English

الأسهم الأوروبية تغلق على إرتفاع مدعومة بانخفاض عوائد السندات

أغلقت الأسهم الأوروبية على ارتفاع طفيف يوم الاثنين وتراجعت عائدات السندات الحكومية، وسط تلميحات بتخفيضات قادمة في أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي، على الرغم من أن نشاط التداول كان خفيفا مع إغلاق بعض الأسواق العالمية الرئيسية.

وفي ختام التعاملات، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا بنحو 0.3%، ليقترب من أعلى مستوى على الإطلاق الذي سجله في وقت سابق من هذا الشهر، في حين ارتفع مؤشر داكس الألماني وكاك الفرنسي بنحو 0.4%، فيما ارتفع مؤشر FTSE MIB الإيطالي ومؤشر Ibex 35 الإسباني بنسبة 0.7%.

وأغلقت معظم القطاعات الرئيسية على مؤشر ستوكس 600 على ارتفاع، حيث قادت المرافق الارتفاع بقفزة 1.1%، في حين أضافت السيارات حوالي 1%.

وكانت أسواق المملكة المتحدة مغلقة بمناسبة عطلة البنوك في أواخر شهر مايو، في حين أن أسواق الولايات المتحدة مغلقة بمناسبة يوم الذكرى.

بالإضافة إلى ذلك، تراجعت عائدات السندات الحكومية في جميع أنحاء القارة، مع وصول العائد على السندات القياسية لأجل 10 سنوات إلى 2.547%.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تهيمن فيه التكهنات حول الموعد الذي قد تبدأ فيه أسعار الفائدة في الانخفاض على تدفق الأخبار مرة أخرى.

وفي هذا السياق، قال عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي، فرانسوا فيليروي دي جالهاو، إنه لا ينبغي للبنك المركزي الأوروبي أن يستبعد خفض تكاليف الاقتراض في اجتماعي يونيو ويوليو، وهو ما يعارض زملائه المسؤولين النقديين الذين لا يشعرون بالارتياح تجاه فكرة التخفيضات المتتالية.

بالإضافة إلى ذلك، قال كبير الاقتصاديين فيليب لين في وقت سابق إن البنك المركزي سيتعين عليه إبقاء السياسة مقيدة حتى عام 2024، حتى بعد خفض أسعار الفائدة الشهر المقبل.

وأعلن البنك المركزي الأوروبي بشكل واسع عن نيته خفض سعر الفائدة في يونيو، ولكن الخطوات المستقبلية لا تزال غير واضحة بسبب حالة عدم اليقين حول نمو الأجور وعوامل أخرى مثل الصراع في الشرق الأوسط. قد تظهر البيانات هذا الأسبوع زيادة في التضخم الأساسي في منطقة اليورو لشهر مايو، مما يزيد من تعقيد التوقعات المستقبلية للبنك المركزي.

في الوقت نفسه، لاحظنا أنه لا يزال من المبكر الحكم على النتائج النهائية للبيانات. ومع ذلك، تشير الظروف الحالية إلى أن الضغوط التضخمية ستتراجع في كل من منطقة اليورو والولايات المتحدة. كما من المرجح جدا أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بخفض أسعار الفائدة في يونيو، بينما لا يبدو أن بنك الاحتياطي الفيدرالي مستعد لذلك بعد.

كما سيتم تسليط الضوء هذا الأسبوع على قراءة أسعار المستهلكين لشهر مايو في منطقة اليورو المقرر صدورها يوم الجمعة، في حين سيتم أيضا إصدار قراءات التضخم الفردية من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا على مدار الأسبوع.

في غضون ذلك، يبدو أن البنك المركزي الأوروبي مستعد لبدء تخفيف أسعار الفائدة في اجتماعه القادم الأسبوع المقبل، حيث تظهر الرهانات احتمالا يزيد عن 90٪ لخفض أسعار الفائدة، وفقا لبيانات LSEG.

كما من الممكن أن تساعد بيانات التضخم الأمريكية، المقرر صدورها أيضا يوم الجمعة، المتداولين على تقييم توقيت وأعداد التخفيضات المحتملة لأسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام.

وعلى صعيد البيانات، أظهر استطلاع أن معنويات الشركات الألمانية ركدت في مايو، وهي أقل من توقعات التحسن. واستقر مؤشر IFO لمناخ الأعمال في ألمانيا عند 89.3 في مايو 2024، وهو نفس الرقم المعدل بالخفض عند 89.3 في أبريل، وأقل بكثير من التوقعات البالغة 90.4.

وانخفض المؤشر الفرعي للأوضاع الحالية إلى 88.3 مقارنة بـ 88.9 في أبريل والتوقعات بـ 89.9. من ناحية أخرى، تحسنت توقعات الأعمال إلى 90.4 من 89.7 المنقحة بالخفض، مقارنة بتوقعات 90.9.

وفي هذا الصدد، أشار رئيس Ifo كليمنس فويست : “كانت الشركات أقل رضا عن وضع أعمالها الحالي، لكن التوقعات ارتفعت. قطاعات التصنيع والتجارة والبناء تتعافى، على الرغم من أن قطاع الخدمات تلقى ضربة طفيفة. الاقتصاد الألماني يشق طريقه للخروج من الأزمة خطوة بخطوة”.

ومن بين الأسهم الفردية، ارتفع سهم ألستوم بنحو 5.6% بعد أن حددت شركة صناعة القطارات الفرنسية شروط إصدار حقوق بقيمة مليار يورو (1.08 مليار دولار) كجزء من إجراءات أوسع لإصلاح أوضاعها المالية.

كما ارتفع سهم EFG International AG بما يصل إلى 4.7% بعد تقرير إخباري لبلومبرج بعد إغلاق السوق يوم الجمعة يفيد بأن مجموعة Julius Baer Group Ltd تستكشف إمكانية الاستحواذ على البنك السويسري الخاص المنافس. وانخفض سهم جوليوس باير بنسبة 0.8%.

في المقابل، تراجعت أسهم مزارع السلمون P/F Bakkafrost بنسبة 2.5% بعد تأكيد فيروس ISA في حظيرتين في موقع الزراعة A-19 Vágur.

يتداول اليورو على ارتفاع عند 1.0876 دولار عند الساعة 08:28 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، مقتربًا من أعلى مستوياته خلال أسبوعين التي شهدها في وقت سابق من الشهر حيث قام المتداولون بتعديل رهاناتهم على خفض أسعار الفائدة. ويتوقع المستثمرون الآن أن هناك فرصة بنسبة 88% أن يقوم البنك المركزي الأوروبي بتخفيض أسعار الفائدة خلال اجتماع السياسة النقدية القادم الأسبوع المقبل. ومع ذلك، لا تزال هناك شكوك حول المزيد من التخفيضات بعد يونيو، حيث يتوقع المتداولون الآن تخفيضًا واحدًا فقط.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.