English

ارتفاع مؤقت لأسعار النفط بعد تمديد اتفاقات إنتاج أوبك+ مع تخفيضات إضافية من السعودية والقناة الهابطة تصمد


Notice: Undefined index: file in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1415

Notice: Undefined index: width in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1429

Notice: Undefined index: height in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1434

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام لفترة بسيطة خلال ساعات التداول الآسيوية يوم الاثنين، وذلك بعد أن وافق أعضاء أوبك+ على تمديد اتفاقيات الإنتاج الحالية. وفي نفس الوقت، أعلنت المملكة العربية السعودية عن تخفيضات إضافية في إنتاج النفط في يوليو.

أعلنت أوبك يوم الأحد أن المنتجين وافقوا على تمديد صفقات الإنتاج الحالية حتى نهاية عام 2024، وتخطط المملكة العربية السعودية لتخفيض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميًا إضافيًا في يوليو. وبذلك يصبح إجمالي إنتاج النفط السعودي حوالي 9 ملايين برميل يوميًا، مقابل حصتها الجديدة التي تبلغ 10.478 مليون برميل يوميًا.

ومع ذلك، شهدت الأسعار انخفاضًا بحوالي 2.50 دولار للبرميل عن أعلى مستوياتها في الصباح الباكر في آسيا، بعدما ارتفعت مؤشرات النفط إلى أعلى مستوياتها في شهر تقريبًا بعد الافتتاح بوقت قصير.

وعلى الرغم من ذلك، لم تتمكن المملكة العربية السعودية من تأمين التزامات خفض الإنتاج من الأعضاء الآخرين. وفي هذا السياق، صرح وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان برغبته في الاحتفاظ بالأسواق في حالة “ترقب” بشأن احتمالية تمديد الخفض الجديد إلى ما بعد يوليو.

وفيما يتعلق بالأهداف، أعلنت المجموعة يوم الأحد أنها ستخفض الأهداف الإنتاجية الإجمالية اعتبارًا من يناير 2024 بمقدار 1.4 مليون برميل يوميًا، لتصل إلى إجمالي 40.46 مليون برميل يوميًا مقارنة بالأهداف الحالية.

وكان من المتوقع أن يكون الامتثال لاتفاق خفض الإنتاج هو أحد أبرز نقاط النقاش، حيث تشير البيانات إلى عدم تنفيذ روسيا للتخفيضات البالغة 500 ألف برميل يوميًا التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من هذا العام، ولكن بيان أوبك+ لم يشر إلى ذلك.

وفي الوقت نفسه، قام مديرو الصناديق بتخفيض المراكز القصيرة في العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 20٪ خلال السبعة أيام حتى 30 مايو، قبل اجتماع أعضاء أوبك+ يوم الأحد.وفيما يتعلق بالحفارات النفطية في الولايات المتحدة، فقد بلغت 555 حفارة في الأسبوع المنتهي في 2 يونيو، بانخفاض 15 حفارة مقارنة بالأسبوع السابق وذلك أكبر انخفاض أسبوعي منذ سبتمبر 2021 ، وذلك وفقًا لتعداد الحفارات الأسبوعي من بيكر هيوز يوم الجمعة. الجدير بالذكر أن عدد الحفارات تراجع للأسبوع الخامس على التوالي.

وفي نفس الفترة، انخفضت منصات الغاز في الولايات المتحدة بمقدار 4 منصات لتصل إلى 137، مما يجعل العدد الإجمالي للحفارات في البلاد 696. وبالمقارنة مع العام السابق، فإن عدد منصات النفط انخفض بمقدار 19 منصة.أما في كندا، فقد شهدت منصات الحفر زيادة بمقدار 10 منصات لتصل إلى 97. وزاد عدد منصات النفط في كندا بمقدار 9 منصات ليصل إلى 51، في حين ارتفع عدد منصات الغاز بمقدار واحد ليصل إلى 46. وهذا يمثل انخفاضًا بمقدار 20 منصة نفطية مقارنة بالعام السابق، عام 2022.

فنياً تراجع النفط من مستوى تكمن فيه مقاومة ممثلة في خط المتحرك المتوسط ل 50 يوم وكذلك أعلى القناة الهابطة التي بدأ النفط التداول بداخلها منذ الخامس من يوليو 2022.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.