English

الأسهم الأمريكية تعود للافتتاح في أسبوع تداول قصير وترقب لبانات مبيعات التجزئة ومطالبات البطالة

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية على تراجع قبل إفتتاح يوم الثلاثاء حيث يتطلع المستثمرون إلى مزيد من البيانات وأرباح الشركات هذا الأسبوع لقياس صحة الاقتصاد الأمريكي. تنتظر الأسواق بيانات مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر يوم الأربعاء والتي من المتوقع أن تظهر أن إنفاق المستهلكين قد تباطأ قليلاً في الشهر الماضي.

ومن المقرر أيضًا إصدار دفعة أخرى من أرباح البنوك هذا الأسبوع، بما في ذلك أرباح جولدمان ساكس ومورجان ستانلي وتشارلز شواب. وفي يوم الجمعة، أنهت المؤشرات الرئيسية بشكل متباين، حيث خسر مؤشر داو جونز 0.31%، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك المركب بنسبة 0.08% و0.02% على التوالي. مع بدء البنوك الكبرى موسم الأرباح، وأظهرت بيانات التضخم في مؤشر أسعار المنتجين ضغوط الأسعار متراجعة. وكان الحذر من جانب وول ستريت بشأن آفاق التضخم وأسعار الفائدة المقترن بارتفاع أسعار النفط وسط المخاطر الجيوسياسية قد أدى إلى تدهور معنويات السوق.

جاءت هذه التحركات في الوقت الذي يدرس فيه المستثمرون الدفعة الأولى من تقارير أرباح الشركات وبيانات مؤشر أسعار المنتجين التي جاءت أقل من المتوقع. ومع ذلك، أنهت المتوسطات الرئيسية الأسبوع بمكاسب، مع ارتفاع مؤشر داو جونز بنسبة 0.34%، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك المركب بنسبة 1.84% و3.09% على التوالي.

تترقب الأسواق إصدار عدد كبير من البيانات الاقتصادية الأسبوع المقبل والتي قد توضح الصورة في اتجاهات بنك الاحتياطي الفيدرالي تجاه أسعار الفائدة في الربع الأول من عام 2024, منها مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر يوم الأربعاء، قبل أن يصدر مكتب إحصاءات العمل الأمريكي أحدث مطالبات البطالة يوم الخميس.

ستكون هذه البيانات، إلى جانب إصدار جامعة ميشيغان يوم الجمعة أحدث قراءتها لمؤشر ثقة المستهلك، مهمة لأنها قد تثير التساؤلات أو تدعم اعتقاد سوق الأسهم بأن البنك المركزي سيخفض أسعار الفائدة في مارس.

في عالم السندات، ستقوم وزارة الخزانة الأمريكية ببيع عدة سندات بالمزاد العلني وقد حظيت المزادات باهتمام كبير في الآونة الأخيرة، حيث نشط مستثمرو القطاع الخاص لاستيعاب طوفان من سندات الخزانة منذ عام 2023.

ظلت الآمال بأن التضخم سيتراجع بما يكفي لدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي للبدء في خفض تكلفة الاقتراض هي الموضوع السائد في الأسواق. أظهرت بيانات مؤشر أسعار المنتجين (PPI) اليوم انخفاضًا على أساس شهري في ديسمبر، بسبب انخفاض أسعار الوقود.

في الأسبوع الماضي، تفوقت شركة مايكروسوفت على شركة آبل لتصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم، مما يدل على مدى سرعة تغير الليل عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي.

يبدو أن تباين الاستراتيجيات لدى الشركتان رجح كفة مايكروسوفت، حيث قامت شركة Apple بتصنيع أجهزة الكمبيوتر المحمولة وسماعات الرأس التي تكمل بشكل مثالي ملابس التمرين. بالمقابل، تفوقت على ما يبدو مايكروسوفت عندما يتعلق الأمر بالشيء الجديد المثير لأهتمام المستثمرين في التكنولوجيا وهو الذكاء الاصطناعي. فعلاوة على حصتها في OpenAI، قامت الشركة بتوجيه الأموال إلى البحث والتطوير، والشراكات الصناعية، والاستحواذات الإستراتيجية لشركات مثل LinkedIn وGitHub، وكل ذلك في السعي وراء البيانات وخبرة الذكاء الاصطناعي.

نجحت Microsoft في طرح حلول الذكاء الاصطناعي عبر أعمالها الخاصة وحولت قسم Azure الخاص بها إلى خدمة سحابية موجهة للشركات المهتمة بالذكاء الاصطناعي. ومن خلال تحقيق قيمة سوقية تبلغ 2.89 تريليون دولار، تكون مايكروسوفت قد أبعدت شركة أبل عن عرشها الذي طال أمده.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.