English

الأسهم الأمريكية تغلق على تباين برغم ارتفاع التضخم وترقب إعلانات أرباح كبرى البنوك اليوم

أنهت مؤشرات الأسهم جلسة التداول يوم الخميس بشكل متباين حيث ارتفع مؤشر ناسداك 100 ومؤشر داو جونز الصناعيDJIA بنسبة 0.17% و0.04% على التوالي. وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر ستاندرد اند بورز أو ال SP500 بنسبة 0.07%.

وكان قطاع المرافق هو الأبطأ في الجلسة، حيث انخفض بنسبة 2.36٪. وعلى العكس من ذلك، كان قطاع التكنولوجيا متصدر الجلسة، بمكاسب قدرها 0.49%.

علاوة على ذلك، انخفض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 3.99%، بانخفاض قدره خمس نقاط أساس. وبالمثل، انخفض أيضًا عائد سندات الخزانة لأجل عامين، حيث يحوم حول 4.27٪.

ومنذ جلسة الأربعاء كانت أسهم شركات Microsoft وMeta Platforms وNvidia من أكبر الرابحين في مؤشر ستاندرد آند بورز 500، حيث ظل عائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات بالقرب من 4٪ وجذب مزاد بقيمة 37 مليار دولار للأوراق المالية طلبا أعلى من المتوسط.

وبعد إختتام عام 2023 بإرتفاع قوي، كافحت الأسهم للعثور على زخم تصاعدي، حيث بالكاد كان مؤشر ستاندرد آند بورز 500 إيجابيا خلال العام، حيث أدت البيانات الاقتصادية المختلطة وتعليقات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي إلى تراجع المستثمرين عن توقعاتهم بشأن توقيت وحجم أي تخفيضات في أسعار الفائدة من البنك المركزي هذا العام. لكن مكاسب يوم الأربعاء تركت المؤشر على بعد 0.27٪ فقط من إغلاقه القياسي عند 4796.56 المسجل في 3 يناير 2022.

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية قبل بدء جلسة يوم الجمعة على تراجع حيث يتطلع المستثمرون إلى أحدث بيانات تضخم المنتجين. وفي التعاملات العادية يوم الخميس، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.04%، وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.07%، ولم يتغير مؤشر ناسداك المركب.

وفي ديسمبر، ارتفعت أسعار المستهلك في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع، مما يشير إلى أن مشكلة التضخم لم تختف بعد. وذكرت وزارة العمل أن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.3% خلال الشهر، متجاوزًا التوقعات البالغة 0.2%. وجاءت الزيادة في مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي بنسبة 3.4%، أعلى بقليل من التوقعات البالغة 3.2%. ومع ذلك، يمثل هذا انخفاضًا عن مكاسب مؤشر أسعار المستهلك السنوية البالغة 6.4٪ التي شوهدت في ديسمبر 2022.

كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، الذي يستثني قطاعي الغذاء والطاقة الأكثر تقلبًا، بنسبة 0.3% في ديسمبر و3.9% عن العام السابق، وهو أعلى بقليل من التقديرات ويصل إلى أدنى زيادة أساسية على أساس سنوي منذ مايو 2021.

وكانت القوة الدافعة وراء هذا الارتفاع هي الارتفاع الملحوظ في تكاليف المأوى، والتي قفزت بنسبة 0.5٪ خلال الشهر وساهمت بشكل كبير في زيادة مؤشر أسعار المستهلك الأساسي. وعلى مدار العام، ارتفعت نفقات المأوى بنسبة 6.2%. ومع ذلك، يتوقع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي انخفاضًا في هذه التكاليف على مدار العام مع تعديل سوق الإسكان.

وفي مجالات أخرى، ظلت أسعار المواد الغذائية ثابتة، مع ارتفاع بنسبة 0.2٪ في ديسمبر، في حين شهدت أسعار الطاقة زيادة متواضعة بنسبة 0.4٪، متعافية من الانخفاض في نوفمبر. وشملت التغييرات الهامة الأخرى في الأسعار زيادة بنسبة 1.5% في التأمين على السيارات والارتفاع المستمر في أسعار السيارات المستعملة.

وعلى الرغم من هذه الزيادات، أظهرت الأجور المعدلة حسب التضخم زيادة شهرية متواضعة بلغت 0.2% وارتفاعا سنويا بنسبة 0.8%.

وفي هذا السياق، قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، جون ويليامز، يوم الأربعاء، إنه لا يزال من السابق لأوانه الدعوة إلى خفض أسعار الفائدة، حيث لا يزال أمام البنك المركزي مسافة طويلة ليقطعها لإعادة التضخم إلى هدفه البالغ 2٪.

حاليا، تسعر الأسواق فرصة الإبقاء على سعر الفائدة كما هو عليه الآن عند نطاف 525-550 نقطة أساس عند نسبة 95.3% في اجتماع يناير ونسبة تخفيض الفائدة ب 25 نقطة أساس في مارس عند 68.1%, وذلك وفقا لأداة FedWatch من CME.

وفي الوقت نفسه، إرتفع حجم طلبات الرهن العقاري في الولايات المتحدة بنسبة 9.9% في الأسبوع المنتهي في 5 يناير، وفقا لجمعية المصرفيين للرهن العقاري، وهي أكبر زيادة خلال عام. وارتفعت طلبات إعادة تمويل قرض السكن بنسبة 19% على أساس أسبوعي و30% على أساس سنوي، في حين ارتفعت طلبات الرهن العقاري لشراء منزل بنسبة 6% على أساس أسبوعي لكنها كانت أقل بنسبة 16% عما كانت عليه في الربع الأول من العام. نفس الوقت قبل عام.

ومن المتوقع اليوم الجمعة أن تعلن البنوك العملاقة جي بي مورجان تشيس وبنك أوف أمريكا وسيتي جروب وويلز فارجو عن انخفاض أرباح الربع الرابع.

فيما يتعلق بأداء الشركات، قادت أسهم شركات التجزئة والتكنولوجيا الارتفاعات يوم الأربعاء، حيث كانت أسهم Home Depot وMicrosoft وWalmart وSalesforce وIBM وApple من بين أفضل الأسهم أداءا على مؤشر داو جونز.

وارتفعت أسهم Meta بنسبة 3.7% لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عامين بعد التعليقات الإيجابية من المحللين في Mizuho Financial Group، والتي رفعت السعر المستهدف للأسهم من 400 دولار إلى 470 دولارا، مرتفعا من 370.47 دولارا عند الإغلاق. وقال بنك ميزوهو إن توقعات نمو إيرادات السوق الحالية لعام 2024 “تبدو متحفظة، مع الأخذ في الاعتبار الرياح الخلفية الناتجة عن تحسين المنتج، وزيادة المشاركة (توزيع محتوى الذكاء الاصطناعي)، وزيادة الطلب من المعلنين الصينيين”.

إضافة إلى ذلك، سجلت أسهم شركة Nvidia مستوى قياسيا وأغلقت مرتفعة بنسبة 2.28٪ بعد أن تجاوزت شركة TSMC لتصنيع الرقائق توقعات إيرادات الربع الرابع.

علاوة على ذلك، إرتفع سهم شركة بوينج بحوالي 0.92% بعد تراجعه 9.3% في الجلستين السابقتين، بعد أن اعترف الرئيس التنفيذي ديف كالهون بأخطاء شركة صناعة الطائرات الأمريكية حيث ظلت أكثر من 170 طائرة متوقفة عن الطيران لليوم الرابع.

بالمقابل، ارتفعت أسهم شركة Intuitive Surgical بشكل كبير، حيث قفزت أكثر من 10٪ بعد أن فاقت شركة medtech التوقعات بنتائجها للربع الرابع بسبب إرتفاع العمليات الجراحية باستخدام جهازها الآلي دافنشي.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.