English

الأسهم الأمريكية تصحح بشكل طفيف والداو يلامس مستوى ال 40 الف لأول مرة وتراجع الإنتاج الصناعي لأول مرة في ثلاث أشهر

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية يوم الجمعة على تراجع طفيف بعد أن أغلقت المتوسطات الرئيسية على انخفاض في الجلسة السابقة.

أغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض يوم الخميس بعد أن وصل مؤشر داو جونز إلى أعلى مستوى له خلال اليوم عند مستوى 40 ألفا للمرة الأولى، حيث واصل المستثمرون إعادة ضبط توقعاتهم لخفض أسعار الفائدة بعد البيانات التي أظهرت تباطؤ التضخم، فضلا عن نتائج أرباح الشركات القوية.

ومع ذلك، تبددت المكاسب المبكرة في الأسهم على مدار اليوم، مع إغلاق المؤشرات الرئيسية الثلاثة على انخفاض طفيف.

وفي ختام الجلسة، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 0.10% ليغلق عند 39869.38، في حين تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بحوالي 0.21% إلى مستوى 5297.10، فيما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.26% إلى 16698.32.

وأغلقت عشرة قطاعات من أصل 11 قطاعا على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضة، وكانت أسهم السلع الاستهلاكية هي الرابح الوحيد.

كما تعافى مؤشر داو جونز القيادي من أدنى مستوياته في أكتوبر 2022، مدعوما بالنمو الاقتصادي الأمريكي المرن على الرغم من الزيادات الحادة في أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

في الوقت الحالي، يراهن المستثمرون على تخفيضين لأسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة من بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام، ويقدرون فرصة بنسبة 70٪ للتخفيض الأول في سبتمبر، وفقا لأداة CME FedWatch.

يوم الأربعاء، وصلت جميع مؤشرات وول ستريت الثلاثة إلى إغلاق قياسي بعد أن أظهرت البيانات ارتفاعا أقل من المتوقع في أسعار المستهلكين في أبريل، مما يشير إلى أن التضخم استأنف اتجاهه الهبوطي.

كما أظهرت بيانات يوم الخميس أيضا أن عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة انخفض الأسبوع الماضي، على الرغم من أن ظروف سوق العمل لا تزال ضيقة إلى حد ما حتى مع تباطؤ نمو الوظائف.

وفي هذا السياق، انخفضت تصاريح البناء في الولايات المتحدة بنسبة 3٪ إلى 1.44 مليونا في أبريل، وفقا لمكتب الإحصاء، وهي أدنى قراءة منذ ديسمبر 2022 وأقل من توقعات السوق البالغة 1.48 مليونا، في حين ارتفعت معدلات بناء المساكن بنسبة 5.7% على أساس شهري إلى 1.36 مليون، أي أقل من التوقعات البالغة 1.42 مليون.

كما انخفضت مطالبات البطالة الأولية المعدلة موسميا بمقدار 10000 خلال الأسبوع المنتهي في 11 مايو. وكان الاقتصاديون يتوقعون انخفاضا إلى 220 ألفا. وفي الوقت نفسه، ارتفع المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع، والذي يهدف إلى استبعاد التقلبات من أسبوع لآخر، بمقدار 2500 إلى 217750.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر قطاع التصنيع التابع لبنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا من قراءة 15.5 في أبريل إلى 4.5 لشهر مايو. وكان الاقتصاديون قد توقعوا انخفاضا إلى 8.

وقفزت أسعار الواردات الأمريكية المعدلة موسميا بنسبة 0.9% على أساس شهري، وفقا لوزارة العمل، متجاوزة التوقعات المتفق عليها البالغة 0.3%. ويعزى ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع أسعار واردات الوقود بنسبة 2.4%، في حين ارتفعت أسعار الواردات غير الوقودية بنسبة 0.7%.

كما انخفض الإنتاج الصناعي الأمريكي بنسبة 0.4% على أساس سنوي في أبريل، وهو أول انخفاض في ثلاثة أشهر، وفقا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، في حين انخفض معدل استغلال القدرات إلى 78.4% في أبريل من 78.5% المعدلة بالزيادة في مارس، وذلك تماشيا مع تقديرات السوق.

في الوقت نفسه، ارتفع مؤشر الدولار لليوم الثاني على التوالي إلى ما فوق 104.75 يوم الجمعة، لكنه لا يزال يتجه إلى الانخفاض خلال الأسبوع، حيث عززت علامات تباطؤ التضخم وتباطؤ الزخم للاقتصاد الأوسع التوقعات بتخفيض أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

وفي أخبار الأسهم، قفزت أسهم Walmart بنسبة 7٪ إلى مستوى قياسي بعد نشر أرقام ربع سنوية جاءت قبل التقديرات بفضل زيادة النسبة المئوية للمتسوقين ذوي الدخل المرتفع وقفزة في المبيعات عبر الإنترنت. وقال عملاق البيع بالتجزئة أيضا إن صافي المبيعات والأرباح المعدلة ستكون عند الحد الأقصى وأعلى قليلا من التوجيهات السابقة.

كما ارتفعت أسهم شركة التأمين السويسرية تشب المدرجة في الولايات المتحدة بنسبة 4.7% بعد أن كشفت شركة بيركشاير هاثاواي التابعة لوارن بافيت عن حصة بقيمة 6.7 مليار دولار في الشركة.

في الوقت نفسه، أعلنت مجموعة التأمين AIG عن بيع حصة 20% في شركة التقاعد والتأمين Corebridge Financial إلى نظيرتها اليابانية Nippon Life مقابل 3.8 مليار دولار، مما أدى إلى ارتفاع أسهم Corebridge بنسبة 8%. بالمقابل، تراجع سهم ديري بنحو 4.8% بعد أن خفضت شركة تصنيع المعدات الزراعية توقعاتها للأرباح السنوية للمرة الثانية.

وانخفضت أسهم GameStop وAMC Entertainment بنسبة 30% و15% على التوالي، مع استمرار ما يسمى بأسهم meme في تراجعات يوم الأربعاء بعد ارتفاع استمر يومين بسبب عودة “Roaring Kitty” Keith Gill على وسائل التواصل الاجتماعي.

علاوة على ذلك، أغلقت أسهم شركة شيفرون منخفضة وسط تقارير تفيد بأنها من المقرر أن تبدأ بيع أصولها المتبقية من النفط والغاز في بحر الشمال في المملكة المتحدة، في خطوة من شأنها أن تمثل خروج شركة الطاقة الأمريكية من الحوض القديم بعد أكثر من 55 عاما.

في غضون ذلك، تراجعت أسهم شركة ميتا بعد أن أطلقت المفوضية الأوروبية إجراءات رسمية للتحقيق فيما إذا كانت الشركة قد انتهكت قانون الخدمات الرقمية من خلال كيفية تعاملها مع القاصرين وحمايتهم على فيسبوك وإنستغرام. وسيتم التحقيق مع Meta حول ما إذا كانت تستغل ضعف القاصرين وقلة خبرتهم للتسبب في سلوك إدماني على Facebook وInstagram.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.