English

استعداد بنك اليابان، وبنك الاحتياطي الفيدرالي، وبنك إنجلترا، والبنك المركزي السويسري، وبنك الاحتياطي الأسترالي للإعلان عن قرارت السياسة النقدية: الأسبوع المقبل

إنه أسبوع حافل بالنسبة للمتداولين مع التركيز بشكل رئيسي على البنوك المركزية، حيث يتضمن جدول الأعمال اجتماعات بنك اليابان وبنك الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الأسترالي.

إعداد:  Matt Simpson

لدينا ما لا يقل عن خمسة اجتماعات للبنوك المركزية للعملات الرئيسية الأسبوع المقبل، تبدأ باجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك اليابان يوم الثلاثاء، يليه اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء، وأخيرًا البنك المركزي السويسري وبنك إنجلترا يوم الخميس. وهذا بالتأكيد يجعل الدولار الأمريكي نقطة التركيز إلى جانب الأزواج الرئيسية الكلاسيكية مثل AUD/USD، وUSD/JPY، وGBP/USD، وUSD/CHF. ولكنه يمكن أيضًا أن يجلب أزواجًا أخرى مثل AUD/JPY وGBP/CHF إلى ساحة تركيز المتداولين للبحث عن تحركات التحول النسبي للعملات بين هذه الأزواج.

 

الأسبوع الماضي:

  • أدت مجموعة من بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين التي جاءت أعلى من المتوقع للولايات المتحدة إلى إثارة الشكوك حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض بالفعل سعر الفائدة في يونيو
  • قفزت عوائد السندات وسحبت الدولار الأمريكي إلى الأعلى مع انسحاب الدببة للاحتماء، مما ساعد مؤشر الدولار الأمريكي على تعويض بعض خسائر الأسبوع السابق التي تكبدها بسبب تكهنات “رفع بنك اليابان لسعر الفائدة”
  • انقطعت سلسلة ارتفاعات الذهب التي دامت 9 أيام عند قمة قياسية عقب صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك، على الرغم من عدم وقوع انخفاض ملحوظ حتى بعد صدور القراءة المرتفعة اللاحقة لمؤشر أسعار المنتجين
  • وصلت عملة البيتكوين إلى قمة قياسية في بداية الأسبوع قبل أن يبدأ التقلب المعتاد الذي يحدث عادة حول القمم القياسية
  • ارتفعت أسعار النفط الخام إلى أعلى قمة خلال 4 أشهر، مما أدى إلى اختراق خام غرب تكساس الوسيط بسهولة فوق مستوى 80$، بفضل رفع وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب لعام 2024 وهجوم طائرات الدرون الأوكرانية على مصافي النفط الروسية
  • ارتفعت أسعار النحاس فوق مستوى 4$ لتصل إلى أعلى قمة لها منذ 7 أشهر، حيث وافقت كبرى المصاهر في الصين على تقليص الإنتاج

الأسبوع المقبل (الجدول الزمني):

 

الأسبوع المقبل (أبرز الأحداث والمواضيع الرئيسية):

  • اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة
  • قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة
  • قرار بنك إنجلترا بشأن سعر الفائدة
  • قرار بنك الاحتياطي الأسترالي بشأن سعر الفائدة النقدية

قرار بنك الاحتياطي الأسترالي بشأن سعر الفائدة النقدية

يمكن القول أن هذا الحدث هو الأقل إثارة للاهتمام بين كل الاجتماعات المنتظرة، ولكن في بعض الأحيان يكون الحدث الأقل إثارة هو الحدث الأهم. وقد فاجأ بنك الاحتياطي الأسترالي المتداولين باحتفاظه بتحيزه لسياسة التشدد النقدي في بيانه، وبالتالي يظل السؤال الكبير قائمًا؛ هل سيتخلى بنك الاحتياطي الأسترالي عن سياسة التشدد النقدي الأسبوع المقبل؟

مثل الكثيرين، سأنتقل مباشرة إلى الفقرة الأخيرة لمعرفة ما إذا كانت عبارة “لا يمكن استبعاد زيادة أخرى في سعر الفائدة” قد تمت إزالتها أو تغييرها، إلى جانب كون التضخم “مرتفعًا للغاية”. لا يزال منحنى مبادلة المؤشر الليلية (OIS) أقل من سعر الفائدة النقدي لبنك الاحتياطي الأسترالي البالغ 4.35%، وقد تم بالفعل تقدير منحنى العقود الآجلة لسعر الفائدة النقدي بتخفيض قدره 25 نقطة أساس لشهر سبتمبر. في نهاية المطاف، لا تتوقع الأسواق ارتفاعًا آخر نظرًا للتدفق المستمر للبيانات الأضعف قليلاً التي ظهرت هذا العام.

ويفضل جميع الاقتصاديين الذين شملهم استطلاع Reuters تثبيت سعر الفائدة، وأنا أتفق مع ذلك كليًا. ومن اللافت للنظر أن تقديرات Bloomberg تقدر بنسبة 33.6% احتمالية خفض سعر الفائدة، وهو ما أعتقد أنه تسعير تيسيري النزعة إلى حد كبير نظرًا لأسلوب بنك الاحتياطي الأسترالي “المتحفظ” وتحيزه المتشدد بعض الشيء. وقد اتفقت تقديرات Bloomberg والعقود الآجلة لسعر الفائدة النقدي لبنك الاحتياطي الأسترالي على أن أول خفض من بنك الاحتياطي الأسترالي سيتم في سبتمبر.

 

قائمة المراقبة للمتداولين: AUD/USD، وNZD/USD، وAUD/NZD، وNZD/JPY، وAUD/JPY، وASX 200

قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة

يمكن القول إن اجتماع بنك اليابان الأسبوع المقبل هو الأكثر إثارة للاهتمام، وذلك ببساطة لأنه قد يرفع أسعار الفائدة ويتخلص من سعر الفائدة السلبية للمرة الأولى منذ ثماني سنوات.

وهناك سبب وجيه للاعتقاد بأنه قد يقوم فعلاً بذلك. لقد سارت مفاوضات الأجور بشكل جيد بالنسبة للنقابات، حيث استجابت الشركات الكبرى لجميع مطالبها. وارتفع معدل التضخم في طوكيو (الذي يصدر قبل مؤشر أسعار المستهلك على مستوى البلاد بثلاثة أسابيع) بشكل حاد ويظل أعلى من هدف بنك اليابان المركزي البالغ 2%. وقد شهدنا أيضًا عددًا من التعليقات المتشددة من محافظي بنك اليابان، وكشفت “مصادر” أن بنك اليابان يفكر في رفع أسعار الفائدة الأسبوع المقبل.

ووفقًا لـ Bloomberg، هناك احتمالية بنسبة 68.3% أن يقوم بنك اليابان برفع أسعار الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس يوم الثلاثاء لتصل أسعار الفائدة إلى صفر، مع احتمال بنسبة 31.5% أن يتم تأجيل هذا الرفع حتى يونيو. وهناك احتمال بنسبة 60.4% لزيادة أخرى في أكتوبر.

لذا، مع توقع رفع الفائدة بين مارس ويونيو، فإن السؤال الأكبر هو مدى تأثير ذلك على زوج USD/JPY، بالنظر إلى ارتفاعه بنسبة 2% على مدار الأسبوع الأخير خلال ثمانية أشهر تحسبًا للخفض.

قائمة المراقبة للمتداولين: USD/JPY، وAUD/JPY، وGBP/JPY، وEUR/JPY، وNikkei 225

 

اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

من المسلم به عمليًا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يغير سياسته الأسبوع المقبل. لذا، سيتعلق الأمر مرة أخرى بمشاركة توقعات المستثمرين بشأن المسار المستقبلي ومسار أي تخفيضات محتملة. لكن تقارير مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين لهذا الأسبوع ألقت بظلال على موقف التيسيريين، وذلك ببساطة لأنها جاءت مرتفعة للغاية مما جعل من الصعب على بنك الاحتياطي الفيدرالي الإشارة إلى أي تحرك من هذا القبيل في اجتماعه في شهر مارس.

 

وتشير تقديرات Bloomberg إلى احتمال بنسبة 54.2% لتنفيذ التخفيض الأول في يونيو، وقد تم تقدير التخفيض بالكامل بحلول يوليو. كما تقدر احتمالية بنسبة 67.4% لتنفيذ ثلاثة تخفيضات بحلول ديسمبر، مما سيجعلها متماشية مع متوسط تقديرات بنك الاحتياطي الفيدرالي لثلاثة تخفيضات من مخططه النقطي لشهر ديسمبر 2023.

ومع ذلك، أعتقد أن هناك فرصة حقيقية لخفض متوسط توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي للأموال الفيدرالية لعام 2024 إلى تخفيضين، نظرًا لأن معظم الأعضاء الذين لم يؤيدوا ثلاثة تخفيضات كانوا تيسيريين. وقد يؤدي ذلك إلى موجة أخرى من قوة الدولار الأمريكي حيث يغطي الدببة مراكز البيع الخاصة بهم، كما رأينا بعد صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين.

قائمة المراقبة للمتداولين: مؤشر الدولار الأمريكي، وزوج EUR/USD، وUSD/JPY، وخام غرب تكساس الوسيط (WTI)، والذهب، ومؤشر S&P 500، ومؤشر Nasdaq 100، ومؤشر Dow Jones

قرار بنك إنجلترا بشأن سعر الفائدة

لقد شهدت البيانات الواردة دعوة بعض البنوك إلى تخفيض بنك إنجلترا لسعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس هذا العام، ومن المحتمل أن يبدأ ذلك في يونيو. ولكي يصبح ذلك واقعيًا، أتصور أن نحتاج إلى رؤية أكثر من تصويت واحد لصالح الخفض الذي رأيناه في اجتماعه الأخير (والتي كانت المرة الأولى التي يصوت فيها أحد أعضاء لجنة السياسة النقدية لصالح الخفض منذ مارس 2020). ومن المرجح أن نحتاج أيضًا إلى رؤية مجموعة ضعيفة بشكل خاص من أرقام التضخم يوم الثلاثاء.

 

وكما كان الوضع في الشهر الماضي، صوت عضوان لصالح رفع الفائدة، وواحد لصالح التخفيض، وستة أعضاء لصالح تثبيت سعر الفائدة. لذا أشك في أننا سنحصل على الضوء الأخضر للسياسة التيسيرية التي يريدها المتداولون في اجتماع الأسبوع المقبل.  نعم، هناك تراجع في الرواتب والتوظيف ـ لكن هل حدث ذلك بالسرعة الكافية لتبرير تغيير جذري في رأي الأعضاء الستة الذين صوتوا لصالح تثبيت سعر الفائدة والعضوين الذين صوتا لصالح رفع أسعار الفائدة؟ ما زلت متشككًا.

تشير تقديرات Bloomberg إلى احتمال بنسبة 54.2% لخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في أغسطس واحتمال بنسبة 64.5% لخفض ثانٍ في نوفمبر، وهو ما يبدو أكثر واقعية بالنسبة لي. والسؤال الآن هو ما إذا كان لدى بنك إنجلترا الرغبة في الإشارة إلى ذلك الأسبوع المقبل، ومرة أخرى، أظل متشككًا.

قائمة المراقبة للمتداولين: GBP/USD، وGBP/JPY، وEUR/GBP، وFTSE 100

بالنسبة لبقية الأحداث:

تقرير التوظيف في أستراليا: سيعقد اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي قبل صدور تقرير التوظيف يوم الخميس، مما ينتقص من فعاليته. ولكن إذا رأينا استمرار ارتفاع معدلات البطالة وتراجع نمو الوظائف، فسيلعب ذلك دورًا مهمًا في خفض سعر الفائدة قبل سبتمبر وقد يؤثر ذلك سلبًا على زوج AUD/USD.

 

قرار البنك المركزي السويسري بشأن سعر الفائدة: من غير المتوقع حدوث أي تغيير، على الرغم من أن Bloomberg تقدر احتمالية الخفض بنسبة 82.6% في يونيو.

 

بيانات التضخم: سيتم إصدار تقارير مؤشر أسعار المستهلك للمملكة المتحدة وكندا واليابان. وسيكون اجتماع بنك اليابان قد انعقد بالفعل، ومن المحتمل أن نشهد تحركًا للأعلى على أي حال، حيث أن هذا ما رأيناه في بيانات طوكيو. ولكن إذا كانت البيانات أكثر ارتفاعًا من المتوقع، فستزداد احتمالات رفع الفائدة في يونيو – على افتراض عدم رفع بنك اليابان لأسعار الفائدة الأسبوع المقبل بالفعل.

سيتم الإعلان عن بيانات التضخم في المملكة المتحدة قبل اجتماع بنك إنجلترا، ولكن كما ذكرنا أعلاه، سيتطلب الأمر مجموعة من البيانات الضعيفة لإقناع بنك إنجلترا باتباع نهج تيسيري في الأسبوع المقبل برأيي.

تستمر بيانات التضخم في كندا في التراجع، وإذا استمر هذا الاتجاه، فقد يؤدي ذلك إلى إضعاف الدولار الكندي وسط رهانات على قيام بنك كندا بتخفيض سعر الفائدة في وقت أقرب من المتوقع. تقدر Bloomberg أن هناك احتمالية بنسبة 51.5% لخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.