English

الأسواق الآسيوية تتداول على ارتفاع وبنك اليابان يلمح إلى رفع أسعار الفائدة في يوليو

أظهرت أسواق الأسهم الآسيوية أداءً متباينًا قرب إنتهاء جلسة يوم الأربعاء متأثرة بمجموعة من العوامل، بما في ذلك البيانات الإيجابية من اليابان، والرفع المحتمل لأسعار الفائدة في يوليو في البلاد، والمخاوف المستمرة بشأن التضخم وارتفاع تكاليف الواردات.

استجابت الأسواق اليابانية بشكل إيجابي لبيانات التجارة لشهر مايو. وارتفعت الصادرات بنسبة 13.5% على أساس سنوي، متجاوزة التوقعات، في حين نمت الواردات بوتيرة أبطأ بنسبة 9.5%. وساهم ذلك في ارتفاع مؤشر نيكاي 225 بنسبة 0.29% ومؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.72% عند الساعة 04:28 بتوقيت لندن.

ومع ذلك، كشف استطلاع خاص عن انخفاض في المعنويات بين كبار المصنعين اليابانيين في يونيو بسبب المخاوف المحيطة بارتفاع تكاليف المواد والاستيراد.

ظل بنك اليابان (BoJ) محور التركيز الرئيسي. وكشف محضر اجتماع أبريل عن مخاوف بشأن تأثير ضعف الين على التضخم والأجور. وكرر المحافظ كازو أويدا هذه المخاوف بينما ألمح إلى احتمال رفع أسعار الفائدة في يوليو، اعتمادًا على البيانات الاقتصادية. وأعرب عن ثقته في تعزيز دورة الأجور والأسعار، وسلط الضوء على المراقبة المستمرة للظروف الاقتصادية والتضخم. وردد وزير المالية شونيتشي سوزوكي هذا الشعور، مؤكدا على نهج الوزارة القائم على السوق لإدارة الديون.

وارتفع مؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة ملحوظة بلغت 2.1%، مدعومًا بالأخبار الإيجابية. وأعلنت الحكومة أن الأسواق في المركز المالي ستظل مفتوحة خلال الأعاصير والأحداث المناخية القاسية التي تبدأ في سبتمبر. بالإضافة إلى ذلك، شهد عدد السياح الوافدين إلى المدينة قفزة كبيرة بنسبة 20٪ على أساس سنوي في شهر مايو. سجلت الأسهم الرائدة مثل Tencent Holdings وXiaomi Corporation مكاسب قوية.

لكن أسواق البر الرئيسي الصيني رسمت صورة متناقضة. وانخفض مؤشر شنغهاي المركب ومؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.2% و1% على التوالي. وينتظر المستثمرون قرارات بنك الشعب الصيني بشأن سعر الفائدة الرئيسي على القروض يوم الخميس بعد أن حافظ البنك المركزي على سعر تسهيلات الإقراض متوسطة الأجل في وقت سابق من الأسبوع. وحذر المحللون أيضًا من اشتداد المنافسة داخل قطاع السيارات الكهربائية الصيني، مما قد يؤدي إلى الضغط على هوامش الربح.

بالمقابل في الأسواق الأسترالية، يتداول مؤشر S&P/ASX 200 على تراجع طفيف قرب نهاية الجلسة عاكساً الافتتاحية الخضراء. ويأتي هذا الحذر مدفوعا بعدم ثقة المستثمرين المتزايدة في أن بنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) سيختار خفض أسعار الفائدة بدلاً من رفعها مرة أخرى هذا العام. وقد أدى قرار بنك الاحتياطي الأسترالي بالحفاظ على أسعار الفائدة للاجتماع الخامس على التوالي في يونيو، على الرغم من التحذيرات بشأن مخاطر التضخم، إلى تعزيز هذا الاعتقاد.

في ذات المحيط، شهدت الأسهم النيوزيلندية تراجعاً متواضعاً بنسبة 0.55% في الجلسة الصباحية، مع تراجع معظم القطاعات. ومع ذلك، كان الانخفاض محدودًا بقيادة إيجابية من وول ستريت. وتنتظر البلاد صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول يوم الجمعة، وسط توقعات باحتمال الهروب من الركود بسبب انتعاش السياحة وزيادة الهجرة.

وعلى صعيد العملات، واصل الين الياباني انخفاضه مقابل الدولار الأمريكي ليخترق مؤقتاً مستوى 158 ينًا للدولار الواحد قبل أن يتراجع الزوج ليتداول عند 157.85 يناً للدولار عند الساعة 05:05 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. ومن ناحية أخرى، ارتفع الدولار الأسترالي إلى أكثر من 0.6661 دولار أمريكي، ليعكس انخفاضًا استمر ثلاثة أيام. وقد ساهم في هذا الارتفاع قرار البنك الاحتياطي الأسترالي بالحفاظ على أسعار الفائدة وتحذيراته بشأن مخاطر التضخم. وظل الدولار النيوزيلندي مستقرا على تراجع طفيف عند مستوى 0.6132 دولار أمريكي.

وبشكل عام، أبدت الأسواق الآسيوية تفاؤلاً حذراً يوم الأربعاء. وقد قدمت البيانات الإيجابية من اليابان واحتمال قيام بنك اليابان برفع سعر الفائدة في يوليو بعض التشجيع. ومع ذلك، فإن المخاوف بشأن التضخم، وارتفاع تكاليف الاستيراد، وتكثيف المنافسة داخل قطاع السيارات الكهربائية في الصين أثرت على معنويات المستثمرين. من المرجح أن تكون قرارات الفائدة القادمة من بنك الشعب الصيني وإصدار أرقام الناتج المحلي الإجمالي النيوزيلندي من الأحداث الرئيسية التي يجب مراقبتها في الأيام القادمة.

من البيانات المهمة في جدول اليوم الأربعاء الموافق 19 يونيو 2024

  • الولايات المتحدة – تغير مخزون النفط الخام API
  • اليابان – الميزان التجاري
  • اليابان – محضر اجتماع السياسة النقدية لبنك اليابان
  • المملكة المتحدة – معدل التضخم
  • مؤشر سوق الإسكان NAHB

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.