English

أسواق آسيا تتراجع بقيادة هونج كونج وسهم “إكس بنج” الصينية يقفز ب 22% بعد تفوق مبيعات الربع الأول

تراجعت مؤشرات الأسهم الرئيسية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يوم الثلاثاء، حيث كان المستثمرون لا يزالون يقيمون الإعلان الأخير لبنك الشعب الصيني بإبقاء أسعار الفائدة عند 3.45٪. علاوة على ذلك، يتوقع المشاركون في السوق صدور بيانات من اليابان حول الميزان التجاري وبيانات التصنيع والتضخم قبل نهاية الأسبوع.

انخفض مؤشر Nikkei 225 الياباني بنسبة 0.10% في الساعة 7:15 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا. وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بنسبة 1.82% مع تراجعات حادة بنحو 2٪ في المواد الأساسية والمخزونات الصناعية. وخسر مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.69% في نفس الوقت.

في البر الرئيسي للصين، انخفض مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 0.45٪ في الساعة 7:14 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا بينما انخفض مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.70٪ في نفس الوقت. خسر مؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي نسبة 0.15% عند الساعة 7:15 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا.

تأتي تلك التراجعات على النقيض من المكاسب التي حققتها وول ستريت عند إغلاق جلسة الثلاثاء قبل صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي المقرر صدوره في وقت لاحق اليوم.

ويأتي هذا على الرغم من ارتفاع قطاع التكنولوجيا في وول ستريت والذي شهد وصول مؤشر ناسداك إلى مستويات قياسية بين عشية وضحاها. وارتفعت أسهم Nvidia بأكثر من 2٪ بفضل العديد من توقعات المحللين الصعودية التي سلطت الضوء على مكانة الشركة البارزة في السوق.

في الوقت نفسه، رفعت العديد من شركات وول ستريت سعرها المستهدف على AI Darling قبل تقرير أرباحها، مما يشير إلى أن الأسهم قد ترتفع بما يصل إلى 30٪ من مستوياتها الحالية.

وفي الأخبار الإقتصادية، أظهر محضر اجتماع البنك المركزي الأسترالي أن البنك نظر في رفع أسعار الفائدة في اجتماعه في مايو. وأشار الأعضاء إلى أن التضخم في أستراليا قد انخفض أقل من المتوقع، وأن النمو الاقتصادي والتضخم على المستوى الدولي تجاوزا التوقعات.

واتفق أعضاء مجلس إدارة بنك الاحتياطي الأسترالي أيضا على أن المعلومات الاقتصادية منذ اجتماع أبريل قد زادت من مخاطر بقاء التضخم فوق الهدف لفترة أطول.

ومع ذلك، أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة دون تغيير عند 4.35%.

وفي الصين، انخفض معدل البطالة في المناطق الحضرية لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاما إلى 14.7% في أبريل، بانخفاض من 15.3% في مارس، وفقا لمكتب الإحصاءات في البلاد.

ويعكس هذا الرقم، الذي لا يشمل الطلاب، التعريف المعدل الذي تم تطبيقه منذ ديسمبر. وجاء هذا التعديل في أعقاب قرار الحكومة بالتوقف عن نشر بيانات البطالة بين الشباب في يونيو عندما تجاوزت مستوى قياسيا بلغ 21%.

وفي أعقاب ذلك، واجهت الأسواق الصينية بعض التراجعات، حيث انخفض مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 0.42% إلى 3157.97 وانخفض مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.71% إلى 9681.66.

وكان من بين أكبر الأسهم تراجعاً في شنغهاي متجر Anhui Andeli متعدد الأقسام الذي انخفض بنسبة 9.99%، ومجمع التكنولوجيا الفائقة بمطار بكين الذي انخفض بنسبة 6.18%.

في الوقت نفسه، تراجع مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ بنسبة 2.12% إلى 19220.62، متأثرا بشركة Li Auto التي انخفضت أسهمها بنسبة 19.27% بعد الإعلان عن نتائج مخيبة للآمال في الربع الأول. في حين انخفض مؤشر CSI300 في البر الرئيسي للصين بنسبة 0.4% ليغلق عند 3676.16، متراجعا من أعلى مستوى له في ثمانية أشهر.

ومن بين أكبر المتراجعين الآخرين في مؤشر هونغ كونغ، شركة JD Health International، وشركة التصنيع Techtronics، وAlibaba Health Information Technology، منصة الرعاية الصحية الرائدة لشركة Alibaba للتكنولوجيا العملاقة.

على الجانب الاخر، تراجع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.65% ليغلق عند 2724.18، مع انخفاض أسهم شركة EcoPro Materials بنسبة 12.52% وتراجع Hanwha Solutions بنحو 11.79%. في حين انخفض مؤشر كوسداك ذو رأس المال الصغير بنسبة 0.07% ليصل إلى 846.51.

في غضون ذلك، عكست الأسهم اليابانية مكاسبها السابقة مع تراجع مؤشر نيكاي بنسبة 0.31% إلى 38946.93 نقطة، ومؤشر توبكس واسع النطاق بنسبة 0.3% إلى 2759.72 نقطة. وقطع كلا المؤشرين سلسلة مكاسب استمرت ثلاثة أيام.

ومن بين المتراجعين البارزين في مؤشر طوكيو، سهم Sumitomo Dainippon Pharma الذي انخفض بنسبة 8.85%، وSompo Holdings الذي تراجع بنسبة 6.07%، وDaikin Industries الذي انخفض بنسبة 4.68%.

وفي أستراليا، انخفض مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 0.15% وأغلق عند 7851.7 حيث قام المستثمرون بتقييم محضر اجتماع البنك المركزي لشهر مايو، والذي كشف أن بنك الاحتياطي الأسترالي فكر في رفع أسعار الفائدة بسبب ارتفاع مخاطر التضخم. وكان من بين المتراجعين في سيدني، شركة James Hardie Industries بانخفاض بنسبة 14.79% وشركة Sonic Healthcare بتراجع بنسبة 6.01%.

كما انخفض مؤشر S&P/NZX 50 النيوزيلندي بنسبة 0.51% إلى 11675.99، مع انخفاض Pacific Edge بنسبة 6.86% وتراجع Stride Property بنسبة 5.43%.

وفي أخبار الشركات، انخفضت أسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية الصينية Li Auto بنسبة 25٪ يوم الثلاثاء بعد أن أعلنت شركة تصنيع السيارات الكهربائية عن نتائج متشائمة للربع الأول.

وكان السهم هو المتراجع الأكبر على مؤشر Hang Seng بعد أكبر انخفاض له في يوم واحد منذ مارس 2022.

في الوقت نفسه، أعلنت شركة Li Auto عن إيرادات بلغت 25.6 مليار يوان (3.5 مليار دولار أمريكي)، بانخفاض 38.6٪ عن الربع الرابع من عام 2023، ولكن أعلى بنسبة 36.4٪ على أساس سنوي. وجاءت الإيرادات أقل من متوسط تقديرات المحللين البالغة 26.73 مليار يوان.

كما انخفضت أيضا عمليات تسليم المركبات في الربع الأول إلى 80400 من 131805 في الربع الأخير من عام 2023.

أعلنت شركة أكس بنغ أو Xpeng الرائدة في مجال تصنيع السيارات الكهربائية في الصين عن قفزة بنسبة 62% في إيراداتها على أساس سنوي، حيث وصل الرقم إلى 6.55 مليار يوان. وكان الدافع وراء هذه الزيادة هو طراز X9 الذي تم إطلاقه في وقت سابق من هذا العام، والذي وصفته الشركة سابقًا بأنه “سيغير قواعد اللعبة” في الصناعة. وتوقعت Xpeng أيضًا أن تنمو عمليات تسليمها في الربع الثاني بنسبة تتراوح بين 25٪ إلى 38٪.

ارتفع سهم شركة صناعة السيارات بنسبة 22.14٪ ليتم بيعه بسعر 10.16 دولار للقطعة الواحدة في الساعة 9:42 صباحًا بالتوقيت الشرقي.

على صعيد اخر، عينت شركة سامسونج الكورية الجنوبية العملاقة للرقائق، يونج هيون جون رئيسا جديدا لوحدة أشباه الموصلات، حسبما ذكرت رويترز يوم الثلاثاء.

وقالت سامسونج إن هذه الخطوة كانت بمثابة “إجراء وقائي لتعزيز القدرة التنافسية المستقبلية”، بحسب التقرير. وكان جون يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة Samsung SDI، ذراع البطاريات التابع لشركة Samsung.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.