English

إستقرار مؤشر الدولار في ظل إستمرار التوقعات بخفض الفائدة في يونيو

إستقر مؤشر الدولار الأمريكي اليوم الأربعاء، مع تجاهل المتعاملين لإرتفاع التضخم في الولايات المتحدة بشكل أكبر من المتوقع، وما زالوا يتوقعون خفض سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو.

وفي نفس السياق، إرتفع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بقوة في فبراير، متجاوزا التوقعات ومشيرا إلى بعض الثبات في التضخم.

وعلى الرغم من ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.4% في فبراير بما يتماشى مع التوقعات، إلا أن الزيادة بنسبة 3.2% على أساس سنوي جاءت قبل الزيادة المتوقعة بنسبة 3.1%. في حين انخفض المعدل الأساسي إلى 3.8٪ من 3.9٪، لكنه لا يزال أعلى من المتوقع عند 3.7٪.

وقد ترك ذلك المحللين يتساءلون عما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون قادرا على تبرير أكثر من تخفيضين في أسعار الفائدة طوال العام.

حاليا، لا ترى الأسواق أي فرصة تقريبا لخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا الشهر، لكن التوقعات بتخفيضها في يونيو تراجعت بشكل طفيف إلى 67٪ مقابل 71٪ في وقت سابق من الأسبوع، وفقا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

ويتطلع المستثمرون في الوقت الحالي إلى أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية وبيانات تضخم المنتجين في وقت لاحق من الأسبوع.

اليورو

من جهة أخرى، يتداول اليورو على ارتفاع طفيف بنسبة 0.16% مقابل الدولار إلى 1.0943 دولار عند الساعة 16:14 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، في ظل إستمرار تقييم الأسواق لتوقعات السياسة النقدية.

وسيعلن البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق اليوم عن نتائج المناقشات حول مراجعة إطاره التشغيلي، والتي أبقت أسعار الفائدة عند الصفر أو أقل وأغرقت البنوك بالنقود من خلال شراء السندات والقروض.

وفي هذا السياق، قال فرانسوا فيليروي دي جالهاو، صانع السياسة في البنك المركزي الأوروبي، يوم الأربعاء، إن البنك المركزي الأوروبي سيبدأ على الأرجح في خفض أسعار الفائدة خلال الربيع، بين أبريل و21 يونيو، حيث يلوح “الانتصار” على التضخم في الأفق.

وفي وقت سابق، أشار كل من بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي إلى أن تخفيضات أسعار الفائدة قد تأتي قريبا، حيث تشير أغلب التوقعات حاليا إلى أن التخفيض الأول سيكون في يونيو. كما أن معظم مسؤولي البنك المركزي الأوروبي يتجمعون حول ذلك الشهر كنقطة انطلاق لخفض أسعار الفائدة.

ومن المتوقع أن يخفض البنك المركزي الأوروبي تكاليف الاقتراض بحوالي نقطة مئوية واحدة في عام 2024.

وفي اجتماعه في شهر مارس، أبقى البنك المركزي الأوروبي تكاليف الاقتراض عند مستويات قياسية، مشيرا إلى التقدم الكبير في الحد من التضخم على الرغم من استمرار ضغوط الأسعار الأساسية والنمو القوي للأجور.

علاوة على ذلك، فقد عدل البنك توقعاته للتضخم بالخفض، وتوقع نمو الأسعار بنسبة 2.3% لهذا العام، قبل أن ينخفض إلى 1.9% في عام 2025.

الجنيه الإسترليني

على الجانب الأخر، تراجع الجنيه الإسترليني بحوالي 0.08% إلى مستوى 1.2779 دولار، إذ أظهرت بيانات الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة عودة الاقتصاد البريطاني إلى النمو في يناير بعد دخوله في ركود ضحل في النصف الثاني من 2023.

وفي غضون ذلك، كشفت البيانات الأخيرة الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية أن الناتج المحلي الإجمالي البريطاني توسع بنسبة 0.2٪ على أساس شهري في يناير، مدفوعا بعودة تجارة التجزئة وبناء المنازل، بعد انخفاض بنسبة 0.1٪ في ديسمبر.

في الوقت نفسه، أشارت البيانات الصادرة في وقت سابق إلى أن الأجور العادية البريطانية شهدت نموا على أساس سنوي بنسبة 6.1٪ في الأشهر الثلاثة التي سبقت نهاية يناير، مما يمثل أبطأ وتيرة منذ الأشهر الثلاثة السابقة لأكتوبر 2022 وأقل قليلا من الزيادة المتوقعة 6.2%.

ويحتفظ المتداولون بالتوقعات بأن بنك إنجلترا من المرجح أن يخفض أسعار الفائدة لأول مرة في أغسطس، في حين يتوقعون تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي في وقت مبكر من يونيو.

الين الياباني

تراجع الين الياباني إلى مستوى 147.77 للدولار، بعد أن شهدت العملة اليابانية أكبر انخفاض لها خلال شهر يوم الثلاثاء، عقب تقييم محافظ بنك اليابان كازو أويدا الأكثر قتامة قليلا لاقتصاد البلاد قبيل إجتماع السياسة للبنك المركزي الأسبوع المقبل.

وفي هذا السياق، قال أويدا للبرلمان إن “الاقتصاد الياباني يتعافى بشكل معتدل، على الرغم من ظهور ضعف في بعض البيانات”. وأضاف أن هناك طرقا مختلفة لرفع تكاليف الاقتراض قصير الأجل إذا قرر البنك المركزي إنهاء أسعار الفائدة السلبية، لكنه لم يقدم أدلة تذكر في هذا الشأن.

في الوقت نفسه، تزايدت التكهنات مؤخرا بأن بنك اليابان قد يبدأ في رفع أسعار الفائدة هذا الشهر بسبب ارتفاع الأجور وارتفاع التضخم والاقتصاد القوي.

وأظهرت البيانات الصادرة في وقت سابق من هذا الأسبوع أيضا أن اقتصاد البلاد عاد إلى النمو في الربع الرابع من عام 2023، مما أدى إلى تجنب الركود الفني.

حاليا، يتطلع المشاركون في السوق إلى التقديرات الأولية لمفاوضات الأجور الربيعية التي سيتم الإعلان عنها يوم الجمعة. وستكون النتائج حاسمة بالنسبة لحسابات سياسة بنك اليابان بشأن ما إذا كان سيتم الخروج من أسعار الفائدة السلبية في اجتماعه يومي 18 و19 مارس.

إضافة إلى ذلك، هناك توقعات بزيادة كبيرة في الأجور، حيث قال عدد من أكبر الشركات في اليابان بالفعل إنهم وافقوا على تلبية مطالب النقابات بزيادة الأجور بشكل كامل.

وطالب أكبر اتحاد نقابي في البلاد بزيادة الأجور بنسبة 5.85% هذا العام، وهو ما يتجاوز 5% للمرة الأولى منذ 30 عاما.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.