English

إغلاق متباين لأسواق الأسهم الآسيوية مع إستيعاب المستثمرين للتضخم في الولايات المتحدة

أغلقت أسواق آسيا والمحيط الهادئ بشكل متباين يوم الأربعاء، بعد الإرتفاع الذي شهدته وول ستريت خلال الليل في أعقاب بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت متوافقة إلى حد كبير مع التوقعات.

ووفقا لمكتب إحصاءات العمل، فإن مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع في فبراير بنسبة 0.4% على أساس شهري و3.2% على أساس سنوي.

وكان الاقتصاديون الذين استطلعت داو جونز آراءهم توقعوا زيادة بنسبة 0.4% على أساس شهري و3.1% على أساس سنوي.

وإرتفع التضخم الأساسي، الذي يستبعد الغذاء والطاقة من القراءة الرئيسية، بنسبة 0.4% في فبراير، مقارنة مع توقعات بزيادة قدرها 0.3%.

وفي أستراليا، أنهى مؤشر S&P/ASX 200 اليوم مرتفعا بنسبة 0.22% عند 7729.40 مواصلا مكاسبه التي حققها يوم الثلاثاء، مع ارتفاع أبرز الرابحين بما في ذلك مجموعة PSC للتأمين، بنسبة 6.19%، وLiontown Resources بنسبة 6.08%.

بالمقابل، شهد مؤشر S&P/NZX 50 النيوزيلندي تراجعا طفيفا بنسبة 0.17%، ليغلق عند 11809.02، بقيادة سهمي Serko وOceania Healthcare مع انخفاض بنسبة 3.5% و3.23% على التوالي.

على الجانب الاخر، عكس مؤشر نيكاي الياباني مكاسبه لينخفض بنسبة 0.26% ويغلق عند مستوى 38695.97 موسعا سلسلة خسائره لليوم الثالث على التوالي، في حين تراجع مؤشر توبكس واسع النطاق أيضا بنسبة 0.33% إلى 2648.51 بعد أن سجل مكاسب في وقت مبكر من الجلسة.

ومن بين أكبر الخاسرين في مؤشر طوكيو كان سهم كاواساكي كيسن كايشا، الذي تراجع بنسبة 3.74%، وبانداي نامكو بحوالي 3.22%، وشركة Chugai للأدوية التي ترجعت بنسبة 3.18%.

من جهة أخرى، إرتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.44% إلى 2693.57 بعد تراجع معدل البطالة في شهر فبراير. وأنهى مؤشر كوسداك ذو رأس المال الصغير إرتفاعا طفيفا عند 889.93، منهيا مكاسب ثلاثة أيام.

وكانت أسهم NH Investment & Securities وKB Financial Group من بين الأسهم الأفضل أداءا، حيث ارتفعت أسهمهما بنسبة 6.56% و5.87% على التوالي.

وفي الأخبار الاقتصادية، أظهرت البيانات الرسمية أن معدل البطالة في كوريا الجنوبية بلغ معدل معدلا موسميا قدره 2.6٪ في فبراير، وهو ما يمثل انخفاضا طفيفا عن معدل يناير البالغ 3٪. وهو أيضا أدنى مستوى منذ أكتوبر 2023.

في الوقت نفسه، كان مؤشر هانغ سينغ في هونج كونج ثابتا، بعد أن حقق ارتفاعا يزيد عن 3% يوم الثلاثاء، مع إغلاق مؤشر CSI 300 للبر الرئيسي منخفضا بنسبة 0.7% عند 3572.36.

كما شهدت الأسواق الصينية تراجع مؤشري شانغهاي المركب وشنتشن المركب بنسبة 0.4% و0.27% على التوالي، إلى 3043.83 و9604.99.

وفي هذا السياق، تراجع سهم مجموعة تشاينا باسيفيك للتأمين بنسبة 7.1%، فيما إنخفض سهم شركة Guangdong Rongtai Industry بحوالي 5.09% ليقود الخاسرين في شنغهاي.

أيضا، كانت أسهم مجموعة سينوفارم ونيو وورلد ديفيلوبمنت ومجموعة تشونغشينج من بين أكبر الخاسرين، بانخفاض 3.84% و3.83% و3.76% على التوالي.

على صعيد اخر، انخفض معدل التضخم في الهند في فبراير إلى 5.09% من 5.10% في يناير. لكن هذا الرقم أعلى من 5.02% التي توقعها الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز.

وكشفت بيانات من مكتب الإحصاء الوطني الهندي أن الأغذية والمشروبات قادت نمو الأسعار في فبراير، مسجلة معدل تضخم قدره 7.76%.

على صعيد الشركات، انخفضت أسهم شركة Canon Electronics بما يصل إلى 12.7% بعد انفجار صاروخ Space One ومقره طوكيو بعد لحظات فقط من إطلاقه الافتتاحي.

وتعد شركة كانون جزءا من مجموعة الشركات التي أسست شركة Space One في عام 2018.

وفي هذا الصدد، ذكرت رويترز أن صاروخ كايروس الذي يعمل بالوقود الصلب انفجر في غضون ثوان من انطلاقه في الساعة 11:01 صباحا بتوقيت اليابان. كانت المهمة الناجحة ستجعل Space One أول شركة يابانية تضع قمرا صناعيا في المدار.

وللإشارة، فإن شركة IHI Aerospace وشركة البناء Shimizu وبنك التنمية الياباني المملوك للحكومة هي الشركات الأخرى التي ساعدت في إنشاء Space One. وتمتلك شركة ميتسوبيشي يو إف جي ومجموعة ميزوهو المالية، وهما من أكبر البنوك اليابانية، حصص أقلية في شركة سبيس وان.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.