English

إنخفاض الأسهم الأوروبية مع تراجع المعنويات بشأن الأرباح وترقب بيانات التضخم

أنهت الأسهم الأوروبية جلسة الأربعاء بشكل متباين، مع تأثر المعنويات بفعل نتائج متشائمة لأرباح الشركات، بينما يستعد المستثمرون على مستوى العالم لبيانات التضخم الحاسمة في منطقة اليورو والولايات المتحدة في وقت لاحق من الأسبوع بحثا عن أدلة جديدة بشأن توقعات أسعار الفائدة.

 

وتراجع مؤشر ستوكس 600 الإقليمي بنسبة 0.35% إلى 494.59 عند أدنى مستوياته في أسبوع تقريبا. في الوقت نفسه، إرتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.3%، ليصل إلى مستوى قياسي جديد، مدعوما بقفزة بنسبة 3.9% في شركة صناعة الطائرات إيرباص. في حين كانت المؤشرات الرئيسية الأخرى في المنطقة مختلطة بشكل متواضع.

ومن بين القطاعات، كان القطاع العقاري هو الأكثر تراجعاً، حيث انخفض بنسبة 1.8% إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر، حيث تأثرت المعنويات بعد أن أعلنت شركة تايلور ويمبي عن انخفاض أرباحها السنوية وقالت إنها ستبني عددا أقل من المنازل هذا العام.

وفي هذا السياق، تراجع سهم شركة بناء المنازل البريطانية بحوالي 4.8%. وأدى هذا، بالإضافة إلى تراجع بنسبة 13.3% في شركة ريكيت البريطانية بسبب عدم توقعاتها لصافي المبيعات على أساس المثل في الربع الرابع، إلى انخفاض مؤشر السلع الشخصية والمنزلية الأوسع بنسبة 1.2%.

 

علاوة على ذلك، خسر قطاع التكنولوجيا 1.4%، مع تراجع معظم مكوناته بعد المكاسب القوية التي حققها يوم الثلاثاء. وتراجع سهم شركة Just Eat Takeaway بنسبة 1.8%، حيث أشار المحللون إلى عدم وجود برنامج جديد لإعادة شراء الأسهم على الرغم من أن التوقعات المحدثة لشركة توصيل الأغذية تلبي التوقعات.

إضافة إلى ذلك، كان المستثمرون يتطلعون أيضا إلى الأخبار الواردة من الصين، حيث واجهت شركة التطوير العقاري Country Garden طلبا للتصفية من الدائن، Ever Credit Limited.

وفي نفس السياق، تراجع مؤشر ستوكس 600 من أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله الأسبوع الماضي، حيث أدى ضعف الأرباح إلى تفاقم المخاوف بشأن حالة الشركات وسط مخاوف اقتصادية مستمرة قبل بيانات التضخم الرئيسية.

على صعيد اخر، إعترف نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي لويس دي جيندوس بتباطؤ التضخم لكنه دعا إلى مزيد من التأكيد قبل خفض أسعار الفائدة. وردد رئيس البنك المركزي السلوفاكي بيتر كازيمير وجهة نظر مماثلة، واقترح تأجيل التخفيضات حتى يونيو.

في الأخبار الاقتصادية، تدهورت الثقة في منطقة اليورو بشكل غير متوقع هذا الشهر، مما يسلط الضوء على كفاح كتلة العملة الموحدة للخروج من تأثير وباء كوفيد والحرب في أوكرانيا، وفقا لمسح للمستهلكين والمديرين الذي صدر يوم الأربعاء.

 

ومن المقرر صدور مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي – مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي يوم الخميس، في حين من المقرر صدور بيانات منطقة اليورو يوم الجمعة.

ومن بين الأسهم الفردية، تراجع سهم شركة المدفوعات العالمية Worldline بنسبة 10.2% بعد خسارة العام بأكمله.

إضافة إلى ذلك، هوى سهم شركة St James’s Place لإدارة الثروات البريطانية بنسبة 19٪ بعد أن حصل أكبر مدير للثروات في المملكة المتحدة على مخصصات بقيمة 426 مليون جنيه إسترليني لاسترداد أموال العملاء، في حين تراجع سهم شركة Casino Guichard بحوالي 21.9% بعد خسارة صافية أعمق في 2023.

وانخفض سهم Teleperformance بنسبة 14.1% بسبب مخاوف بشأن تعطيل الذكاء الاصطناعي لأعمال شركة مراكز الاتصال الفرنسية.

في الوقت نفسه، تراجعت أسهم شركة فودافون بعد أن أكدت شركة الإتصالات العملاقة إجراء محادثات متقدمة مع سويسكوم بشأن بيع أعمالها الإيطالية مقابل 8 مليارات يورو نقدا ودمجها مع شركتها التابعة الإيطالية فاست ويب.

في المقابل، إرتفع سهم بنك Sydbank الدنماركي 9.5% بعد توزيعات أرباح أفضل من المتوقع ونتائج الربع الرابع، مما ساعد على صعود قطاع البنوك 0.5%.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.