English

الأسهم الأمريكية ترتفع لليوم السادس على التوالي وال داو جونز يسجل مستوى قياسي للجلسة الثانية على التوالي

استقرت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية يوم الجمعة بعد أن زادت المؤشرات الرئيسية سلسلة مكاسبها لليوم السادس خلال جلسة الخميس، مع إغلاق مؤشر داو جونز عند مستوى قياسي جديد. استقرت الأسهم يوم الخميس بشكل متباين، حيث سجل مؤشر S&P 500 أعلى مستوى له خلال 23 شهرًا وسجل مؤشر داو جونز الصناعي أعلى مستوى له على الإطلاق.

واصلت الأسهم يوم الخميس مكاسبها يوم الأربعاء بعد أن أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى نهاية حملته التشديدية. كما ركز بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضًا على عكس زياداته في أسعار الفائدة مع توقعات بتخفيض أسعار الفائدة ثلاث مرات بمقدار 25 نقطة أساس في العام المقبل. لم يتراجع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول عن توقعات السوق بشأن تخفيضات أسعار الفائدة لعام 2024، مما أدى إلى تغيير موضوع بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق المتمثل في إمكانية رفع سعر الفائدة مرة أخرى.

وأنهت ستة من قطاعات ستاندرد آند بورز الـ 11 على ارتفاع، بقيادة قطاعات الطاقة والعقارات والمواد. وجاءت هذه المكاسب في الوقت الذي أبقى فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة ثابتة وأشار إلى خفض أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للعام المقبل، وهو أكثر مما كان متوقعًا في البداية في سبتمبر.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت مبيعات التجزئة بشكل غير متوقع الشهر الماضي، مما يشير إلى بداية قوية لموسم التسوق في العطلات وجاءت المطالبات الأولية أقل من التوقعات. ومع ذلك، فإن البيانات القوية لم تفعل الكثير لتغيير توقعات خفض أسعار الفائدة. في أخبار الشركات، ارتفع سهم موديرنا أو Moderna بنسبة 9.2% بفضل تحسن معدلات البقاء على قيد الحياة في تجارب علاج السرطان الشخصي، بينما قفز سهم ريفيان أو Rivian بنسبة 14% بعد أن كشفت AT&T عن اتفاقها لشراء سيارات كهربائية لأسطولها.

أظهرت التقارير الاقتصادية الأمريكية يوم الخميس انخفاضًا غير متوقع في مطالبات البطالة الأسبوعية إلى أدنى مستوى في 8 أسابيع وزيادة غير متوقعة في مبيعات التجزئة لشهر نوفمبر، مما غذى التفاؤل بأن الاقتصاد الأمريكي يمكن أن يحقق هبوطًا ناعمًا ويتجنب الركود. انخفضت مطالبات البطالة الأولية الأسبوعية في الولايات المتحدة بشكل غير متوقع بمقدار -19000 لتصل إلى أدنى مستوى لها في 8 أسابيع عند 202000، مما يظهر سوق عمل أقوى من التوقعات بعدم التغيير عند 220000.

بالمقابل، ارتفعت مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر نوفمبر بشكل غير متوقع بنسبة +0.3% على أساس شهري، وهو ما يزيد عن التوقعات البالغة -0.1% على أساس شهري. أيضًا، ارتفعت مبيعات التجزئة لشهر نوفمبر باستثناء السيارات بنسبة +0.2% مقابل التوقعات بانخفاض بنسبة -0.1% على أساس شهري.

ارتفع مؤشر أسعار الواردات الأمريكية لشهر نوفمبر باستثناء النفط بشكل غير متوقع +0.2% على أساس شهري، وهو أقوى من التوقعات بانخفاض بنسبة -0.2% على أساس شهري.

تستبعد الأسواق فرص رفع سعر الفائدة بمقدار -25 نقطة أساس عند 18% في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة القادم في 30-31 يناير و91% في الاجتماع التالي في 19-20 مارس.

من ناحيتها، انخفضت عائدات السندات الحكومية الأمريكية والأوروبية يوم الخميس. وانخفض العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له خلال 4 أشهر ونصف عند 3.884% وأغلق منخفضًا -8.8 نقطة أساس عند 3.928%. وانخفض العائد على السندات الألمانية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له منذ 8 أشهر ونصف عند 2.029% وأغلق منخفضًا -5.4 نقطة أساس عند 2.119%. وانخفض العائد على سندات الخزانة البريطانية لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى له منذ 7 أشهر ونصف عند 3.664% وأغلق منخفضًا -4.1 نقطة أساس عند 3.789%.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.