English

الأسهم الأوروبية تتراجع بفعل خسائر قطاع الرعاية الصحية والتي طغت على أرباح الشركات

أغلقت أسواق الأسهم الأوروبية على تراجع طفيف يوم الخميس، إذ عوضت خسائر الشركات ذات الثقل في مجال الرعاية الصحية المكاسب التي حفزتها تحديثات قوية للشركات من أسهم السلع الاستهلاكية الأساسية مثل يونيليفر وشركة السلع الفاخرة الكبرى كيرينغ.

وأغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي متراجعا بنسبة 0.07% عند مستوى 485.27، حيث يواصل المؤشر التداول بالقرب من أعلى مستوياته القياسية. كما إنخفض مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.4٪ خلال اليوم، متأثرا بالانخفاضات الشديدة من شركتي AstraZeneca وMondi.

بالمقابل، إرتفع مؤشر CAC40 الفرنسي بنسبة 0.7٪ مدعوما بالأداء الجيد من نظرائه الفاخرين Kering وLVMH وHermes، إلى جانب الأسهم المدرجة في فرنسا لشركة الصلب العملاقة ArcelorMittal.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت أسواق فرانكفورت وميلانو بنسبة 0.3% بينما ارتفعت أسهم مدريد بنسبة 0.2%.

وفي هذا السياق، قاد مؤشر السلع الشخصية والمنزلية التقدم بين القطاعات في مؤشر ستوكس 600، مرتفعا بنسبة 7.1٪ في شركة بريتيش أمريكان توباكو، بعد أن قالت شركة التبغ العملاقة إنها “تعمل بنشاط” لبيع بعض حصتها في شركة التجارة الدولية الهندية، حيث رحب المستثمرين بالتحرك نحو استئناف عمليات إعادة شراء الأسهم.

ومما زاد مكاسب القطاع إرتفاع سهم يونيليفر 3.2%، بعد أن أطلقت شركة دوف لصناعة الصابون برنامج إعادة شراء أسهم بقيمة 1.5 مليار يورو وسجلت زيادة في مبيعات الربع الرابع.

في نفس الوقت، ومع عدم وجود بيانات اقتصادية رئيسية من أوروبا لاستيعابها، ركزت الأسواق على المشاكل الانكماشية في الصين مع تسارع انخفاض أسعار المستهلكين بأسرع وتيرة له منذ 15 عاما في يناير، في ظل إستمرار ضعف الطلب في التأثير على الجهود المبذولة لدعم الإقتصاد المتعثر.

وتراجع مؤشر أسعار المستهلكين الصيني بنسبة 0.8% على أساس سنوي في يناير، وهو أسرع من المتوقع بنسبة 0.5%. ويمثل هذا الشهر الرابع على التوالي من الانخفاضات وأكبر انكماش منذ الأزمة المالية عام 2008.

وفي هذا السياق، أشار بعض الإقتصاديين: “بالنظر إلى الوضع في الصين، فإن الشعور هنا هو أنه ما لم تعلن الحكومة عن حزمة تحفيز مالي واسعة النطاق، فإن التدابير الرامية إلى إنعاش سوق الأوراق المالية ستغذي ببساطة أرباح المضاربين ولن تترجم إلى طلب أفضل، مما يوفر تأثيرات إيجابية قصيرة الأجل”.

في الوقت نفسه، قال إثنان من صانعي السياسة الرئيسيين في البنك المركزي الأوروبي إن البنك المركزي لا يزال بحاجة إلى مزيد من الأدلة على أن التضخم يتجه مرة أخرى إلى هدفه البالغ 2٪ قبل أن يتمكن من خفض أسعار الفائدة، حتى لو كانت هناك ثقة متزايدة في تراجع ضغوط الأسعار.

على صعيد الشركات، إرتفع سهم كيرينغ 4.9% بعد أن أعلنت المجموعة الفرنسية الفاخرة عن مبيعات الربع الرابع بما يتماشى مع التقديرات، مع ملاحظة المحللين “عدم وجود مفاجآت سلبية كبيرة” في نتائجها.

كما إرتفعت أسهم الشركات الفاخرة الأخرى مثل LVMH، وهيرميس، وريتشمونت، بنسبة تتراوح بين 1.8% و3.3%.

إضافة إلى ذلك، إرتفعت أسهم شركة إنتاج الصلب العملاقة ArcelorMittal في أمستردام بعد أن أشارت الشركة إلى توقعات “أكثر إيجابية” للصناعة بعد عام مليء بالتحديات حيث تقلصت الأرباح بنسبة 90٪. وقالت الشركة، التي أعلنت عن صافي ربح قدره 0.9 مليار دولار فقط للسنة المالية 2023، بانخفاض من 9.3 مليار دولار في عام 2022، إنها الآن “على أعتاب تغيير كبير في الربحية”.

في غضون ذلك، قفز سهم شركة Adyen إلى قمة مؤشر ستوكس الأوروبي بارتفاع بنسبة 22% حيث تجاوزت الأرباح التوقعات، مدعومة بارتفاع المبيعات ومراقبة أكثر صرامة للتكاليف. وتأمل منصة التجارة الإلكترونية الهولندية ومعالج المدفوعات في التعافي بعد أن فاجأت السوق بتحذير بشأن الأرباح في أغسطس الماضي.

علاوة على ذلك، إرتفع سهم شركة DS Smith في لندن بنسبة 10٪ بعد أن أكدت أنها تلقت “تعبيرا أوليا للغاية عن الاهتمام” من منافستها في مجال التعبئة والتغليف Mondi، والتي تراجعت بسبب الأخبار. وأكدت شركة “موندي”، التي أمامها حتى 7 مارس للخضوع أو الصمت بموجب قواعد الاستحواذ في المملكة المتحدة، أنها في المراحل الأولى من النظر في احتمال دمج جميع الأسهم مع “دي إس سميث”.

في المقابل، تراجعت أسهم شركة الشحن الدنماركية العملاقة ميرسك بنسبة 16% بعد تعليق برنامج إعادة شراء أسهمها، حيث حذرت من أن زيادة العرض والاضطراب في البحر الأحمر سيؤثران على الأرباح هذا العام.

وفي نفس السياق، كانت خيبة أمل المجموعة المصرفية الفرنسية سوسيتيه جنرال كبيرة مع انخفاض إيرادات العام بأكمله بنسبة 7.6٪ إلى 25.1 مليار يورو، وتراجع إيرادات الربع الرابع بنسبة 9.9٪.

على صعيد اخر، تراجع مؤشر ستوكس 600 القياسي لأسهم الرعاية الصحية 1.9%، متأثرا بهبوط سهم أسترازينيكا 6.4%، بعد أن خالفت شركة الأدوية البريطانية تقديرات الأرباح الفصلية.

إضافة إلى ذلك، تضررت أسهم النفط والغاز أيضا من انخفاض بنسبة 11.9٪ في Neste، بعد أن سجلت شركة إنتاج الوقود الحيوي الفنلندية أرباحا تشغيلية للربع الرابع أقل من التوقعات وتوقعت انخفاض هامش مبيعات المنتجات المتجددة لعام 2024 مقارنة بالعام الماضي.

في الوقت نفسه، تراجعت أسهم الشركات ذات الثقل الأخرى في قطاع الأدوية يوم الخميس، بما في ذلك جلاكسو سميث كلاين وسانوفي ونوفارتيس.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.