English

الأسهم الأمريكية تسجل مستويات قياسية جديدة بفضل بيانات التضخم الضعيفة وبيانات أرباح الشركات

واصلت أسواق الأسهم الأمريكية مسارها الصعودي يوم الخميس، مع إغلاق جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة عند مستويات قياسية بعد ارتفاع يوم الأربعاء. وصل مؤشر ستاندرد اند بورز إلى قمة جديدة عند 5,308.14، مرتفعًا بنسبة 1.17%، وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.88%، وارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.49%.

عدة عوامل دعمت ذلك الإرتفاع بما في ذلك بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) لشهر أبريل التي جاءت أقل من المتوقع، حيث أظهرت زيادة بنسبة 3.4٪ على أساس سنوي وزيادة بنسبة 0.3٪ على أساس شهري. وبينما لا تزال هذه البيانات أعلى من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪، إلا أنها تشير إلى تباطؤ محتمل في التضخم.

كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، باستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، بنسبة 3.6% على أساس سنوي و0.3% على أساس شهري، وكلاهما يتماشى مع التوقعات. من جهة أخرى فاجأت بيانات مبيعات التجزئة لشهر أبريل الأسواق ببقاءها ثابتة على أساس شهري، مخالفًا التوقعات بزيادة قدرها 0.4%. في حين ارتفعت مبيعات التجزئة الأساسية، باستثناء مبيعات السيارات، بنسبة 0.2٪ كما كان متوقعا، فإن التباطؤ العام في الإنفاق عزز حالة التحول المحتمل في السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي. ويتوقع المستثمرون الآن فرصة بنسبة 54% لخفض سعر الفائدة في سبتمبر، ارتفاعًا من 50% في اليوم السابق.

لا يزال موسم الأرباح الحالي بمثابة نقطة مضيئة للأسواق. ومع أن التقديرات الأولية تشير إلى زيادة بنسبة 6.5% على أساس سنوي في أرباح الربع الأول، وهو ما يتجاوز توقعات ما قبل الموسم، فإن معنويات المستثمرين لا تزال إيجابية. تشير بياناتBloomberg Intelligence إلى أن حوالي 81% من الشركات المدرجة على مؤشرS&P 500 والتي أعلنت حتى الآن قد تجاوزت تقديرات أرباح الربع الأول.

في حين أن رد فعل السوق الفوري على بيانات التضخم إيجابي، فمن المهم ملاحظة أن التضخم لا يزال أعلى من الهدف وقد صرح بنك الاحتياطي الفيدرالي بأنه لن يخفض أسعار الفائدة حتى يكون هناك دليل أوضح على التباطؤ المستمر.

سوف يراقب المستثمرون عن كثب إصدارات البيانات القادمة، بما في ذلك مطالبات البطالة الأسبوعية ومؤشر التصنيع الفيدرالي في فيلادلفيا، للحصول على مزيد من المعلومات حول صحة الاقتصاد الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع صدور تقارير الأرباح من الشركات الكبرى مثل Walmart وUnder Armour وBaidu هذا الأسبوع، مما قد يؤثر بشكل أكبر على اتجاه السوق.

أبدت الأسواق الخارجية ردود فعل متباينة يوم الأربعاء. ارتفع مؤشر Euro Stoxx 50 إلى أعلى مستوى له في ستة أسابيع، وأغلق مرتفعًا بنسبة 0.42%، في حين انخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني إلى أدنى مستوى له في أسبوعين، وأغلق منخفضًا بنسبة 0.82%. وأغلق مؤشر نيكي للأسهم اليابانية مرتفعا بنسبة 0.08%، ليصل إلى أعلى مستوى له في أسبوع.

أما من ناحية أداء القطاعات، كان القطاع العقاري من بين أبرز الرابحين يوم الأربعاء، حيث أدى انخفاض عائد سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أدنى مستوى في خمسة أسابيع إلى تعزيز الطلب على الإسكان.

أغلقت أسهم DR Horton (DHI) على ارتفاع بأكثر من 6٪، في حين ارتفعت أسهم Lennar (LEN)، وPulteGroup (PHM)، وToll Brothers (TOL) بأكثر من 5٪. بالإضافة إلى ذلك، ساهم الارتفاع القوي في أسهم الرقائق، مع إغلاق شركات مثل Advanced Micro Devices (AMD)، وKLA Corp (KLAC)، وBroadcom (AVGO)، وNvidia (NVDA)، وMarvel Technology (MRVL) بأكثر من 4٪، بشكل كبير في مكاسب السوق بشكل عام.

ويشير الارتفاع الأخير في السوق إلى تفاؤل المستثمرين، لكن الاستدامة على المدى الطويل ستعتمد على مجموعة من العوامل بما في ذلك المسار المستقبلي للتضخم، وقرارات السياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي، واستمرار قوة أرباح الشركات.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.