English

إنتعاش قوي للأسهم الصينية بفضل إجراءات لدعم الأسواق

إرتفعت الأسهم في الصين وهونج كونج يوم الثلاثاء، حيث اتخذت السلطات في ثاني أكبر اقتصاد في العالم إجراءات لوقف عمليات البيع الأخيرة في أسهمها، في حين تراجعت معظم أسواق آسيا والمحيط الهادئ.

وفي هذا السياق، أغلق مؤشر CSI 300 مرتفعا بنسبة 3.48% عند 3311.69، في حين إرتفع مؤشر هانغ سينغ في هونج كونج بنحو 4% في الساعة الأخيرة من التداول، بقيادة أسهم الرعاية الصحية والتكنولوجيا، على التوالي.

وكان أكبر محرك على مؤشر CSI 300 هو شركة Beijing Wantai Biological Pharmacy Enterprise، التي ارتفعت بنسبة 10%، في حين كان الرابح الأكبر على مؤشر هانغ سينغ هو عملاق التكنولوجيا Alibaba، الذي قفزت أسهمه بنسبة 5.9%.

ويأتي هذا الانتعاش بعد أن انخفضت المؤشرات الرئيسية للبلاد إلى أدنى مستوياتها خلال خمس سنوات في الجلسات الأخيرة بسبب الكآبة بشأن الاقتصاد المتعثر والافتقار إلى تدابير تحفيز سياسية قوية مثل تلك التي تم طرحها خلال الأزمات الماضية.

وحدث معظم هذا الارتفاع عندما عاد المتداولون من استراحة منتصف النهار في الأسواق بعد استيعاب وابل من العناوين الرئيسية المفيدة.

وفي الوقت نفسه، كانت بلومبرج نيوز قد ذكرت أن الرئيس شي جين بينغ سيناقش سوق الأسهم المتعثرة مع المنظمين الماليين. ويأتي ذلك أيضا، بعد أن اتخذ المنظمون الصينيون إجراءات لتهدئة عمليات البيع الأخيرة في الأسواق، بما في ذلك بيان من الأوراق المالية واللجنة التنظيمية في البلاد قال إنه “سيوجه المستثمرين المؤسسيين … لدخول السوق بجهود أكبر”.

على صعيد اخر، أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقعا على نطاق واسع يوم الثلاثاء، لكنه قال إن التضخم لا يزال مرتفعا للغاية، وأنه سيظل يفكر في المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة إذا ظلت ضغوط الأسعار ثابتة.

وأبقى بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة النقدي الرسمي المستهدف عند 4.35%، بما يتماشى مع التوقعات. وقد تم تسعير هذه الخطوة إلى حد كبير من قبل الأسواق، وسط تزايد الرهانات على أن تخفيف التضخم الأسترالي سيعطي بنك الاحتياطي الأسترالي زخما ضئيلا لرفع أسعار الفائدة بشكل أكبر.

ولكن البنك تحدى هذه الفكرة من خلال التحذير من أنه على الرغم من انخفاض التضخم في الأشهر الأخيرة، فإنه لا يزال “مرتفعا للغاية”، الأمر الذي أدى بدوره إلى إبقاء التوقعات الاقتصادية الأسترالية غير مؤكدة.

وتمسك بنك الاحتياطي الأسترالي بتوقعاته السابقة بأنه يتوقع فقط أن يعود التضخم ضمن النطاق المستهدف السنوي الذي يتراوح بين 2٪ إلى 3٪ بحلول عام 2025، وأن التضخم لن يصل إلى نقطة المنتصف في هذا النطاق إلا بحلول عام 2026.

وفي هذا الصدد، قال بنك الاحتياطي الأسترالي في بيانه: “في حين تشير البيانات الأخيرة إلى أن التضخم آخذ في التراجع، فإنه لا يزال مرتفعا … إن مسار أسعار الفائدة الذي سيضمن على أفضل وجه عودة التضخم إلى الهدف في إطار زمني معقول سيعتمد على البيانات والتقييم المتطور للمخاطر، وزيادة أخرى في أسعار الفائدة”.

وللإشارة، فقد قام بنك الاحتياطي الأسترالي برفع أسعار الفائدة بمقدار 425 نقطة أساس تراكمية على مدى العامين الماضيين لمكافحة ارتفاع التضخم بعد جائحة فيروس كورونا.

وفي نفس السياق، واصل مؤشر S&P/ASX 200 في أستراليا خسائره منذ يوم الاثنين، ليغلق متراجعا بنسبة 0.6% عند 7581.60، في حين ارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.5% مقابل الدولار الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، إرتفعت مبيعات التجزئة في أستراليا خلال شهر ديسمبر، وفقا لأحدث البيانات الحكومية. وارتفعت أحجام مبيعات التجزئة الأسترالية بنسبة 0.3٪ في الربع الرابع من عام 2023، أعلى من زيادة بنسبة 0.1٪ في الربع السابق، وأكثر من النمو البالغ 0.1٪ المقدر في استطلاع أجرته رويترز.

وفي هذا السياق، أشار بن دوربر رئيس إحصاءات البيع بالتجزئة في مكتب الإحصاءات الأسترالي إلى “إن الارتفاع في أحجام مبيعات التجزئة في شهر ديسمبر كان مدعوما بانخفاض نمو أسعار سلع التجزئة. واستفاد المستهلكون بشكل خاص من الخصم على العناصر التقديرية مثل الأثاث والسلع الإلكترونية”.

وأضاف دوربر: “إن إزالة آثار النمو السكاني القوي ونمو الأسعار يظهر بوضوح كيف استجاب المستهلكون لضغوط تكلفة المعيشة. لقد انخفضت أحجام المبيعات لكل شخص كل ثلاثة أشهر منذ أن وصلت إلى ذروتها في يونيو 2022، على الرغم من أنها لا تزال أعلى من مستويات ما قبل الوباء”.

وفي اليابان، تراجع إنفاق الأسر أكثر من المتوقع في ديسمبر، حيث انخفض بنسبة 2.5% على أساس سنوي مقارنة مع 2.1% توقعها الاقتصاديون الذين استطلعت رويترز آراءهم.

وبلغ متوسط الدخل الشهري لكل أسرة لشهر ديسمبر 1,099,805 ين، بانخفاض 4.4% بالقيمة الاسمية وبنسبة 7.2% بالقيمة الحقيقية عن العام السابق.

وفي غضون ذلك، أشار بنك اليابان إلى أن الزيادات المستدامة في الأجور هي أحد المتطلبات الأساسية لتفكيك سياسته النقدية شديدة التساهل.

في الوقت نفسه، تراجع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.5% إلى مستوى 36160.66 نقطة، في حين شهد مؤشر توبكس خسارة أكبر بنسبة 0.7% إلى 2539.25 نقطة.

على الجانب الاخر، أغلق مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية متراجعا بنسبة 0.58% عند 2576.20، في حين انخفض مؤشر كوسداك للشركات الصغيرة بنسبة 0.1% إلى 807.03.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.