English

ارتفاع معظم الأسواق الآسيوية وسط بيانات متباينة من الصين واليابان والين يستمر في التراجع

بدأت أسواق آسيا والمحيط الهادئ النصف الثاني من العام بشكل إيجابي، مع تقييم المستثمرين للمؤشرات الاقتصادية المختلطة من الصين وأرقام الناتج المحلي الإجمالي المنقحة من اليابان.

وفي سياق البيانات، ارتفع مؤشر مديري المشتريات الصناعي غير الرسمي في الصين لشهر يونيو بشكل غير متوقع إلى 51.8، بارتفاع طفيف عن 51.7 في مايو وتجاوز توقعات السوق البالغة 51.2.

ويتناقض التحسن في الاستطلاع الخاص مع البيانات الرسمية الصادرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، والتي أشارت إلى استمرار الجهود في قطاع التصنيع.

ووفقا للمكتب الوطني للإحصاء، ظل مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرسمي في الصين عند 49.5 في يونيو، دون تغيير عن مايو، مسجلا الشهر الثاني على التوالي في منطقة الانكماش.

ويتوافق هذا الرقم مع توقعات السوق ويسلط الضوء على نقاط الضعف المستمرة عبر العديد من المؤشرات الفرعية، بما في ذلك الطلبيات الجديدة ومخزونات المواد الخام والتوظيف وطلبات التصدير الجديدة.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي، الذي يشمل الخدمات والبناء، إلى 50.5 من 51.1 في مايو، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ ديسمبر.

كما انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى أدنى مستوى له في خمسة أشهر عند 50.2، في حين انخفض مؤشر مديري المشتريات للبناء إلى 52.3، وهي أضعف قراءة منذ يوليو من العام السابق.

في الوقت نفسه، عكست الأسواق الصينية أيضا التفاؤل على الرغم من المخاوف المستمرة في قطاع التصنيع. وارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.92% إلى 2994.73، فيما ارتفع مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.57% إلى 8899.17، في حين ارتفع مؤشر CSI 300 في البر الرئيسي للصين بنسبة 0.48٪ إلى 3478.18.

ومن بين أبرز الشركات أداءا في شنغهاي، مجموعة جيلين ياتاي، وكانجكسين نيو ماتيريالز، وتشاينا جراند أوتوموتيف سيرفيسيز، والتي سجلت جميعها مكاسب تجاوزت 10%.

وكانت أسواق هونغ كونغ مغلقة يوم الاثنين بمناسبة عطلة عامة.

وفي اليابان، قامت الحكومة بمراجعة أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول، وكشفت عن انكماش أكثر حدة مما تم الإبلاغ عنه في البداية.

وانكمش الاقتصاد بمعدل سنوي قدره 2.9% في الفترة من يناير إلى مارس، بانخفاض عن الانكماش المتوقع سابقا بنسبة 1.8%. وقد ألقى هذا التعديل غير المتوقع، والذي يعزى إلى تصحيحات في بيانات طلبات البناء، بظلاله على التعافي الهش في اليابان.

كما أثرت المراجعات أيضا على الفترات السابقة، حيث تم تعديل النمو في الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر إلى 0.1% من 0.4%، وتعمق الانكماش في الفترة من يوليو إلى سبتمبر إلى 4.0% من 3.7%.

ومع ذلك، كان هناك بصيص من المشاعر الإيجابية بين كبار المصنعين اليابانيين، كما كشف استطلاع تانكان الأخير الذي أجراه بنك اليابان.

وارتفع المؤشر الرئيسي للمعنويات بين الشركات المصنعة الكبرى إلى +13 في يونيو، بارتفاع من +11 في مارس، وأعلى قليلا من توقعات الاقتصاديين البالغة +12.

ويمثل هذا التحسن، مدفوعا بضعف الين الذي عزز أرباح المصدرين في الخارج، أعلى مستوى من ثقة الأعمال منذ مارس 2022. ويقيس المؤشر نسبة الشركات التي تعلن عن ظروف عمل مواتية مقابل تلك التي تعلن عن ظروف غير مواتية، مما يشير إلى توقعات متفائلة بحذر بين قطاع التصنيع في اليابان.

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.12%، ليغلق عند 39631.06، بينما ارتفع مؤشر توبكس ذو القاعدة العريضة بنسبة 0.52% إلى 2824.28، ليصل إلى أعلى مستوى جديد له منذ 34 عاما. وفي وقت سابق، سجل مؤشر نيكي أعلى مستوى في ثلاثة أشهر خلال الجلسة قبل أن يقلص مكاسبه.

وتم تعزيز ارتفاع المؤشر القياسي من خلال المكاسب الكبيرة في أسهم التجزئة والشحن، مع ارتفاع سهم J.Front Retailing بنسبة 14.72%، وسهم تاكاشيمايا بنسبة 11.06%، وسهم كاواساكي كيسن كايشا بنسبة 6.84%.

في الوقت نفسه، جرى تداول الين الياباني عند مستوى 161.52 ينا للدولار يوم الإثنين عند الساعة 20:00 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، بالقرب من أدنى مستوياته في 38 عاما ، حيث أدى التعديل النزولي للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام في اليابان إلى إبقاء العملة تحت الضغط.

وفي كوريا الجنوبية، ارتفع مؤشر كوسبي بنسبة 0.23% وأغلق عند 2804.31، مدعوما بالأداء القوي لشركة Hyundai Glovis التي ارتفعت بنسبة 9.82%، وEcoPro Materials التي ارتفعت بنسبة 6.93%، وLG Energy Solution التي ارتفعت بنسبة 6.28%. في حين تقدم مؤشر كوسداك للشركات الصغيرة بنسبة 0.8% إلى 847.15.

وشهدت البلاد توسعا في نشاط المصانع بأسرع وتيرة منذ فبراير 2022، مع ارتفاع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر يونيو إلى 52.0 من 51.6.

وفي أستراليا، انخفض مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 0.22% إلى 7750.70، متأثرا بالانخفاضات الكبيرة في شركات مثل Guzman Y Gomez الذي انخفضت بنسبة 9.45%، وPro Medicus التي تراجعت بنسبة 5.31%، وWisetech Global التي انخفضت بنسبة 5.18%.

كما سجل مؤشر S&P/NZX 50 النيوزيلندي مكاسب بنسبة 0.61% ليغلق عند 11789.39، مدفوعا بالعروض القوية من Fletcher Building، وMeridian Energy، وSky Network Television، التي ارتفعت بنسبة 6.36%، و4.93%، و3.83% على التوالي.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.