English

الأسهم الآسيوية تغلق متراجعة مع ترقب قرارات البنوك المركزية بشأن الفائدة والعوامل الجيوسياسية

أغلقت أسواق الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ متراجعة في أغلبها في تعاملات بعد الظهر يوم الثلاثاء، حيث يستعد المستثمرون للاجتماع المقبل لقرار سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي، والذي من المتوقع إلى حد كبير خلاله أن يخفض صناع السياسات أسعار الفائدة هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ اجتماع البنك المركزي الأوروبي. بدأت دورة التشديد منذ عامين.

ومن المقرر أن يعقد محافظو البنوك المركزية في بنك الاحتياطي الفيدرالي اجتماعًا لمدة يومين الأسبوع المقبل لاتخاذ قرار بشأن سياستهم النقدية في المستقبل. ومن المحتمل أن تكون هذه المشاعر المتشائمة مدفوعة بالمخاوف الجيوسياسية المتزايدة في شبه الجزيرة الكورية ونتائج الانتخابات المعلقة في الهند.

وخسر مؤشر Nikkei 225 بنسبة 0.21%، كما انخفض مؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.14%. انخفض مؤشر كوسبي الكوري الجنوبي بنسبة 0.55% وانخفض مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 0.13% وانخفض مؤشر توبكس بنسبة 0.23%. وخالف مؤشر Hang Seng بإرتفاع 0.28%

هذا وقد ارتفعت أسواق الأسهم الآسيوية يوم الاثنين، حيث يترقب المستثمرون خفضا متوقعا لأسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي، في حين عزز مسح إيجابي لنشاط المصانع في الصين المعنويات أيضا.

بالإضافة إلى ذلك، سجلت الأسهم الهندية مستويات قياسية مرتفعة، مع ارتفاع مؤشر Nifty 50 الهندي ومؤشر S&P BSE Sensex بنسبة 3٪ لكل منهما، حيث توقعت استطلاعات الرأي التي جرت خلال عطلة نهاية الأسبوع أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي وتحالفه الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا يتجهان لولاية ثالثة نادرة على التوالي في السلطة.

ومن المتوقع أن يحصل التحالف الديمقراطي الوطني بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا على حوالي 365 مقعدا من أصل 543 مقعدا في مجلس النواب بالبرلمان الهندي، وفقا لملخص استطلاع الرأي الذي أجرته قناة NDTV الإخبارية المحلية.

ومع ذلك، فإن النتائج النهائية المتوقعة يوم الثلاثاء، يمكن أن تختلف عن توقعات استطلاعات الرأي.

وعلى صعيد البيانات، أظهر مسح خاص أن نشاط الصناعات التحويلية في الصين توسع بأسرع وتيرة له منذ عامين تقريبا، على عكس القراءة الرسمية.

وأظهر مسح Caixin أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الرئيسي المعدل موسميا ارتفع إلى 51.7 في مايو من 51.4 في الشهر السابق، مسجلا أسرع وتيرة له منذ يونيو 2022. وكان أيضا أعلى من توقعات استطلاع رويترز البالغة 51.5.

ويأتي الاستطلاع الخاص بعد أن أظهرت بيانات رسمية يوم الجمعة أن قطاع التصنيع في الصين انكمش بشكل غير متوقع في مايو.

بالإضافة إلى ذلك، أشار مسح Caixin أيضا إلى أن المعنويات بين المصنعين الصينيين ظلت إيجابية في مايو وسط آمال في أن يتحسن الطلب في السوق محليا وخارجيا لدعم زيادة الإنتاج هذا العام.

في الوقت نفسه، أظهر مسح خاص أن نشاط التصنيع في كوريا الجنوبية توسع بأسرع وتيرة له منذ ما يقرب من ثلاث سنوات في مايو.

وأظهر مؤشر مديري المشتريات الصناعي الرئيسي في كوريا الجنوبية عودة إلى النمو في مايو، حيث وصل إلى 51.6 من 49.4 في أبريل، وهو الأقوى منذ يوليو 2021.

علاوة على ذلك، ارتفعت أسهم الطاقة في كوريا الجنوبية بعد أن أعطت الحكومة الضوء الأخضر للتنقيب عن موارد النفط والغاز الهائلة قبالة الساحل الشرقي للبلاد.

وارتفعت أسهم شركة كوريا للغاز بنسبة 29.87%، في حين ارتفع سهم Daesung Energy بنسبة 28.25%، بينما ارتفع سهم SK Innovation بنسبة 7.9% وتقدم سهم SK Gas بنسبة 15.97%.

وبحسب ما ورد، قال الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول في مؤتمر صحفي إن هناك احتمالا “كبيرا جدا” لأن تحتوي المنطقة على ما يصل إلى 14 مليار برميل من النفط والغاز.

على صعيد اخر، قال مسؤول أمريكي كبير، إن الولايات المتحدة ودول أخرى قد تتخذ خطوات ضد الشركات والبنوك الصينية بسبب دعم بكين لحرب روسيا ضد أوكرانيا.

وفي هذا السياق، قال نائب وزير الخارجية الأمريكي كيرت كامبل، بحسب التقرير: “أعتقد أن ما نركز عليه في المقام الأول هو الشركات الصينية التي شاركت بطريقة منهجية في دعم روسيا”. وأضاف كامبل: “لقد نظرنا أيضا عن كثب إلى المؤسسات المالية”.

وبشكل منفصل، التقى كامبل مع نائب وزير الخارجية الصيني ما تشاو شيوي في واشنطن يوم 30 مايو.

ارتفع سعر الين الياباني ليكسر مستوى 156 ينًا للدولار، ويتداول عند مستوى 155.57 عند الساعة 08:20 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول وذلك أقوى مستوياته خلال أسبوعين مع انخفاض الدولار الأمريكي بسبب بيانات التصنيع الأمريكية الضعيفة التي دعمت حالة تخفيض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وعلى الصعيد المحلي، يتطلع المستثمرون إلى بيانات الأجور وإنفاق الأسر اليابانية هذا الأسبوع والتي قد تؤثر على توقعات السياسة النقدية المحلية. وفي الأسبوع الماضي، قال عضو مجلس إدارة بنك اليابان، سيجي أداتشي، إن البنك المركزي قد يرفع أسعار الفائدة إذا أدى الانخفاض الحاد في قيمة الين إلى مزيد من التضخم. وقال نائب محافظ بنك اليابان شينيتشي أوشيدا أيضًا إن نهاية المعركة ضد الانكماش تلوح في الأفق، مضيفًا أنه من المرجح أن تستمر الأجور في الزيادة.

وأظهرت أحدث البيانات أن معدل التضخم الأساسي في طوكيو تسارع إلى 1.9% في مايو من 1.6% في أبريل، لكنه ظل أقل من هدف بنك اليابان المركزي البالغ 2%.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.