English

إرتفاع الأسهم الأوروبية بقيادة أسهم البنوك مع استمرار تراجع التضخم في منطقة اليورو

أغلقت أسواق الأسهم الأوروبية جلسة الأربعاء على إرتفاع، بعد بيانات دون المتوقع عن قطاع الخدمات الأمريكي، في حين قام المستثمرون أيضا بتقييم بيانات التضخم الضعيفة في منطقة اليورو التي عززت مبررات خفض البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة.

وفي ختام الجلسة، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا بنسبة 0.3% إلى مستوى 510.02، متعافياً من أدنى مستوياته في أسبوعين خلال اليوم. وقد سجل المؤشر مستويات قياسية، مع آمال خفض أسعار الفائدة هذا العام والتفاؤل بشأن الذكاء الاصطناعي مما أدى إلى تعزيز المعنويات خلال الربعين الماضيين.

كما حققت مؤشرات أسواق الأسهم في فرانكفورت وباريس وميلانو ومدريد مكاسب متواضعة.

وفي نفس السياق، رفع بنك باركليز هدفه لنهاية العام للمؤشر القياسي إلى 540 من 510، متحولا إلى تفاؤل في المنطقة الأوسع بسبب الرهانات على تخفيف تكاليف الاقتراض وتقييمات أرخص وتحسين النمو المحلي.

في غضون ذلك، تصدرت أسهم البنوك الرابحين بين القطاعات، إذ ارتفعت بحوالي 1.4% لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ أوائل 2018، بينما ربحت أسهم بنوك منطقة اليورو أيضا بحوالي 1.5%.

أما في القطاعات الأخرى، فقد ارتفع قطاع التكنولوجيا بنسبة 0.9%. وأثار زلزال قوي في تايوان مخاوف بشأن حدوث اضطرابات في صناعة الرقائق الحيوية، والتي قادت الكثير من الارتفاع العالمي في الربع السابق.

وعلى صعيد البيانات، أظهر مسح أجراه معهد إدارة التوريدات أن نمو صناعة الخدمات الأمريكية تباطأ أكثر في مارس، في حين انخفض مقياس الأسعار التي تدفعها الشركات مقابل المدخلات إلى أدنى مستوى في أربع سنوات، مما يبشر بالخير بالنسبة لتوقعات التضخم.

في الوقت نفسه، أظهرت البيانات الصادرة في وقت مبكر من يوم الأربعاء أن التضخم في منطقة اليورو تباطأ بشكل غير متوقع في مارس، مع انخفاض المعدل الأساسي إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من عامين، مع استمرار تراجع ضغوط الأسعار في منطقة العملة الموحدة.

وانخفض التغير السنوي في مؤشر أسعار المستهلكين الموحد لمنطقة اليورو إلى 2.4٪ الشهر الماضي، من 2.6٪ في فبراير، وفقا ليوروستات، مما فاجأ الاقتصاديين الذين لم يتوقعوا أي تغيير. وكان هذا هو نفس المعدل المسجل في نوفمبر 2023، وهو أدنى مستوى شوهد منذ يوليو 2021

كما تباطأ المعدل الأساسي – الذي يستثني العناصر المتقلبة مثل الغذاء والطاقة – إلى 2.9% من 3.1%، ليأتي أقل من التوقعات البالغة 3.0% وأدنى قراءة منذ فبراير 2022.

وفي هذا السياق، قال رابوبنك إن الظروف اللازمة لخفض سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي في يونيو “ناضجة”. وبعد هذه البيانات، قال بابلو هيرنانديز دي كوس، عضو البنك المركزي الأوروبي، خلال حدث مالي في برشلونة، إن تخفيضات أسعار الفائدة قد تأتي في يونيو.

وبينما من المتوقع أن يترك البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع السياسة الخاص به الأسبوع المقبل، تتوقع الأسواق فرصة بنسبة 71٪ لخفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يونيو.

وفي الوقت نفسه، ذكرت رويترز أن إيطاليا من المقرر أن تخفض توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي هذا العام والعام المقبل وسط توقعات اقتصادية غامضة. ومع ذلك، ارتفعت الأسهم الإيطالية بنسبة 0.5٪، وذلك تمشيا مع نظيراتها الإقليمية.

ومن بين الأسهم الفردية، ارتفع سهم فورفيا بنسبة 5.4% بعد تعليقات متفائلة من المحللين قبل نتائج الربع الأول لشركة صناعة قطع غيار السيارات الأوروبية المقرر صدورها في 18 أبريل.

وارتفع سهم FinecoBank الإيطالي بنسبة 6% بعد أن قام جيه بي مورجان بترقية البنك عبر الإنترنت وشركة الوساطة المالية إلى “ذات الوزن الزائد” من “محايد”. في حين ارتفع سهم شركة Infineon الألمانية لصناعة الرقائق 2.4% بعد ترقية مورجان ستانلي إلى “زيادة الوزن”.

بالمقابل، تراجع سهم شركة Verbund بحوالي 4.6% بعد أن خفض Stifel تصنيف شركة المرافق النمساوية إلى “بيع” من “الاحتفاظ”.

في الوقت نفسه، انخفض سهم Swiss Re بنسبة 3.6% مع استعداد شركة إعادة التأمين لتعيين رئيس حلول الشركات أندرياس بيرجر كرئيس تنفيذي للمجموعة، ليحل محل الرئيس التنفيذي الذي خدم لفترة طويلة كريستيان مومنثالر.  علاوة على ذلك، تراجعت أسهم شركة Meyer Burger السويسرية لصناعة الألواح الشمسية بأكثر من 25% بعد أن جمعت 207 مليون فرنك سويسري من خلال إصدار حقوق.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.