English

ارتفاع أسعار الذهب في ظل تقييم الأسواق لبيانات التضخم وعلاوة السعر في الصين تصل إلى مستوى تاريخي

شهدت أسعار الذهب ارتفاعا إلى ما يقرب من 1,910 دولار للأوقية يوم الخميس، وذلك نتيجة تقييم الأسواق لأحدث تقرير حول تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، والذي لم يترتب عليه تأثير كبير على توقعات السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

وقد ارتفع معدل التضخم الرئيسي السنوي في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي إلى 3.7% في أغسطس، متجاوزا توقعات السوق التي كانت تتوقع نسبة 3.6%. في الوقت نفسه، تباطأت قراءة التضخم الأساسي السنوي، والتي تحمل أهمية كبيرة في قرارات سياسة البنك المركزي، إلى 4.3٪ في أغسطس، مقارنة بـ 4.7٪ في يوليو، وذلك وفقا لتوقعات السوق.

حاليا، تعتقد الأسواق أن هناك احتمالا بنسبة 97% أن يبقي بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة ثابتة في اجتماعه القادم خلال الأسبوع المقبل، في حين تراجعت الرهانات على رفع أسعار الفائدة خلال شهر نوفمبر.

في غضون ذلك، تم تداول السبائك في بورصة شنغهاي للذهب بعلاوة تزيد عن 120 دولارًا للأوقية يوم الخميس، وفقًا لوكالة بلومبيرغ. وهذا هو الأعلى منذ تأسيس البورصة قبل أكثر من عقدين من الزمن، حيث أدى ضعف اليوان إلى ارتفاع الأسعار في الأسابيع الأخيرة.

بالنسبة للمعادن الاخرى، فقد تراجعت أسعار الفضة بنسبة 0.4٪ إلى 22.74 دولارا للأونصة، فيما ارتفع البلاتين بنسبة 0.3٪ إلى 902.43 دولارا، كما ارتفع البلاديوم بنسبة 0.2٪ إلى 1261.70 دولارا.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.