English

الأسهم الفرنسية والألمانية تسجل مستويات قياسية في ختام الأسبوع وستوكس 600 يرتفع للأسبوع الخامس على التوالي

واصلت أسواق الأسهم الأوروبية إرتفاعها لليوم الثاني على التوالي اليوم الجمعة بعد مكاسب لبنك ستاندرد تشارترد عقب تقرير أرباح قوي، في حين أبقت تعليقات رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد على معنويات المستثمرين تحت السيطرة.

وفي هذا السياق، إرتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4% إلى مستوى 497.25، ليسجل مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي، مع إغلاق الأسهم الفرنسية والألمانية أيضا عند مستويات قياسية مرتفعة. في الوقت نفسه، كان مؤشر Ibex 35 الإسباني هو الاستثناء، حيث تراجع بنسبة 0.08٪ إلى 10130.60، لكن مؤشر Dax الألماني أضاف 0.28٪ إلى 17419.33 وارتفع مؤشر FTSE Mib بنسبة 1.07٪ إلى 32700.92.

وتقدم المؤشر القياسي الاوروبي بأكثر من 1% خلال الأسبوع، وساهمت إرتفاعات أسهم التكنولوجيا بعد نتائج شركة صناعة الرقائق الأمريكية Nvidia القوية، في معظم هذه المكاسب.

وفي نفس السياق، كانت أسهم قطاع الكيماويات والسيارات من أكبر الرابحين اليوم، إذ ارتفعت بحوالي 1.0% لكل منهما. كما إرتفعت أسهم البنوك 0.8%، مدفوعة بقفزة 4.9% في ستاندرد تشارترد، حيث أعلن البنك البريطاني عن إعادة شراء أسهم بقيمة مليار دولار ومكافأة المساهمين بتوزيعات أرباح بعد زيادة 18% في أرباح 2023.

إضافة إلى ذلك، قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد يوم الجمعة إن بيانات نمو الأجور الحميدة نسبيا في الربع الرابع مشجعة، ولكنها ليست كافية بعد لمنح البنك المركزي الثقة في هزيمة التضخم.

في الوقت نفسه، قال رئيس البنك المركزي الألماني يواكيم ناجل إن البنك المركزي الأوروبي يجب أن يقاوم إغراء خفض أسعار الفائدة مبكرا، خاصة قبل صدور بيانات الأجور الحاسمة في الربع الثاني.

وعلى صعيد البيانات، إنكمش الإقتصاد الألماني بنسبة 0.3٪ على أساس ربع سنوي في الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر، وفقا للبيانات الصادرة يوم الجمعة عن وكالة الإحصاء الحكومية ديستاتيس، وذلك تمشيا مع التقدير الأولي والإجماع.

وفي نفس الربع من العام السابق، إنكمش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.4%.

وفي أخبار الأسهم، ارتفعت أسهم ستاندرد تشارترد بنسبة 5% بعد أن أعلن البنك الذي يركز على آسيا عن زيادة بنسبة 18% في الأرباح السنوية قبل الضرائب، ورفع أرباحه وأعلن عن إعادة شراء أسهم بقيمة مليار دولار.

كما تصدرت أسهم Georg Fischer بارتفاع بنسبة 8.3% بعد أن سحبت المجموعة الصناعية السويسرية خطتها لزيادة رأس المال لتمويل عرض الاستحواذ على شركة Uponor الفنلندية.

إضافة إلى ذلك، إرتفع سهم مرسيدس بنز 0.6% بعد أن قام بنك باركليز للوساطة المالية بترقية شركة صناعة السيارات الفاخرة إلى “وزن زائد” من “وزن متساوي”.

في المقابل، تراجع سهم فولفو للسيارات 4.9% إلى قاع مؤشر ستوكس 600، إذ تخطط الشركة لتوزيع 62.7% من حصتها البالغة 9.5 مليار كرونة (920.17 مليون دولار) في شركة صناعة السيارات الكهربائية السويدية Polestar Automotive Holding على مساهميها.

في الوقت نفسه، إنخفض سهم بويج 1.6% بعد أن قالت وحدة بويج تليكوم إنها وقعت إتفاقا حصريا مع مجموعة لابوست لشراء لابوست تليكوم مقابل 950 مليون يورو (1.03 مليار دولار).

علاوة على ذلك، توقعت مجموعة BASF إنتعاش الأرباح الأساسية في عام 2024 وقالت إنها ستخفض التكاليف السنوية بقيمة مليار يورو أخرى (1.1 مليار دولار)، مشيرة إلى ضعف الطلب وإرتفاع تكاليف الطاقة في ألمانيا. لكن أسهم شركة الكيماويات العملاقة انخفضت بنسبة 0.5%.

كما تراجعت أسهم لوفتهانزا بنسبة 2%، إذ أثرت الإضرابات المستمرة بشأن رواتب الموظفين على شركة الطيران الألمانية.

وأخيرا، تراجعت أسهم Deutsche Telekom على الرغم من قيام أكبر شركة اتصالات في أوروبا برفع التوجيهات والكشف عن إعادة شراء بقيمة ملياري يورو وأرباح أعلى.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.