English

الأسهم الأوروبية ترتفع وسط ارتفاع توقعات خفض سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي

أغلقت الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوياتها في أسبوع واحد يوم الاثنين، مع عودة تفاؤل المستثمرين بشأن تخفيضات أسعار الفائدة من البنوك المركزية الكبرى إلى الواجهة، في حين قفزت شركة الدفاع الإسبانية إندرا بعد أرباح قوية في الربع الأول.

وبنهاية التعاملات، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا بنحو 0.5%، بينما قاد قطاع التأمين المكاسب بصعوده 1.6%. وأغلقت الأسهم البريطانية بسبب عطلة عامة.

في غضون ذلك، تفوق أداء قطاع الطاقة مدفوعا إلى حد كبير بارتفاع أسعار النفط. ومن بين الشركات الأبرز أداءً شركة التكنولوجيا الإسبانية إندرا، التي شهدت ارتفاع أسهمها بأكثر من 10% بعد ارتفاع أرباح الربع الأول بنسبة 40%، بدعم من طلبيات قوية في ظل التوترات العالمية التي حفزت الطلب على الدفاعات الجوية.

وخلال اليوم، تفوق مؤشر أوسلو للأسهم الثقيلة على المنطقة الأوسع بارتفاع 1.4%، مقتفيا ارتفاع أسعار النفط الخام بعد أن رفعت السعودية أسعار النفط الخام في يونيو لمعظم المناطق، ومع ظهور احتمالات ضئيلة للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة.

وفقدت الأسهم الأوروبية بعضا من بريقها منذ بداية العام بسبب عدم اليقين بما في ذلك صحة الشركات الأوروبية والتوترات في الشرق الأوسط وتوقعات سياسة البنك المركزي الأوروبي بعد يونيو.

ودعما للمعنويات، قال صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي، فيليب لين، وجيديميناس سيمكوس، وبوريس فوجيتش، بشكل منفصل، إن أحدث بيانات التضخم والنمو عززت اعتقادهم بأن التضخم سيعود إلى هدف البنك المركزي البالغ 2٪ بحلول منتصف العام المقبل.

وفي هذا الصدد، قال محللو Scotiabank في مذكرة أن “مخاوف البنك المركزي الأوروبي هي أنه إذا استمرت معدلات الأجور المتفاوض عليها في الارتفاع الحاد، فقد يكون من الصعب السيطرة على مخاطر التضخم.”

وارتفع مؤشر ستوكس 600 بنحو 6% منذ بداية العام، متخلفا عن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الذي تجاوز 8.1%، والذي توقف صعوده أيضا بسبب شكوك بشأن توقيت أول خفض لأسعار الفائدة من جانب مجلس الفيدرالي الأمريكي.

في الوقت نفسه، رفع بنك جولدمان ساكس توقعاته لنمو أرباح شركات مؤشر ستوكس 600 لعام 2024 إلى 6% من 3%، مستشهدا بارتفاع أسعار السلع الأساسية والتضخم الأكثر ثباتا وضعف العملة ونمو اقتصادي قوي.

وفيما يتعلق بالبيانات الإقتصادية، انخفضت أسعار المنتجين الصناعيين في منطقة اليورو بنسبة 0.4% عن الشهر السابق في مارس 2024، وذلك تماشيا مع التوقعات بعد انخفاض معدل بنسبة 1.1% في فبراير. وكان هذا هو الانخفاض الشهري الخامس على التوالي، مدفوعا بالانخفاض المستمر في تكاليف الطاقة (-1.8% مقابل -3.6% في فبراير).

كما تراجعت أسعار السلع الرأسمالية (0.1% مقابل 0.2%) والسلع الاستهلاكية المعمرة (0.1% مقابل 0.4%). من ناحية أخرى، ارتفعت التكلفة بشكل أسرع بالنسبة للسلع الوسيطة (0.1% مقابل قراءة ثابتة في فبراير) والسلع الاستهلاكية غير المعمرة (0.4% مقابل 0.1%). وباستثناء الطاقة، ارتفعت أسعار المنتجين بنسبة 0.2٪، بعد زيادة بنسبة 0.1٪ في فبراير.

وعلى أساس سنوي، انخفضت أسعار المنتجين بنسبة 7.8%، مقارنة مع توقعات السوق بانخفاض نسبته 7.7%.

علاوة على ذلك، انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات في إيطاليا HCOB إلى 54.3 في أبريل 2024 من 54.6 في الشهر السابق، مخالفا توقعات السوق البالغة 54.7. وفي حين حافظت الأعمال الجديدة على نمو مطرد، وإن كان بوتيرة أبطأ، فقد تراجع الإنتاج أيضا، على الرغم من بقائه قويا.

كما انخفض عدد الأشخاص المسجلين كعاطلين عن العمل في إسبانيا بمقدار 60503 أشخاص، أو 2.2%، ليصل المجموع إلى 2.67 مليون في أبريل 2024، وهو أدنى رقم لشهر أبريل منذ عام 2008. ويقارن هذا مع توقعات السوق بانخفاض قدره 74500.

على صعيد العملات، ارتفع اليورو بشكل مقابل الدولار، ليتداول عند مستوى 1.0757 دولار عند الساعة 05:58 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول مرتداً من مستوى ال 1.08 سابقاً في الجلسة وهو أعلى مستوى منذ أوائل أبريل. ويعود هذا الارتفاع جزئيا إلى التوقعات المنقحة لتخفيضات سابقة في أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، بناءا على تقرير الوظائف الأخير في الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى ذلك، صحح الجنيه الإسترليني بنسبة 0.19% إلى مستوى 1.2538 دولار مع ترقب الأسواق إعلان سياسة بنك إنجلترا يوم الخميس، حيث من المتوقع أن تبقى أسعار الفائدة عند 5.25%.

كما انخفض العائد على السندات الألمانية لأجل 10 سنوات إلى أقل من 2.5%، مما يعكس التوقعات المتزايدة لتعديلات أسعار الفائدة المقبلة من قبل البنوك المركزية الكبرى.

ومن بين الأسهم الأوروبية الفردية، ارتفع سهم موريل إي بروم بنسبة 7.3% بعد أن حصلت مجموعة النفط الفرنسية على ترخيص محدد لعملياتها في فنزويلا.

كما إرتفعت مبيعات فولفو للسيارات بنسبة 27% في أبريل مقارنة بالعام السابق، مدعومة بالطلب على السيارات الكهربائية والهجينة، مما أدى إلى ارتفاع أسهم المجموعة التي مقرها السويد بنسبة 1%.

من ناحية أخرى، تراجع سهم أتوس بنسبة 4.4% بعد أن أعلنت شركة تكنولوجيا المعلومات الفرنسية المثقلة بالديون عن أربعة عروض للمستثمرين لإعادة هيكلة الديون وضخ الأموال النقدية، قائلة إن أي إعادة هيكلة من المرجح أن “تؤدي إلى إضعاف كبير للمساهمين الحاليين”.

في الوقت نفسه، انخفض سهم شركة البريد الهولندية PostNL بنحو 4٪ بعد تراجع أكبر من المتوقع في الربع الأول، في حين انخفض سهم شركة Demant الدنماركية لصناعة أدوات السمع بنسبة 3.6% بعد تراجع المبيعات في الربع الأول.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.