English

الأسهم الأوروبية تواصل ارتفاعها بعد قرار البنك المركزي الأوروبي بخفض سعر الفائدة

أغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في أوروبا على ارتفاع يوم الخميس بعد أن أعلن البنك المركزي الأوروبي (ECB) عن خفض أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ عام 2019، وترك سعر الفائدة الرئيسي عند 3.75٪. وقد حظي التغيير في السياسة النقدية بدعم من رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد التي أعربت عن ثقتها في البيانات المستقبلية مع تحرك التضخم نحو هدف 2٪ بحلول النصف الثاني من عام 2025.

ارتفع مؤشر DAX بنسبة 0.45% وارتفع مؤشر EURO STOXX 50 بنسبة 0.67% مع ارتفاع SAP SE بنسبة 3.61% داخل كلا المؤشرين. ارتفع مؤشر CAC 40 بنسبة 0.42% بينما قفز مؤشر Edenred SA بنسبة 4.71%. تقدم مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.50% مع ارتفاع سهم Antofagasta PLC بنسبة 2.93%.

ويعكس هذا القرار، الذي توقعته الأسواق على نطاق واسع، تقييم البنك بأن التضخم، رغم أنه لا يزال مرتفعا، يتحرك نحو هدفه البالغ 2%. وتوقعت الرئيسة كريستين لاجارد أن يبلغ متوسط ​​التضخم 2.5% في عام 2024، ثم ينخفض ​​تدريجياً نحو الهدف في عام 2025. ومع ذلك، فقد اعترفت بالمخاطر المتبقية، بما في ذلك نمو الأجور المحتمل بما يتجاوز التوقعات والتوترات الجيوسياسية.

وارتفع اليورو قليلا إلى 1.088 دولار، ليظل قريبا من أعلى مستوياته في شهرين ونصف الشهر، بعد أن خفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة الرئيسية بمقدار 25 نقطة أساس كما كان متوقعا، لكنه أشار إلى نهج حذر تجاه مزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة.

وأشار صناع السياسة إلى أن ضغوط الأسعار لا تزال قوية ومن المرجح أن يظل التضخم أعلى من الهدف لفترة طويلة من العام المقبل وستظل أسعار الفائدة مقيدة بما فيه الكفاية طالما كان ذلك ضروريًا لضمان عودة التضخم إلى 2٪. خلال المؤتمر الصحفي الدوري بعد القرار، أكدت الرئيسة لاجارد أن البنك المركزي الأوروبي لا يلتزم مسبقًا بمسار سعر معين وأن الخطوات التالية ستعتمد على البيانات.

وفي بريطانيا بينما تشير مبيعات التجزئة إلى بعض التردد لدى المستهلكين، رسم نشاط البناء في المملكة المتحدة صورة مختلفة. ارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) للقطاع في شهر مايو، متجاوزًا التوقعات. وبالمثل، حافظت سويسرا على معدل بطالة منخفض بلغ 2.3% في مايو، مما يدل على استمرار المرونة الاقتصادية.

ارتفع العائد على السندات الألمانية لأجل 10 سنوات بمقدار 5 نقاط أساس وبعد قرار البنك المركزي الأوروبي. يشير هذا الارتفاع إلى أنه على الرغم من خفض سعر الفائدة، لا يزال المستثمرون حذرين بشأن التضخم ويتوقعون نهجًا أكثر حذرًا من البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق بتخفيضات سعر الفائدة في المستقبل. وأكد البنك أنه سيحافظ على سياسة نقدية مقيدة بما فيه الكفاية حتى يعود التضخم إلى هدفه البالغ 2٪.

يجد الاقتصاد الأوروبي نفسه عند مفترق طرق. وفي حين أن خفض سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي يقدم بعض المرونة، إلا أن الضغوط التضخمية المستمرة والشكوك الجيوسياسية تستلزم اتباع نهج حذر. وستكون قدرة منطقة اليورو على التغلب على هذه التحديات حاسمة في تحديد مسارها الاقتصادي المستقبلي.

الجدير بالذكر أن الأسهم الأوروبية كانت قد واصلت مكاسبها اليوم الأربعاء، إذ عزز تقرير ضعيف لسوق الوظائف الأمريكية الآمال في خفض أسعار الفائدة الأمريكية.

وفي ختام الجلسة، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا بنسبة 0.81% عند مستوى 521.23، بعد تراجعه بنحو 0.5% في الجلسة الماضية، مع تصدر قطاع التكنولوجيا المكاسب بنسبة 3.7%، وهو أفضل أداء له في يوم واحد في أكثر من أربعة أشهر. في حين أضاف مؤشر إيبكس القياسي في إسبانيا حوالي 0.59% إلى 11353.10.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت البيانات الصادرة عن شركة ADP الاستشارية أن التوظيف من قبل أرباب العمل في القطاع الخاص الأمريكي انخفض إلى أدنى مستوى له في أربعة أشهر في مايو، مما يعزز الدلائل على تباطؤ سوق العمل في أكبر اقتصاد في العالم.

في الوقت نفسه، بلغت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات المركب لمنطقة اليورو HCOB لشهر مايو 52.2، بانخفاض طفيف عن القراءة الأولية البالغة 52.3، ولكن بارتفاع من 51.7 في أبريل، مسجلا أعلى معدل نمو منذ مايو 2023.

علاوة على ذلك، صرح صانع السياسة بيتر كازيمير في تقرير الاستقرار المالي للبنك المركزي السلوفاكي، الذي نشر يوم الأربعاء، بأن البنك المركزي الأوروبي يقترب من أول خفض لسعر الفائدة مع وجود التضخم على مسار جيد.

وارتفعت الأسهم الأخرى المرتبطة بالرقائق، BE Semiconductor Industries وASMI بنسبة 4.7% لكل منهما. ومن بين الأسهم الأخرى، قفز سهم إنديتكس بنحو 3.7% بعد أن أعلن مالك زارا عن زيادة في المبيعات الأخيرة من مجموعات الربيع والصيف. في المقابل، تراجع سهم B&M بنسبة 7.3% بعد أن سلط المحللون الضوء على غياب أخبار عن التداول الحالي أو توجيهات دقيقة للعام المقبل بعد أن أعلنت سلسلة الخصومات البريطانية عن زيادة 9.7% في أرباح 2023/24، بما يتماشى مع التوقعات.

كما تراجعت أسهم Elekta بنسبة 18% بعد أن سجلت الشركة السويدية المصنعة لمعدات العلاج الإشعاعي انخفاضا أكبر من المتوقع في أرباح الربع الرابع.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض سهم شركة سنتريكا البريطانية للغاز رغم قولها إن جميع وحدات أعمالها ستحقق أهداف الأرباح متوسطة الأجل قبل عامين من موعدها.

من ناحية أخرى، جاءت أرباح التشغيل السنوية في B&M European Value Retail عند الحد الأعلى من التوجيهات، لكن الأسهم انخفضت بشكل حاد يوم الأربعاء بعدما لم يقدم بائع التجزئة المخفض أي توجيهات ثابتة للسنة المالية الحالية.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.