاجر التقليدية لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين الفئات السكانية الأكبر سنًا، إلا أن هؤلاء العملاء يتجهون بشكل متزايد إلى منصات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت لشراء المجوهرات.

في الختام، لا تزال النظرة المستقبلية للذهب والفضة متفائلة بحذر، والأسواق تترقب الأساسيات طويلة المدى، بما في ذلك شراء البنك المركزي، والتخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة، والتطبيقات الصناعية المزدهرة للفضة، تشير إلى مستقبل إيجابي.

بالإضافة إلى ذلك، الطلب المرتفع من الصين بين سكانها في منتصف العمر وكبار السن يعتبر عامل دعم ومحركًا كبيرًا لنمو الطلب هناك.

من المتوقع أن تستفيد الفضة من النشر المستمر لتقنية 5G. باعتبارها مكونًا رئيسيًا في الإلكترونيات والبنية التحتية الضرورية لشبكات الجيل الخامس القوية، من المتوقع أن يرتفع الطلب على الفضة على المدى الطويل. تجاوزت مبيعات أجهزة 5G مبيعات 4G للسنة الثانية على التوالي، مما يعزز إمكانات التطبيقات الصناعية للفضة. تتداول الفضة عند مستوى 27.30 دولار للأونصة عند الساعة 12:26 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.