English

الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة بدعم من قطاع التكنلوجيا وتصريحات المركزي الفرنسي الداعمة لخفض الفائدة

حققت الأسهم الأوروبية أكبر مكاسبها في يوم واحد منذ أسبوع يوم الجمعة، مدفوعة بمكاسب في قطاع التكنولوجيا، في حين تراجعت أسهم البنوك إلى أدنى مستوى لها في أكثر من أسبوع، متأثرة بضغط سوسيتيه جنرال بعد توقعات سيئة.

وبنهاية التعاملات، إرتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.46% إلى مستوى 505.53، مدعوما بمكاسب قطاع التكنولوجيا بنحو 1.6% بعد توقعات مبيعات فصلية متفائلة من Apple في الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى، شهد مؤشرا Dax الألماني وCac-40 الفرنسي بعض الإرتفاعات، في حين أنهى مؤشر Ibex 35 الإسباني متراجعا بنسبة 0.16% ومؤشر FTSE Mib الإيطالي بنسبة 0.32%.

ومع ذلك، كان المؤشر الإقليمي يتجه نحو الانخفاض الأسبوعي، حيث كان المستثمرون يركزون إهتمامهم على موسم الأرباح وكذلك توقعات سياسة البنك المركزي الأوروبي بعد يونيو.

ومقابل التفاؤل، تراجع قطاع البنوك بنحو 0.8%، إذ تخلى سهم سوسيتيه جنرال عن مكاسبه المبكرة وتراجع 5.2% إلى قاع مؤشر كاك 40 الفرنسي بعد أن قال البنك إن صافي دخل الفوائد السنوي من أعمال التجزئة الفرنسية سيكون عند الحد الأدنى من التوجيهات.

من ناحية أخرى، ارتفع سهم بنك كريدي أجريكول بنسبة 1% بعد قفزة فاقت التوقعات بنسبة 55% في صافي أرباح الربع الأول.

وفي هذا السياق، أشار بعض الإقتصاديين “هناك دائما مفاضلة بين صافي هوامش الفائدة وجودة دفتر القروض، وقد تأثر كلا المضاعفين بشدة بحالة الاقتصادات المحلية التي يعملون فيها.” وأضافوا “لم تكن منطقة اليورو قوية بشكل خاص ولم يتمكن سوى بعض البنوك من (الحفاظ) على تلك الربحية.”

وفيما يتعلق بالبيانات الإقتصادية، ووفقا لوزارة العمل الأمريكية، ارتفعت الوظائف غير الزراعية بمقدار 175 ألف وظيفة في أبريل (الإجماع: 243 ألفا) وارتفع متوسط الأجر في الساعة بنسبة 0.2% فقط على أساس شهري (الإجماع: 0.3%).

وتم تعديل كشوف المرتبات للشهرين السابقين بالخفض بمقدار 22000 مجتمعة.

وفي مكان آخر، أشار صانع السياسة في البنك المركزي الأوروبي يانيس ستورناراس إلى ثلاث تخفيضات في أسعار الفائدة هذا العام حيث يدعم النمو الاقتصادي الأقوى من المتوقع التضخم، في حين أشار كبير الاقتصاديين فيليب لين إلى أن البنك المركزي يجب أن يجمع البيانات قبل كل خفض.

وفي العملات، ارتفع اليورو نحو مستوى 1.08 دولار، مسجلا أقوى مستوى له منذ 9 أبريل قبل أن يستقر في أحدث التعاملات عند مستوى 1.0765، في الوقت نفسه، ارتفع الجنيه الإسترليني إلى مستوى 1.2620 دولار قبل أن يتراجع إلى 1.2550، حيث أعاد المتداولون ضبط توقعاتهم لتوقيت تخفيضات أسعار الفائدة في عام 2024 بعد صدور بيانات الوظائف الأضعف من المتوقع من الولايات المتحدة.

بالإضافة إلى ذلك، ستراقب الأسواق أيضا مراجعة التصنيف الائتماني التي تجريها وكالة فيتش لإيطاليا ومراجعة التصنيف الائتماني التي تجريها وكالة موديز بشأن آلية الاستقرار في أوروبا.

وفي استقبال فاتر لأكبر طرح عام أولي في إسبانيا منذ ما يقرب من عقد من الزمن، ارتفعت أسهم Puig أعلى بقليل من سعر إصدارها بعد ظهور مجموعة مستحضرات التجميل لأول مرة في السوق.

ومن بين الأسهم الأخرى، قفز سهم Henkel بنسبة 7.2% وكان أكبر دعم لمؤشر داكس بعد أن رفعت شركة السلع الاستهلاكية توقعاتها لعام 2024 بشكل طفيف، في حين انخفض سهم Aurubis بنسبة 11% حيث قام UBS بتخفيض منتج النحاس الألماني إلى “البيع” بدلا من “الشراء”، مشيرا إلى ضيق سوق النحاس المركز، وعدم اليقين بشأن النفقات الرأسمالية والاستراتيجية بسبب التغييرات الإدارية.

علاوة على ذلك، أفادت التقارير أن شركة السلع العملاقة Glencore كانت تدرس نهجا مع شركة Anglo American، التي رفضت بالفعل عرضا بقيمة 39 مليار دولار من مجموعة BHP. وارتفعت الأسهم في هدف الاستحواذ بنسبة 1.2٪ في لندن.

كما انخفض سهم شركة الأدوية الدنماركية نوفو نورديسك بنحو 2.5%، بعد أن قالت منافستها أمجين إنها متشجعة ببيانات التجارب المؤقتة لعقارها التجريبي للسمنة.

في الوقت نفسه، تراجع سهم شركة Daimler Truck الألمانية لصناعة الشاحنات بحوالي 3.8%، بعد تحذير من تزايد الرياح المعاكسة في السوق الأوروبية، مما ألقى بظلاله على أرباحها في الربع الأول.

ومن بين الشركات المدرجة على مؤشر ستوكس 600 التي أعلنت عن أرباح حتى الآن، تجاوزت 58.8% التقديرات، مقارنة بمتوسط طويل الأجل قدره 54% وفقا لبيانات LSEG الصادرة يوم الثلاثاء.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.