English

الأسهم الأوروبية تسجل أول خسارة أسبوعية في ثمانية أسابيع في بداية عام 2024

افتتحت مؤشرات أسواق الأسهم الرئيسية في أوروبا على انخفاض في الغالب يوم الاثنين بعد أن سجلت ألمانيا توسعًا شهريًا في فائضها التجاري وزيادة في طلبيات المصانع المحلية. في وقت لاحق من اليوم، ستكشف منطقة اليورو عن أحدث تقاريرها حول ثقة المستهلك والاقتصاد ومبيعات التجزئة.

ارتفع مؤشر داكس بنسبة 0.08% في الساعة 9:03 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا، حيث قفزت شركة Bayer AG بنسبة 1.99%. انخفض مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.11%، مع انخفاض شركة Endeavour Mining PLC بنسبة 1.65% في الساعة 9:05 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا.

انخفض مؤشر CAC 40 بنسبة 0.22% حيث انخفض مؤشر Safran SA بنسبة 1.13% في الساعة 9:03 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا. انخفض مؤشر Eurostoxx 50 بنسبة 0.10% في الساعة 9:01 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا، مع تراجع مؤشر Nordea Bank Abp بنسبة 1.30% في الساعة 9:04 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا.

هذا وقد كانت الأسهم الأوروبية تكبدت أول خسارة أسبوعية في ثمانية أسابيع يوم الجمعة، حيث اختتمت الأسبوع الأول من عام 2024 على تراجع، في ظل استيعاب المشاركين في السوق لأحدث بيانات أسعار المستهلكين في منطقة اليورو، والتي شهدت زيادة سنوية خلال ديسمبر وصلت إلى 2.9٪.

وفي نهاية الجلسة، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي على تراجع بنسبة 0.3٪، مع تعويض بعض الخسائر عقب تراجعه بأكثر من 1٪ خلال اليوم، ليسجل انخفاضا أسبوعيا بنحو 0.5٪.

وكان قطاعا التجزئة والمواد الكيميائية من أكبر الخاسرين بين القطاعات خلال اليوم، حيث قاد الأول التراجعات خلال الأسبوع.

من جهة أخرى، ساهم إرتفاع أسهم البنوك بنسبة 0.4% في وقف الخسائر اليوم، في حين إرتفع قطاع الإعلام بنسبة 0.3%.

إضافة إلى ذلك، أغلق مؤشر داكس الألماني أيضا متراجعا بنسبة 0.17%، مع هبوط أسهم شركة Basf SE بنسبة 1.88%. وهبط مؤشر FTSE 100 البريطاني بحوالي 0.43% بفعل قيام شركة Endeavour Mining بسحب المؤشر إلى الأسفل بفعل تراجع أسهمها بنسبة 6.91%. كما تراجع مؤشر Euro Stoxx 50 بنسبة 0.24%، فيما خسر مؤشر CAC 40 الفرنسي بنسبة 0.40%، مع قيادة بيرنود ريكارد للخسائر في كل من المؤشرين بانخفاض قدره 3.57%.

من جهة أخرى، ارتفع معدل التضخم في منطقة اليورو في ديسمبر، وفقا لليوروستات، ولكن بمعدل أقل من المتوقع، مما يزيد من التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي في وقت قريب. وارتفع التغير السنوي في مؤشر أسعار المستهلكين إلى 2.9% الشهر الماضي، وهي زيادة كبيرة من 2.4% في نوفمبر، ولكن أقل من التقدير المتوقع لزيادة أقوى إلى 3.0%.

كانت هذه القفزة إلى حد كبير نتيجة لانخفاض كبير في أسعار الطاقة في ألمانيا خلال شهر ديسمبر 2022 بسبب الدعم الحكومي المؤقت، في ظل استمرار التضخم الأساسي في اتجاهه الهبوطي.

وكانت قراءات التضخم الرئيسية لفرنسا وألمانيا لشهر ديسمبر أعلى قليلا عن الشهر السابق.

من ناحية أخرى، تراجعت مبيعات التجزئة الألمانية بشكل حاد في نوفمبر، مع تراجع مبيعات المواد غير الغذائية، وفقا لمكتب الإحصاءات الفيدرالي، ديستاتيس. وتراجعت مبيعات التجزئة بنسبة 2.5% خلال الشهر، لتمحو مكاسبها البالغة 1.1% في أكتوبر، مما فاجأ المحللين الذين توقعوا انخفاضا بنسبة 0.1% فقط.

وبالمقارنة مع نوفمبر 2022، تفاقم معدل الانخفاض السنوي إلى 2.4% بعدما تراجع بنسبة 0.1% في الشهر السابق وأقل بكثير من الانخفاض بنسبة 0.5% الذي توقعه السوق.

علاوة على ذلك، كانت التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي في مارس متباينة، مع وجود أدلة جديدة على تقليص المستثمرين لتوقعاتهم لخفض أسعار الفائدة في الربع الأول من عام 2024. ومن المقرر أن يتخذ البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قراراتهما بشأن السياسة بحلول نهاية الشهر.

وفي الولايات المتحدة، تسارعت بيانات الوظائف غير الزراعية في شهر ديسمبر أكثر من المتوقع، في حين أظهرت قراءة منفصلة أن قطاع الخدمات تباطأ بشكل كبير في ديسمبر.

فيما يتعلق بالعملات، يتداول اليورو بنسبة على ثبات عند مستوى 1.0944 عند الشاعة 12:54 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، ويتداول الجنيه الإسترليني عند 1.2706 في نفس الوقت.

ومن بين الخاسرين الآخرين، خسر سهم إنديفور للتعدين 6.9% بعد إقالة الرئيس التنفيذي سيباستيان دي مونتيسوس بشكل فوري.

في المقابل، إرتفع سهم شركة Syensqo بنسبة 4.5% بعد أن بدأ جي بي مورغان تغطية أسهم الشركة التي تركز على المواد الكيميائية بتصنيف “زيادة الوزن”.

إضافة إلى ذلك، انتعش سهم شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية إيفوتيك بنسبة 2.6% بعد تراجعه بنسبة 18% يوم الخميس بسبب استقالة رئيسها التنفيذي على المدى الطويل.

أيضا، إرتفع سهم شركة Redcare Pharmacy، والتي مقرها هولندا، بنسبة 7.0٪ بعد أن قامت Berenberg بترقية السهم إلى “شراء” من “تعليق”.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.