English

الأسهم الأمريكية تتراجع بعد نتائج النشاط الصناعي الذي أثار مخاوف من ارتفاع أسعار الفائدة وسهم نفيديا يرتفع ب 9%

عانت الأسهم الأمريكية من أسوأ يوم لها خلال عام يوم الخميس 24 مايو 2024، حيث أثار مسح التصنيع الذي جاء أكثر من المتوقع المخاوف بشأن التضخم والسياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 606 نقاط، أو 1.53%، ليغلق عند أدنى مستوى له في أسبوعين عند 38894. وتراجع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بنسبة 0.74%، ليستقر عند 4078. كما أغلق مؤشر ناسداك المركب منخفضًا بنسبة 0.44%، وأنهى اليوم عند 12241. يمثل هذا أكبر انخفاض بالنسبة المئوية لمؤشر داو جونز منذ مارس 2023.

وجاءت عمليات البيع على الرغم من تقرير الأرباح القوي من شركة تصنيع الرقائق Nvidia (NVDA). سجلت الشركة إيرادات في الربع الأول بلغت 26.0 مليار دولار، متجاوزة توقعات المحللين البالغة 24.69 مليار دولار. قدمت Nvidia أيضًا توقعات متفائلة للربع الثاني، حيث توقعت إيرادات تبلغ 28.0 مليار دولار، زائد أو ناقص 2٪، وهو ما تجاوز التقدير المتفق عليه البالغ 26.8 مليار دولار. مدعومًا بهذه النتائج، ارتفع سعر سهمNvidia بنسبة تزيد عن 9٪ خلال اليوم.

ومع ذلك، فشل السوق الأوسع في اللحاق بموجة نفيديا. وسرعان ما تبخر الارتفاع الأولي الذي غذاه أداء شركة تصنيع الرقائق مع اشتداد ضغوط البيع في القطاعات الأخرى.

مخاوف التضخم تعود إلى الظهور

كان العامل المحفز لانعكاس حظوظ السوق هو صدور مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن ستاندرد اند بورز لشهر مايو. هذا المؤشر الاقتصادي الرئيسي، الذي يقيس النشاط في قطاع الصناعات التحويلية، ارتفع بشكل غير متوقع إلى 50.9، متجاوزا التوقعات بانخفاض إلى 49.9.

ويشير هذا التحرك نحو منطقة التوسع إلى تعزيز محتمل في قطاع التصنيع، مما يثير المخاوف بشأن استمرار التضخم.

ومما زاد من هذه المخاوف انخفاض مطالبات البطالة الأسبوعية إلى 215.000، مما يشير إلى سوق عمل أكثر تشددًا من الرقم المتوقع البالغ 220.000.

ارتفاع عوائد سندات الخزانة وتراجع الآمال في خفض أسعار الفائدة

أدى ارتفاع المخاوف من التضخم إلى إرسال موجات صادمة عبر سوق السندات. وقفز عائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى له في أسبوع عند 4.474%، مما يعكس توقعات المستثمرين بموقف أكثر تشددًا من قبل الاحتياطي الفيدرالي. وتضاءلت بشكل كبير إمكانية خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام، والتي كانت مسعرة في السوق سابقًا.

وفقًا لأداة CME FedWatch، تبلغ احتمالات ثبات أسعار الفائدة حتى سبتمبر الآن 48.4%، مع فرصة 0.4% فقط لرفع أسعار الفائدة. قبل أسبوع واحد فقط، توقعت السوق فرصة بنسبة 32.4% لتثبيت أسعار الفائدة مع عدم وجود فرصة لخفض أسعار الفائدة. يسلط هذا التحول الدراماتيكي الضوء على التغير السريع في معنويات المستثمرين فيما يتعلق بمسار السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي.

يركز السوق على البيانات وبنك الاحتياطي الفيدرالي

ستكون الأسابيع المقبلة حاسمة بالنسبة للسوق حيث تترقب الأسواق وابل من البيانات الاقتصادية. منها أرقام التوظيف الرئيسية، بما في ذلك تقرير الوظائف غير الزراعية، وتقارير التضخم، مثل مؤشر أسعار المستهلك (CPI)، عن كثب بحثًا عن علامات أخرى على ضغوط الأسعار والاستجابة المحتملة من بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وسيكون الاجتماع القادم للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (FOMC) في يونيو بمثابة نقطة محورية أيضًا. ويضع السوق حاليًا احتمالية منخفضة لخفض أسعار الفائدة في اجتماع يونيو، مع تحول التركيز نحو وتيرة رفع أسعار الفائدة في المستقبل.

إن قدرة السوق على استعادة مكانتها ستعتمد على البيانات الواردة ورسائل بنك الاحتياطي الفيدرالي. وستكون قراءات التضخم الباردة باستمرار ضرورية للتغلب على المخاوف الحالية وتمهيد الطريق لارتفاع مستدام في السوق.

وفي أخبار الشركات، تلقى سهم Boeing (BA) انتكاسة، حيث أغلق منخفضًا بأكثر من 7٪ وأصبح الخاسر الأكبر لمؤشر داو جونز. وقد تم الاستشهاد بمخاوف التدفق النقدي باعتبارها السبب وراء هذا الانخفاض. كما أغلقت شركة Live Nation Entertainment (LYV) أيضًا على انخفاض بأكثر من 7٪ لتتصدر الخاسرين في مؤشر ستاندرد اند بورز. وجاء هذا الانخفاض في أعقاب تقرير بلومبرج الذي يشير إلى أن وزارة العدل الأمريكية ومجموعة من الولايات ستقاضي الشركة بسبب انتهاكات مكافحة الاحتكار المتعلقة بهيمنةTicketmaster في مبيعات تذاكر الحفل. أغلقتInternational Paper (IP) على ارتفاع بأكثر من 4٪ بعد أن قامJeffries بترقية السهم للشراء من الانتظار بسعر

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.