English

الأسهم الأمريكية ترتفع بحذر والأسواق تترقب قرار وتطلعات الفيدرالي الأمريكي تجاه الفائدة

ارتفعت الأسهم بعد افتتاح السوق صباح الثلاثاء بشكل طفيف ويتداول كل من مؤشر ناسداك 100 ومؤشر S&P 500 على مكاسب بنسبة 0.31% و0.2% على التوالي، وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) بنسبة 0.30% عند الساعة 18:01 صباحًا بتوقيت لندن.

ارتفعت أسعار المستهلك بمعدل سنوي 3.1% في نوفمبر، متراجعة عن وتيرة أكتوبر مع انخفاض تكلفة البنزين. وتوافق نمو الأسعار الأساسية، التي تستثني فئات الغذاء والطاقة المتقلبة، مع الوتيرة السنوية المحددة في أكتوبر عند 4%.

أفادت وزارة العمل يوم الثلاثاء أن مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي ارتفع بنسبة 0.1٪ في نوفمبر مقارنة بالشهر السابق، بعد استقراره في أكتوبر. وكان الاقتصاديون يتوقعون ثبات الأسعار في أكتوبر وأن تتباطأ وتيرة المكاسب السنوية إلى 3.1% من 3.2%.

وقد عوض الانخفاض في أسعار البنزين، الذي انخفض بنسبة 6% خلال الشهر، الزيادات في عدد من المجالات بما في ذلك المأوى والتأمين على السيارات والرعاية الطبية والسيارات المستعملة. وارتفعت الأسعار الأساسية بشكل عام بنسبة 0.3% في نوفمبر، وهو ما يتوافق مع توقعات الاقتصاديين ويأتي أعلى من وتيرة 0.2% المحددة في الشهر السابق.

وإلى جانب البنزين، انخفضت أسعار الملابس والسيارات الجديدة والمشروبات الكحولية وتذكرة الطيران في شهر نوفمبر.

وتنتظر الأسواق الآن نتيجة اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي يستمر يومين والذي يبدأ اليوم.

انخفض مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر نوفمبر إلى +3.1% على أساس سنوي من +3.2% على أساس سنوي في أكتوبر، وهو ما يتوافق تمامًا مع التوقعات وأصغر زيادة في 5 أشهر. ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين لشهر نوفمبر باستثناء الغذاء والطاقة بنسبة 4.0% على أساس سنوي، دون تغيير عن شهر أكتوبر ومطابقًا للتوقعات.

هذا كانت الأسهم الأمريكية قد سجلت مكاسب متواضعة يوم الاثنين، وتمكنت من الإغلاق عند مستويات مرتفعة جديدة لهذا العام، مع تحول اهتمام الأسواق نحو بيانات التضخم الأمريكية واجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي بدأ تداولاته اليوم، واللذين من المتوقع أن يكون لهما تأثير قوي على توقعات المستثمرين بشأن الاقتصاد الأمريكي ومسار أسعار الفائدة.

وفي ختام الجلسة، أغلق مؤشر داو جونز الصناعي على إرتفاع بنسبة 0.43٪ عند مستوى 36404، كما إرتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.39٪ إلى مستوى 4622، فيما أغلق مؤشر ناسداك المجمع مرتفعا بحوالي 0.20٪ عند 14432.

يعتقد مراقبو السوق بشكل متزايد أن البنك المركزي قد أنهى دورة رفع أسعار الفائدة، ومن المحتمل أن يخفض أسعار الفائدة في النصف الأول من العام المقبل. ساعدت هذه التوقعات في تعزيز ارتفاع الأسهم في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى وصول كل من المؤشرات الرئيسية الثلاثة إلى أعلى مستويات إغلاق لها هذا العام.

وبينما كانت الأسواق تتوقع فرصة أفضل من 50% لخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في مارس، أظهرت بيانات يوم الجمعة تسارع نمو الوظائف وانخفاض معدل البطالة. حيث أثارت هذه البيانات الآمال في استمرار تباطؤ التضخم دون الوقوع في ركود اقتصادي، وتراجعت التوقعات بخفض في مارس.

وفي سياق متصل، قامت الأسواق بتسعير شبه كامل لقرار البنك المركزي مع إبقاء أسعار الفائدة ثابتة في إعلان الأربعاء، ولكن هناك أسئلة مستمرة حول توقيت أول خفض لسعر الفائدة، مع توقعات بخفض في مارس بنحو 25 نقطة أساس بنسبة 43٪ تقريبا وفرصة تقدر بنحو 75٪ لشهر مايو، وفقا لأداة FedWatch من CME.

وفي يوم الخميس، من المقرر أيضا أن يصدر البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا إعلانات السياسة الخاصة بهما.

بالنسبة لأداء الأسهم، قفز مؤشر أسهم قطاع الإلكترونيات بنسبة 3.4٪ مع إغلاق مؤشر PHLX لقطاع الإلكترونيات عند أعلى مستوى له منذ 5 يناير 2022، بقيادة ارتفاع 8.99٪ في سهم Broadcom، بعد استئناف سيتي جروب تغطيتها لشركة صناعة الرقائق بتصنيف “شراء”.

كما قفز سهم شركة Cigna بنسبة 16.68٪ بعد إنهاء شركة التأمين محاولتها للاستحواذ على منافستها Humana، وأعلنت عن خطة إعادة شراء أسهم بقيمة 10 مليارات دولار. في المقابل، تراجع سهم شركة Humana بنسبة 1.04٪.

وفي نفس السياق، ارتفعت أسهم Nike بنسبة 2.33٪، مساهمة في دعم مؤشر داو جونز، بعد أن قامت شركة الوساطة Citigroup بترقية أسهمها من “محايدة” إلى “شراء”.

ومن بين العوامل الأخرى المحركة، قفز سهم شركة Macy’s بنسبة 19.44٪ بعد تقديم مجموعة من المستثمرين، تتألف من Arkhouse Management وBrigade Capital، عرضا بقيمة 5.8 مليار دولار لتحويل سلسلة المتاجر الكبرى إلى شركة خاصة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.