English

الأسهم الأوروبية تشهد أسوأ انخفاض منذ أكثر من 6 أسابيع وسط استمرار المخاوف بشأن أسعار الفائدة

تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الأربعاء، حيث أدت المخاوف من بقاء أسعار الفائدة العالمية مرتفعة لفترة أطول إلى ارتفاع عائدات السندات، في حين أدت دلائل جديدة على استمرار ارتفاع التضخم في أكبر اقتصاد في المنطقة إلى تفاقم هذه المخاوف.

وبنهاية التعاملات، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا بنسبة 1.1% عند مستوى 513.45، ملامسا أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع، ومسجلا أكبر انخفاض في يوم واحد منذ 16 أبريل. كما انخفضت مؤشرات الأسهم في باريس وميلانو بنسبة 1.5% لكل منهما، بينما تراجعت فرانكفورت بنحو 1.1% ومدريد بحوالي 1.2%. وتراجع مؤشر FTSE 100 في لندن بنسبة 0.9%، حيث خففت سلسلة من أخبار الاندماج والاستحواذ من حدة التراجعات.

وتكبدت جميع القطاعات الرئيسية على مؤشر ستوكس 600 تراجعات، وكانت الموارد الأساسية والمرافق من بين الأكثر تضررا بانخفاض حوالي 2% لكل منهما.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تراجع مؤشر ستوكس 600 بأكثر من 2% من مستوياته القياسية المرتفعة التي سجلها سابقا، وذلك مع تلاشي موجة الصعود التي غذتها آمال تيسير السياسة النقدية العالمية في المدى القريب.

في غضون ذلك، إرتفعت عائدات السندات الألمانية لأجل عشر سنوات بنحو 10 نقاط أساس إلى 2.694% – وهو أعلى مستوى لها حتى الآن هذا العام – بعد ارتفاع معدل التضخم السنوي في ألمانيا إلى 2.4% في مايو. وكان هذا متوافقا مع التوقعات، ولكن أعلى من أدنى مستوى له منذ ثلاث سنوات عند 2.2٪ وأول زيادة في التضخم منذ ديسمبر، الأمر الذي ربما أثار قلق الكثيرين قبل قراءة مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو يوم الجمعة.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت عوائد سندات الخزانة البريطانية لأجل 10 سنوات بمقدار 13 نقطة أساس عند 4.411% – وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2023 – في حين ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 6.7% ليصل إلى أعلى مستوى في شهر واحد عند 4.624%.

وفي أخبار أخرى، ارتفعت ثقة المستهلك في ألمانيا إلى أعلى مستوياتها منذ أبريل 2022، وفقا لأحدث مؤشر لمناخ المستهلك من GfK ومعهد نورمبرغ لقرارات السوق. وارتفع المؤشر الرئيسي للشهر الرابع على التوالي، مع ارتفاع مؤشر يونيو إلى -20.9 نقطة، من -24.0 المنقحة في الشهر السابق. وكان هذا قبل التوقعات المتفق عليها بتحسن أصغر إلى -22.5.

في الوقت نفسه، سيطرت المخاوف بشأن إبقاء البنوك المركزية الكبرى على أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول على الأسواق العالمية.

ومع ذلك، يرى المشاركون في السوق فرصة بنسبة 90٪ تقريبا لبدء البنك المركزي الأوروبي دورة تخفيف السياسة الأسبوع المقبل، وفقا لأداة احتمالية سعر الفائدة في LSEG.

وفي هذا السياق، لاحظنا أن الأسواق شهدت ارتفاعا جيدا نسبيا خلال الشهرين الماضيين، مما أدى إلى بعض عمليات جني الأرباح.

وبالنظر للمستقبل، فإن مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي في الولايات المتحدة، المقرر صدوره يوم الجمعة، إلى جانب قراءة التضخم في منطقة اليورو سيكونان على رادار المستثمرين.

من ناحية أخرى، عوضت العملة الموحدة جزء من خسائرها بالأمس في أحدث التعاملات لتتداول عند مستوى 1.0816مقابل الدولار عند الساعة 10:13 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، بعد البيانات أظهرت ارتفاع التضخم الألماني في مايو إلى 2.8٪، وهو أعلى بقليل من المتوقع. ومع ذلك، من غير المرجح أن يؤثر هذا الارتفاع على توقعات خفض سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي الشهر المقبل.

وفي نفس السياق، عوض الجنيه الإسترليني ليتداول عند مستوى 1.2715مقابل الدولار عند الساعة 10:16 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، لكنه لا يزال يبتعد من أعلى مستوى له في شهرين في اليوم السابق، حيث عرقل إنتعاش للدولار الزخم القوي للجنيه الاسترليني الناتج عن موقف بنك إنجلترا المتشدد.

ومن بين الأسهم الفردية، أغلقت أسهم Anglo American منخفضة بنحو 3.1% بعد أن قالت مجموعة BHP إنها لا تنوي تقديم عرض رسمي للشركة، مبتعدة عن صفقة الاستحواذ البالغة قيمتها 49 مليار دولار، بعد أن رفضت أنجلو أمريكان تمديد الموعد النهائي لتقديم العروض.

وعلى الجانب المشرق أيضا، قفز سهم شركة International Distribution Services، الشركة الأم لشركة Royal Mail، بنسبة 4.3% بعد أن وافقت على عرض استحواذ رسمي بقيمة 3.57 مليار جنيه استرليني (4.55 مليار دولار) من الملياردير التشيكي دانييل كريتنسكي.

في غضون ذلك، قالت Wood Group إنها تقوم بتقييم عرض استحواذ رابع وأخير “غير مرغوب فيه ومبدئي ومشروط” من شركة Sidara للهندسة والاستشارات ومقرها دبي بسعر 230 بنسا للسهم، مقارنة بسعر إغلاق يوم الثلاثاء البالغ 190.3 بنسا.

وفي المقابل، تراجع سهم بنك Monte dei Paschi di Siena الإيطالي بنحو 5.4% بعد أن طلب قاض من المدعين العامين في ميلانو التحقيق في الاحتيال المزعوم فيما يتعلق بإنقاذ البنك في عام 2017، وفقا لوثيقة اطلعت عليها رويترز.

بالإضافة إلى ذلك، انخفضت أسهم شركة تطوير ألعاب الفيديو البولندية CD Projekt بشكل حاد بعد نتائجها المخيبة للربع الأول في اليوم السابق.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.