English

إغلاق متباين لمؤشرات وول ستريت بفعل ارتفاع عوائد سندات الخزانة وتوقعات أسعار الفائدة

ارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية يوم الأربعاء مع بدء موسم أرباح الربع الأول هذا الأسبوع. وفي التعاملات الممتدة، قفز سهم يونايتد إيرلاينز 5% بفضل زيادة الإيرادات وخسارة أقل من المتوقع، في حين انخفض سهم جيه بي هانت لخدمات النقل 6% بعد أن خالفت التقديرات الفصلية.

أغلقت الأسهم الأمريكية على تباين يوم الثلاثاء، بعد أن ارتفعت عوائد السندات على خلفية تعليقات رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، في حين يدرس المستثمرون المسار المحتمل لأسعار الفائدة في اقتصاد أمريكي مرن مع استمرار التضخم.

وفي ختام التعاملات، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.17% إلى 37798.97 نقطة، في حين تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بحوالي 0.21% إلى 5051.41 نقطة، بينما انخفض مؤشر ناسداك المجمع 0.12% إلى 15865.25 نقطة.

وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك بنسبة 4٪ تقريبا عن المستويات القياسية المرتفعة التي تم الوصول إليها الشهر الماضي.

كما حصل مؤشر داو جونز الصناعي على دفعة من النتائج الفصلية الأفضل من المتوقع لمجموعة UnitedHealth Group. وكانت العقارات والمرافق هي أكبر العوامل التي أثرت على مؤشر ستاندرد آند بورز 500، في حين أعطت التكنولوجيا أكبر دفعة.

ويوم الثلاثاء، ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بمقدار 6.4 نقطة أساس إلى 4.672%، وهو أعلى مستوى له في خمسة أشهر، بعد أن قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الثلاثاء إن بيانات التضخم الأخيرة لم تمنح صناع السياسات الثقة الكافية لتيسير الائتمان قريبا، مشيرا إلى أن البنك المركزي الأمريكي قد يحتاج إلى إبقاء أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول مما كان يعتقد سابقا.

وفي تحول في اللهجة مقارنة بالتعليقات الأخيرة، تراجع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي عن توقعات السوق لتخفيضين أو ثلاث تخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024، وهي التوقعات التي ناقشها مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعهم الأخير. وقال: “في الوقت الحالي، ونظرا لقوة سوق العمل والتقدم في التضخم حتى الآن، فمن المناسب السماح للسياسة التقييدية بمزيد من الوقت للعمل”.

وعلى الصعيد الاقتصاد الكلي، تم بناء عدد أقل من المنازل الجديدة في الشهر الماضي عما كان متوقعا. ووفقا لوزارة العمل، من حيث المعدل موسميا، انخفض معدل بدايات الإسكان بمعدل شهري قدره 14.7٪ في مارس ليصل إلى معدل سنوي قدره 1.32 مليون (الإجماع: 1.48 مليون). وفي الوقت نفسه، انخفضت التصاريح، التي كانت تعتبر مؤشرا رئيسيا للبدء، بنسبة 4.3% إلى 1.45 مليونا (الإجماع: 1.51 مليونا).

على صعيد آخر، ارتفع معدل استخدام القدرات في الولايات المتحدة إلى 78.4% في مارس، مرتفعا من قراءة معدلة بالخفض بلغت 78.2% لشهر فبراير، وفقا للاحتياطي الفيدرالي، في حين استقر الإنتاج الصناعي على أساس سنوي في مارس، بعد قراءة معدلة بالخفض بنسبة 0.3٪ في فبراير.

وفي أخبار الشركات، ارتفعت أسهم عملاق البنوك مورجان ستانلي بنحو 2.5% بعد أن فاقت الشركة التوقعات بزيادة 13% في أرباح الربع الأول. وبلغ صافي الدخل 3.4 مليار دولار للأشهر الثلاثة الأولى من العام، بإرتفاع من 3.0 مليار دولار في العام السابق، مع ارتفاع ربحية السهم إلى 2.02 دولار من 1.70 دولار، قبل 1.67 دولار التي توقعها المحللون.

وقفز سهم UnitedHealth بنسبة 5% بعد أن حققت شركة التأمين الصحي إيرادات أفضل من المتوقع في الربع الأول، حيث تجاهل المستثمرون خسارة محتملة بقيمة 1.6 مليار دولار من اختراق قسم Change Healthcare التابع لها.

في المقابل، تراجع سهم بنك أوف أمريكا بنسبة 3.5٪ بعد أن أعلن البنك عن انخفاض أرباح الربع الأول مع نمو مخصصات خسائر القروض.

وفي الوقت نفسه، انخفض سهم جونسون آند جونسون بنسبة 2.1% إذ جاءت إيرادات الشركة المصنعة للأدوية دون تقديرات المحللين بعد أن جاءت مبيعات عقارها الرائج لعلاج الصدفية، ستيلارا، أقل من التوقعات.

علاوة على هذا، تراجع سهم تسلا بحوالي 2.7% يوميا بعد انخفاضه بأكثر من 5% بسبب أنباء عن أن شركة السيارات الكهربائية تخطط لتسريح أكثر من 10% من قوتها العاملة العالمية.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.