English

إرتفاع أسهم أوروبا بفعل شهادة باول واستيعاب الأسواق لبيان ميزانية المملكة المتحدة وترقب قرار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي

واصلت أسواق الأسهم الأوروبية مكاسبها يوم الأربعاء، حيث تنفس المستثمرون الصعداء على ما يبدو بعد شهادة رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول أمام الكونجرس.

وسجل مؤشر الأسهم الرئيسي في أوروبا أعلى مستوى له على الإطلاق يوم الأربعاء، مدعوما بأسهم التكنولوجيا والأسهم المالية، بينما قام المستثمرون بتقييم شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونجرس قبل يوم واحد من قرار سياسة البنك المركزي الأوروبي.

وفي هذا السياق، إرتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.4%، في حين سجل مؤشر FTSE MIB الإيطالي مستوى قياسيا.

وحقق مؤشر ستوكس 600 إرتفاعا قياسيا هذا العام، حيث إقترب من علامة 500 نقطة، مدفوعا بتراكم المستثمرين في أسهم التكنولوجيا وسط الاهتمام بالذكاء الاصطناعي، وموسم أرباح جيد إلى حد ما، إضافة إلى ثقة السوق في التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة.

في الوقت نفسه، تترقب الأسواق بحذر قرار السياسة الذي سيتخذه البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس، حيث من المتوقع على نطاق واسع أن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة ثابتة.

وفي نفس السياق، أشار بعض المحللين: “من المرجح أن نشهد مراجعات هبوطيه في توقعات التضخم للبنك المركزي الأوروبي على المدى القريب”، وأضافوا “ومع ذلك، سيواصل البنك المركزي الأوروبي التركيز بشكل أكبر على نمو الأجور للحصول على صورة أوضح لتوقعات التضخم على المدى المتوسط. إن التطور في نمو الأجور حتى الآن قد يعارض التخفيض في الربيع.”

وفي الولايات المتحدة، حذر جيروم باول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي من أن التقدم المستمر في خفض التضخم “ليس مضمونا”، لكنه قال إن تخفيضات أسعار الفائدة تظل مطروحة على الطاولة في وقت لاحق من هذا العام.

وفي الأخبار الاقتصادية، أظهرت البيانات أن مبيعات التجزئة في منطقة اليورو لشهر يناير انخفضت بنسبة أقل من المتوقع بنسبة 1٪ على أساس سنوي.

وفي بيان منفصل، إرتفع إنتاج البناء في منطقة اليورو بشكل طفيف في فبراير، لكن انكماش القطاع امتد إلى 22 شهرا بسبب ضعف الطلب، وفقا لمسح مؤشر مديري المشتريات الذي نشر يوم الأربعاء.

على الجانب الاخر، تم تقديم ميزانية المملكة المتحدة من قبل وزير المالية البريطاني جيريمي هانت، وتضمنت إعلانات حول إلغاء الوضع الضريبي لغير المقيمين بالإضافة إلى تخفيض التأمين الوطني.

إضافة إلى ذلك، أكد المستثمرون في الأصول البريطانية وجهة نظرهم بأن الاقتصاد يتجه نحو خفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة، حيث قاوم وزير المالية جيريمي هانت هبات الميزانية يوم الأربعاء والتي كان من الممكن أن تثير مخاوف من الإفراط في الإنفاق التضخمي.

وقلص هانت مساهمات التأمين الوطني بمقدار بنسين للجنيه لكنه تمسك بتفويض حذر ماليا خفف من القلق بشأن عبء ديون بريطانيا البالغ ثلاث تريليونات دولار وعزز أسهم المستهلكين وساعد الجنيه الاسترليني على البقاء قويا مقابل نظرائه الرئيسيين.

ومنذ سبتمبر 2022، أثارت ميزانيات المملكة المتحدة قلق المستثمرين الذين تأثروا بالفوضى التي أطلقتها خطط الضرائب والإنفاق التي وضعتها رئيسة الوزراء السابقة ليز تروس والتي تعاني من نقص التمويل.

في الوقت نفسه، يتعرض هانت لضغوط لخفض الضرائب بشكل أعمق قبل الانتخابات العامة ومع تأخر حزب المحافظين الذي يتزعمه عن حزب العمال المعارض بفارق كبير، يخشى المستثمرون من ميزانية تقوض معركة بنك إنجلترا ضد التضخم.

على صعيد اخر، أظهرت بيانات LSEG يوم الثلاثاء أنه من بين شركات مؤشر ستوكس 600 التي أعلنت عن أرباح الربع الرابع حتى الآن، تجاوز 51% التقديرات، وهو أقل من معدل التفوق النموذجي البالغ 54%.

وبالنسبة للأسهم، إرتفعت أسهم التكنولوجيا بحوالي 1.4% بفعل مكاسب نظيرتها الأمريكية، بينما صعدت أسهم الشركات المالية 1%، مع صعود مجموعة بورصة لندن 2.3% بعد أن باع كونسورتيوم من المستثمرين نحو 2.41 مليار دولار في الشركة المالكة للبورصة.

إضافة إلى ذلك، قفز سهم شركة الأسهم الخاصة السويدية EQT بنسبة 8.3%. وتخطط شركة جالديرما للعناية بالبشرة التابعة لها لجمع حوالي 2.3 مليار دولار من خلال طرح أسهمها في البورصة السويسرية في وقت لاحق من هذا الشهر، فيما قد يكون واحدا من أكبر الاكتتابات العامة الأولية الأوروبية هذا العام.

وتقدم سهم الكيماويات 1.3% بعد أن قفز سهم شركة Symrise بحوالي 6.6%، إذ تتوقع شركة صناعة النكهات والعطور الألمانية أن ينمو هامش الربح الأساسي في 2024 إلى 20%.

في الوقت نفسه، قفز سهم شركة إعادة التأمين الفرنسية سكور بنسبة 8.2% بعد نتائج قوية لعام 2023. كما إرتفع سهم مجموعة البنك الإيرلندي AIB Group حوالي 5% بفضل خطط لتعزيز عوائد المساهمين أكثر من أربعة أمثالها، في حين صعد سهم شركة ديتيرين البلجيكية لتوزيع السيارات 6.7% بعد “مجموعة جيدة” من نتائج العام بأكمله.

في المقابل، تراجع سهم شركة Grifols بنسبة 11.3٪ بعد تقرير جديد لأبحاث مدينة جوثام يشكك في “الشفافية والنزاهة والسلوك الأخلاقي” لشركة الأدوية الإسبانية.

علاوة على ذلك، إنخفض سهم مجموعة دي إتش إل الألمانية العملاقة للخدمات اللوجستية 6.3% بفعل تحذير من ضعف الطلب في النصف الأول من العام الجاري.

وفي سياق اخر، قالت شركة استشارات الطاقة أورورا، اليوم الأربعاء، إن بريطانيا وأيرلندا وإيطاليا هي الأسواق الأكثر جاذبية للمستثمرين في مجال تخزين طاقة البطاريات، مشيرة إلى نماذج الإيرادات المربحة التي تقدمها حكوماتها.

وتظهر إسبانيا وألمانيا واليونان أيضا علامات واعدة، وفقا لملخصات تقرير جاذبية السوق الصادر عن شركة Aurora Energy Research، والذي غطى 24 دولة أوروبية.

وتقول Aurora إنها مكنت 1.5 مليار يورو (1.6 مليار دولار) من الاستثمار في البطاريات وقدمت التقرير في ندوة عبر الإنترنت.

في الوقت نفسه، توقعت أورورا زيادة بمقدار سبعة أضعاف في سعة تخزين طاقة البطاريات الأوروبية بحلول عام 2030، وقالت إن هذا يترجم إلى فرصة استثمارية تزيد عن 30 مليار يورو، وترتفع إلى ما يقرب من 80 مليار يورو بحلول عام 2050.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.