English

الأسهم الآسيوية تتراجع مع تراجع الأمريكية بعد مؤشر بيانات التضخم الأمريكية الأعلى من المتوقع

تتداول مؤشرا الأسهم الآسيوية على تراجع مع تراجع الأسهم الأمريكية بالأمس بعد ظهور بيانات التضخم التي بينت أن التضخم ما زال على ارتفاع وبنسبة أعلى من توقعات الأسواق.

 

تأتي تراجعات اليوم بعد أن إرتفعت أسواق آسيا والمحيط الهادئ في جلسة أمس الثلاثاء مع عودة المزيد من الأسواق إلى التجارة بعد عطلة السنة القمرية الجديدة، بما في ذلك كوريا الجنوبية وسنغافورة.

وكان مؤشر نيكاي الياباني تجاوز لفترة وجيزة مستوى 38000 نقطة للمرة الأولى منذ انفجار فقاعة الأصول في عام 1990 حيث ارتفع بنسبة 3٪ تقريبا ووصل إلى أعلى مستوياته في 34 عاما.

ومع ذلك، لم يتمكن من الحفاظ على صعوده فوق 38000 نقطة، وانخفض قبل دقائق من إغلاقه عند 37963.97، في حين ارتفع مؤشر Topix بنسبة 2.12% إلى 2612.03، وهو أيضا أعلى مستوى له في 34 عاما.

على صعيد البيانات، إرتفع مؤشر أسعار سلع الشركات اليابانية بنسبة 0.2% في يناير، متجاوزا توقعات الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم البالغة 0.1%. ويقارن ذلك بمعدل النمو المنقح بنسبة 0.2٪ لشهر ديسمبر.

وفي أستراليا، انخفض مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 0.15% إلى 7603.6، مسجلا اليوم الثالث على التوالي من الخسائر.

على الجانب الاخر، إرتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 1.12% حيث عاد إلى التداول وأغلق عند 2649.64، مع ارتفاع مؤشر كوسداك الصغير بنسبة 2.25% ليغلق عند 845.15.

وما تزال الأسواق في الصين مغلقة طوال الأسبوع بسبب عطلة رأس السنة القمرية الجديدة. بينما ستظل هونغ كونغ مغلقة يوم الثلاثاء، ومن المقرر أن استئناف التداولات يوم الأربعاء.

وفي غضون ذلك، واصل مؤشر نيكاي الياباني إرتفاعه إلى أعلى مستوياته منذ 34 عاما يوم الثلاثاء، مرتفعا بنسبة 2.44% ووصل إلى 37798.89 بحلول استراحة الغداء، أي ما يزيد قليلا عن 1000 نقطة عن أعلى مستوى له على الإطلاق عند 38915.87 الذي سجله في 29 ديسمبر 1989.

وكان المؤشر مدعوما بأسهم الخدمات التجارية والاتصالات، وكان الرابح الأكبر هو شركة التأمين MS&AD Insurance Group Holdings، التي ارتفعت بنسبة 11.42%.

ومن بين الأسماء الأخرى في قائمة أكبر الرابحين شركة الإلكترونيات وأشباه الموصلات طوكيو إلكترون، التي قفزت 11.24%، وقفز سهم شركة التأمين طوكيو مارين هولدنجز 10.25%.

وفي نفس السياق، تراجعت أسهم شركة الأدوية اليابانية Otsuka Holdings بنسبة تصل إلى 10.65% يوم الثلاثاء، لتخالف الاتجاه الصعودي الأوسع على مؤشر نيكاي الياباني.

يأتي ذلك بعد أن ذكرت الشركة أن عقارها AVP-786 لم يحقق “فرقا ذو دلالة إحصائية” مقارنة بالعلاج الوهمي في تجارب المرحلة الثالثة. كان المقصود من AVP-786 علاج الانفعالات المرتبطة بالخرف الناتج عن مرض الزهايمر

وفي هذا السياق، قالت شركة أوتسوكا إن الأعراض تم الإبلاغ عنها فيما يقرب من نصف المرضى الذين يعانون من خرف الزهايمر، وهو مؤشر ثابت على دخول دور رعاية المسنين.

ونتيجة لذلك، تتوقع الشركة أيضا تسجيل خسارة انخفاض القيمة بنحو 115 مليار ين (770 مليون دولار) في AVP-786 في الربع الرابع.

علاوة على ذلك، قفزت أسهم شركة الاستثمار اليابانية القابضة SoftBank بما يصل إلى 10.2% مع استمرار أسهم Arm في الارتفاع للأسبوع الثاني.

وشهد مصمم الرقائق ارتفاع أسهمه بنسبة 29٪ يوم الاثنين، مع إكتساب 93٪ منذ أن أعلنت عن بياناتها المالية الفصلية في 8 فبراير. وتمتلك حاليا شركة SoftBank حوالي 90٪ من أسهم Arm القائمة.

إضافة إلى ذلك، فقد كانت شركة SoftBank في قائمة أكبر الرابحين على مؤشر نيكاي يوم الثلاثاء.

على صعيد اخر، رفعت شركة MSCI، المزودة للمؤشرات، وزن الهند في مؤشرها العالمي القياسي إلى 18.2% في مراجعتها لشهر فبراير، وهو مستوى قياسي مرتفع، وفقا لرويترز.

وأضاف التقرير أن وزن الهند في المؤشر تضاعف تقريبا منذ نوفمبر 2020.

وقالت MSCI إنها أضافت خمسة أسهم هندية إلى المؤشر في مراجعة فبراير. في المجمل، ستضيف MSCI حوالي 24 سهم إلى المؤشر وتزيل 101 سهم.

ومن الجدير بالذكر أنه تم حذف 66 سهم صينية من المؤشر، مع إضافة خمس أسهم فقط. وستدخل التغييرات حيز التنفيذ في 29 فبراير، بعد إغلاق السوق.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.