English

الأسهم الأوربية تفتتح الجلسة على تراجع بعد مع ترقب إجتماع وقرار الفائدة من المركزي الأوربي يوم الخميس

افتتحت مؤشرات الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء على تراجع، حيث أظهرت البيانات ارتفاع طفيف في التضخم السويسري وفي إنتظار معدل البطالة الألماني. ويتطلع المستثمرون إلى قرار السياسة النقدية القادم للبنك المركزي الأوروبي، والذي من المقرر أن يتم الكشف عنه يوم الخميس.

بلغ معدل التضخم السنوي في سويسرا 1.4% في شهر مايو، حسبما كشف مكتب الإحصاء الفيدرالي في البلاد في تقريره الذي نشر يوم الثلاثاء. ولم يتغير الرقم مقارنة بقراءة شهر أبريل وكان متماشيا مع توقعات المحللين.

ومقارنة بالشهر السابق، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.3% في مايو، ليصل إلى 107.7 نقطة. وأوضحت الوكالة أن أسعار العطلات الدولية وإيجارات المساكن شهدت زيادة في الشهر المذكور، في حين شهدت أسعار الإقامة التكميلية وزيت التدفئة انخفاضًا شهريًا.

وهبط المؤشر الموحد لأسعار المستهلك (HICP) إلى 107.58 نقطة، مرتفعا بنسبة 0.3% عما كان عليه في مايو. وارتفع الرقم بنسبة 1.5% مقارنة بالشهر المماثل من العام السابق.

بالأمس، إرتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثالثة على التوالي، بقيادة قطاعات السندات، مع تطلع المستثمرين إلى خفض شبه مؤكد لأسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وبنهاية التعاملات، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا بنسبة 0.32% عند مستوى 519.85، مع قيادة الأسهم الإسبانية والإيطالية للمكاسب بارتفاع 0.7% و0.5% على التوالي.

وفي غضون ذلك، انخفضت عوائد سندات منطقة اليورو بعد أن أظهرت البيانات أن نشاط المصانع ظل ضعيفا في المنطقة وانكمش في الولايات المتحدة خلال شهر مايو. وقد ساعد ذلك في تحقيق مكاسب في قطاعات العقارات والاتصالات والمرافق الحساسة لأسعار الفائدة، والتي غالبا ما تعتبر بمثابة بدائل للسندات. كما تراجعت أسهم الطاقة بنسبة 0.7%، متتبعة انخفاض أسعار النفط.

وفي الأخبار الاقتصادية، أشارت التقديرات المنقحة لنشاط التصنيع في منطقة اليورو إلى “نقطة تحول” للقطاع في مايو، وفقا لـ S&P Global وHCOB. وأظهرت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو قراءة 47.3 للشهر الماضي، بارتفاع من 45.7 في أبريل. وفي حين أن هذا كان أقل بقليل من التقدير الأولي البالغ 47.4 الذي صدر قبل أسبوعين، إلا أنه كان أعلى قراءة منذ أكثر من عام.

وفي مكان آخر، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي Caixin/S&P Global في الصين إلى 51.7 من 51.4 في أبريل، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ يونيو 2022 ويأتي قبل التوقعات المتفق عليها عند 51.5.

وفي الوقت الحالي، تتجه الأنظار إلى قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة يوم الخميس، حيث من المتوقع إلى حد كبير أن يخفض أسعار الفائدة من المستوى القياسي المرتفع البالغ 4٪. ويتوقع الاقتصاديون على نطاق واسع خفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس – وهو الأول من نوعه من قبل البنك المركزي الأوروبي منذ عام 2019.

كما أنها ستكون المرة الأولى التي يخفض فيها البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في دورة التيسير النقدي، على الرغم من أن التفاؤل بشأن التخفيضات المتتالية لأسعار الفائدة قد تضاءل في الأسابيع الأخيرة حيث دفع التضخم “اللزج” المستمر في منطقة اليورو صناع السياسة إلى الإدلاء بتعليقات أكثر تشددا بشأن المسار المستقبلي للتيسير النقدي.

في الوقت نفسه، يتوقع المشاركون في السوق تخفيضات في أسعار الفائدة بسبب العلامات المشجعة لانخفاض التضخم في المنطقة. ومع ذلك، فإن قراءة التضخم لشهر مايو قد ألقت بظلال من الشك على عدد تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام.

وفي نفس السياق، لاحظ محللونا أن انخفاض التضخم واستمرار النشاط الاقتصادي الضعيف لمدة 18 شهرا سيدفع البنك المركزي الأوروبي إلى البدء في خفض أسعار الفائدة. ومع ذلك، لا نتوقع أن يكون هذا الخفض كبيرا أو سريعا. بالإضافة إلى ذلك ” فإن هذه ليست دورة خفض أسعار الفائدة التقليدية، إذ من المتوقع أن تحافظ البنوك المركزية على أسعار الفائدة عند مستويات أعلى مما كانت عليه قبل الجائحة بسبب الضغوط التضخمية المستمرة. وقد أظهرت بيانات التضخم في منطقة اليورو الأسبوع الماضي مرة أخرى توقف تراجع التضخم.”

وفيما يتعلق بالأسهم، تراجع سهم شركة الأدوية البريطانية GSK بنسبة 9.2% بعد أن سمح قاض في ديلاوير بمواصلة أكثر من 70 ألف دعوى قضائية بشأن دواء حرقة المعدة زانتاك الذي توقف إنتاجه. وأثر السهم على قطاع الرعاية الصحية، مما أدى إلى انخفاضه بنسبة 0.3٪.

كما انخفض سهم Atos بنسبة 18٪ حيث أعطت شركة استشارات تكنولوجيا المعلومات المتعثرة نفسها حتى يوم الأربعاء للاختيار بين مقترحين منقحين لإعادة الهيكلة من شأنه أن يخفف من مساهميها الحاليين إلى لا شيء تقريبا ويخفض عبء ديونها بشكل كبير.

بالمقابل، إرتفع سهم شركة السفر TUI بنسبة 7٪ بعد أن تقدمت ثالث أكبر شركة سياحة في أوروبا FTI Group بطلب لإشهار إفلاسها.

يتداول كل من اليورو والجنيه الإسترليني على تراجع طفيف صباح الثلاثاء، ولكن يواصلان التداول قرب أعلى مستوى في 8 أسابيع عند 1.0878 و1.2777 على التوالي عند الساعة 09:46 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.