English

أسواق آسيا تتغلب على تداعيات قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي

استقرت الأسهم الآسيوية، اليوم الخميس، مع تحقيق الأسهم الصينية مكاسب طفيفة، في حين تمسك المستثمرون بمراهناتهم على تخفيضات كبيرة في أسعار الفائدة الأمريكية هذا العام، حتى لو كانت بدايتها متأخرة قليلا عما كان متوقعا في البداية.

وفي هذا السياق، تم تداول أسهم هونج كونج وكوريا على إرتفاع، بينما كان أداء مؤشرات الأسهم اليابانية أقل من المتوقع في تعاملات يوم الخميس.

بالنسبة للبيانات الصينية، فقد جاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي Caixin China عند 50.8 في يناير، بعد أن وصل أيضا إلى 50.8 في ديسمبر. وكان هذا أفضل من متوسط التوقعات عند 50.6 بين الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم. وللإشارة فإن علامة 50 نقطة تفصل التوسع عن الانكماش.

وكان هذا هو التوسع الشهري الثالث على التوالي في نشاط المصانع في الصين، مما يزيد من التباين مع البيانات الرسمية التي تشير إلى النمو غير المستقر في ثاني أكبر اقتصاد في العالم وتؤكد الحاجة إلى دعم السياسات.

وفي نفس السياق، أصدر المكتب الوطني الصيني للإحصاء بيانات يوم الأربعاء، التي أظهرت أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي في البلاد وصل إلى 49.2 في يناير، وهو الانكماش الشهري الرابع على التوالي مقارنة بـ 49 في ديسمبر.

ومع ذلك، أظهرت مسوحات خاصة أخرى لنشاط التصنيع في آسيا، خارج الصين واليابان، أن أسوأ تباطؤ في التصنيع في عام 2023 قد يكون انتهى.وفي وقت متأخر من يوم الأربعاء، أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلى أنه من غير المرجح أن يخفض أسعار الفائدة في شهر مارس القادم.

وفي هذا الصدد، قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، إن البنك المركزي من المرجح ألا يكون مرتاحا بما يكفي لمسار التضخم بحلول اجتماعه المقبل في مارس لخفض أسعار الفائدة.

وأضاف: “بناءا على إجتماع اليوم، أود أن أخبركم أنني لا أعتقد أنه من المحتمل أن تصل اللجنة إلى مستوى من الثقة بحلول اجتماع مارس لتحديد على أنه الوقت المناسب للقيام بذلك. لكن هذا يمكن رؤيته”.

في غضون ذلك، إرتفع مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بنسبة 0.33%، في حين ارتفع مؤشر CSI 300 الصيني بشكل هامشي إلى 3217.71، منتعشا بالقرب من أدنى مستوياته في 5 سنوات.

وفي أستراليا، أغلق مؤشر S&P/ASX 200 منخفضا بنسبة 1.2% عند 7588.2 ليقطع سلسلة مكاسب استمرت ثمانية أيام، متراجعا أيضا عن أعلى مستوى له على الإطلاق.

إضافة إلى ذلك، تراجع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.76%، ليغلق عند 36011.46، في حين انخفض مؤشر توبكس بنسبة 0.67% متراجعا عن أعلى مستوى له في 34 عاما وأغلق عند 2534.04.

وفي كوريا الجنوبية، إرتفع مؤشر كوسبي بنسبة 1.82% ليغلق عند 2542.46، في حين انخفض مؤشر كوسداك للشركات الصغيرة بشكل هامشي إلى 798.73، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر.

وفي نفس السياق، أظهرت البيانات أن صادرات كوريا الجنوبية ارتفعت بأكبر وتيرة في 21 شهرا.

وارتفعت صادرات كوريا الجنوبية بنسبة 18% على أساس سنوي إلى 54.69 مليار دولار في الشهر الماضي، وهو أعلى بكثير من 5% في ديسمبر. وتجاوزت القراءة أيضا توقعات استطلاع لرويترز بارتفاع 17.8%.وسجلت صادرات يناير أكبر زيادة مئوية منذ مايو 2022. وبعد عام من الانكماش، شهدت صادرات كوريا الجنوبية نموا منذ أكتوبر.

في الوقت نفسه، أظهرت البيانات أيضا انخفاض الواردات بنسبة 7.8% في يناير، بعد انخفاض بنسبة 10.8% في ديسمبر. وتوقع استطلاع أجرته رويترز لآراء اقتصاديين انخفاضا بنسبة 7.6%. وكانت هذه أبطأ وتيرة منذ مارس 2023.

على صعيد الشركات، هوت أسهم بنك أوزورا إلى أدنى مستوى لها في ثمانية أشهر بعد أن حذر البنك الياباني من خسارة صافية للسنة المالية بسبب تعرضه للقروض العقارية التجارية الأمريكية.

وقال البنك في تحذير بشأن الأرباح يوم الخميس: “بسبب ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة والتحول إلى العمل عن بعد الذي تسارع بسبب كوفيد-19، لا يزال سوق المكاتب في الولايات المتحدة يواجه ظروفا معاكسة مقترنة بالسيولة المنخفضة للغاية”.

وأضاف البنك: “بينما من المتوقع أن يتحسن اكتشاف الأسعار في نهاية المطاف مع زيادة تدريجية في المعاملات المكتبية على خلفية حركة العودة المتوقعة إلى المكاتب بالإضافة إلى توقف مؤقت في ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، فإن وجهة نظرنا هي أن الأمر قد يستغرق عاما آخر أو اثنين حتى يستقر السوق”.

وفي هذا السياق، تراجعت أسهم Aozora بما يصل إلى 21.5% إلى 2557 ينا (حوالي 17.41 دولارا)، لتسجل أدنى مستوى إغلاق لها منذ 31 مايو.

علاوة على ذلك، تراجعت أسهم شركة Patym بنسبة 20% إلى أدنى مستوياتها فيما يقرب من سبعة أسابيع بعد أن أمر البنك المركزي الهندي مزود الدفع الرقمي بالتوقف عن قبول ودائع جديدة لحسابات المحفظة الشهيرة اعتبارا من مارس.

وكان الانخفاض في أسهم Patym، وهي شركة زميلة لشركة One 97 Communications، هو الحد الأقصى المسموح به في يوم واحد في بورصة مومباي.

وقالت One 97 Communications في بيان إنها “تتخذ خطوات فورية للامتثال لتوجيهات RBI، بما في ذلك العمل مع الهيئة التنظيمية لمعالجة مخاوفهم في أسرع وقت ممكن”.

وأضافت الشركة أنها “تعمل مع بنوك مختلفة (وليس فقط بنك Paytm Payments Bank)، على منتجات مدفوعات مختلفة” و”ستقوم حاليا بتسريع الخطط والانتقال بالكامل إلى شركاء البنوك الآخرين”.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.