English

إرتفاع مؤشر نيكاي الياباني بالقرب من أعلى مستوى له والإقتصاد الياباني يدخل في حالة ركود

قادت أسواق هونج كونج المكاسب في آسيا يوم الجمعة، حيث وصل مؤشر نيكاي الياباني إلى أعلى مستوى له منذ 34 عاما في ظل محاولته الوصول إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

 

وعند أعلى مستوى له خلال اليوم عند 38,863، كان مؤشر نيكي على بعد أقل من 100 نقطة من تسجيل أعلى مستوى قياسي له.

 

وفي نفس السياق، تخلى المؤشر عن مكاسبه السابقة ليغلق مرتفعا بنسبة 0.86% عند 38487.24، بعد يوم من فقدان البلاد مكانتها كثالث أكبر اقتصاد عالمي خلف ألمانيا وإعلانها عن ركود فني.

ومن بين مكونات المؤشر البالغ عددها 225، ارتفعت 190 وتراجعت 34 فقط. كما أغلق مؤشر توبكس الأوسع نطاقا مرتفعا بنسبة 1.27% إلى 2624.73 نقطة.

في الوقت نفسه، أدى التباطؤ الإقتصادي في اليابان إلى زيادة الآمال في أنها قد تتمسك بسياستها النقدية المفرطة في التساهل لفترة أطول، على الرغم من أن وزير المالية في البلاد أثار مخاوف بشأن ضعف الين.

وفي هذا السياق، قال وزير المالية الياباني يوم الجمعة إنه يراقب تحركات الين “بإحساس قوي بالإلحاح”، وفقا لتقرير رويترز، مضيفا أن الين الضعيف له مزاياه وعيوبه.

وتراجع سعر الين يوم الجمعة وتم تداوله عند المستوى النفسي المهم البالغ 150 يناً للدولار، بعد يوم من دخول البلاد في ركود فني.

إضافة إلى ذلك، تلقت سوق الأسهم اليابانية الدعم من يوم قوي في وول ستريت خلال الليل، مع إرتفاع الأسهم ذات الثقل على مؤشر نيكاي.

وفي التفاصيل، إرتفع سهم تويوتا موتور بنسبة 0.95%، وإرتفع سهم شركة Fast Retailing بنسبة 1.08%، وارتفع سهم Recruit Holdings بنسبة 4.0%.

كما ارتفعت أسهم شركة طوكيو إلكترون لصناعة معدات أشباه الموصلات، والتي كانت في المنطقة السلبية لفترة من الوقت، خلال اليوم، محققة مكاسب متواضعة بنسبة 0.4٪.

علاوة على ذلك، كان سهم شركة الترفيه Bandai Namco Holdings Inc هو الأفضل أداء، مرتفعا بنسبة 8.05% بعد تراجعه في اليوم السابق.

وفي القطاعات، إرتفع مؤشر توبكس الفرعي لمنتجات النفط والفحم بنسبة 3.96% ليحتل الصدارة بعد قفزة قصيرة في أسعار النفط بين عشية وضحاها.

وعلى الصعيد الاقتصادي الأوسع، كان المستثمرون يقيمون تقرير الإنتاج المحلي الإجمالي الذي صدر يوم الخميس والذي أظهر انزلاق اليابان بشكل غير متوقع إلى الركود في نهاية العام الماضي، وكيف سيؤثر ذلك على توقعات السياسة النقدية لبنك اليابان.

في الوقت نفسه، صرح محافظ بنك اليابان كازو أويدا للبرلمان الياباني يوم الجمعة أن البنك المركزي سوف يدرس ما إذا كان سيحتفظ بإجراءات التيسير النقدي المختلفة، بما في ذلك أسعار الفائدة السلبية، عندما يصبح هدف التضخم البالغ 2٪ في الأفق.

وفي نفس السياق، إرتفعت أسواق آسيا والمحيط الهادئ الأخرى يوم الجمعة، مقتفيه أثر مكاسب وول ستريت، حيث سجل مؤشر ستاندرد اند بورز مستوى قياسيا جديدا.

وارتفع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 2.41%، في حين ظلت أسواق البر الرئيسي الصيني مغلقة بسبب عطلة السنة القمرية الجديدة.وفي أستراليا، ارتفع مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 0.69% ليغلق عند 7,658.3، بينما إرتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 1.27% ليغلق عند 2,624.73.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.