English

الأسواق الآسيوية تغلق مرتفعة والين الياباني يقترب من مستوى ال 160 فهل تعطي وزارة المالية الأمر بالتدخل؟

أغلقت أسواق الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ على ارتفاع في الغالب يوم الجمعة، مع التركيز على الين بعد أن قرر بنك اليابان الحفاظ على أسعار الفائدة. وشوهدت استثناءات للحركات الإيجابية في أستراليا ونيوزيلندا بعد عودتهما من عطلة يوم الخميس.

وفي الأخبار الاقتصادية، أعلن بنك اليابان قراره بالحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 0٪ إلى 0.1٪، وذلك تمشيا مع التوقعات. كما أكد التزامه بمواصلة شراء السندات وفقا لقراره الذي اتخذه في مارس.

في غضون ذلك، تناول محافظ بنك اليابان كازو أويدا، في مؤتمر ما بعد الاجتماع، المخاوف بشأن ضعف الين. وأكد أويدا أنه على الرغم من أن السياسة النقدية لم تستهدف أسعار العملات بشكل مباشر، إلا أن تقلبات أسعار الصرف يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد والأسعار.

أيضا، أشار أويدا إلى أنه على الرغم من أن ضعف الين لم يؤثر بعد على التضخم الأساسي في اليابان، إلا أن هناك خطرا من تجاوز التضخم التوقعات، مما قد يؤدي إلى جولة ثانية من التضخم الناجم عن زيادة التكاليف.

وفي الوقت نفسه، تباطأ التضخم في طوكيو، والذي غالبا ما يعتبر مؤشرا رئيسيا للاتجاهات على مستوى البلاد، إلى 1.8% في أبريل، بانخفاض عن مكاسب مارس البالغة 2.6%.

كما انخفض التضخم الأساسي، باستثناء أسعار المواد الغذائية الطازجة، إلى 1.6%، مخالفا توقعات الاقتصاديين البالغة 2.2%.

وفي مكان آخر، شهد مؤشر أسعار المنتجين الأسترالي ارتفاعا ملحوظا، مسجلا مكاسب بنسبة 4.3٪ في الربع الأول مقارنة بالعام الماضي، متسارعا من زيادة الربع السابق بنسبة 4.1٪. ويعد هذا أسرع صعود منذ الربع الأول من عام 2023.

وعلى أساس ربع سنوي، ارتفع مؤشر أسعار المنتجين الأسترالي بنسبة 0.9%.

في الوقت نفسه، سلط مكتب الإحصاءات في البلاد الضوء على مشغلي العقارات، والتعليم العالي، وتشييد المباني باعتبارها من المساهمين الرئيسيين في هذه الزيادة، حيث سجل التعليم العالي أكبر ارتفاع في الأسعار.

في غضون ذلك، انخفض الين الياباني إلى أكثر من 158 ينا مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة بعد أن ترك بنك اليابان سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير. ولامس الين مستويات منخفضة جديدة بعد القرار، حيث أغلق الين الأسبوع عند مستوى إلى 158.32 ين مقابل الدولار الأمريكي بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

من جهة أخرى، ارتفع مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.81% ليغلق عند 37934.76 نقطة، في حين ارتفع مؤشر توبكس بنسبة 0.86% وأغلق عند 2686.48 نقطة. وتصدر سهم شركة Keyence الرابحين في مؤشر طوكيو، حيث ارتفع بنسبة 7.79%، وارتفع سهم CyberAgent بنسبة 5.38%، في حين ارتفع سهم T&D Holdings بنسبة 5.35%.

وفي الصين، شهد كل من مؤشر شانغهاي المركب ومركب شنتشن مكاسب، مع زيادة بنسبة 1.17% و2.15% إلى 3088.64 و9463.91 على التوالي.

وقادت الأسهم في شنغهاي، شركة فوجيان فوري إلكترونيكس التي ارتفعت بنسبة 10.08%، وشركة Founder Securities التي ارتفعت بنسبة 10.01%.

وفي هونغ كونغ، ارتفع مؤشر هانغ سنغ بنسبة 2.12% إلى مستوى 17,651.15 ليقود المكاسب في آسيا، مع أداء ملحوظ لسهم Longfor Properties الذي ارتفع بنسبة 12.24%، وسهم China Overseas الذي ارتفع بنسبة 8.99%، وJD Health International الذي ارتفع بنسبة 7.66%. في حين ارتفع مؤشر CSI 300 في البر الرئيسي الصيني بنسبة 1.53% إلى 3584.27.

على الجانب الاخر، شهد مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية مكاسب بنسبة 1.05% إلى 2,656.33، مع ارتفاع سهم KB Financial Group بنسبة 9.67%، وارتفاع سهم Hyundai Heavy Industries بنسبة 8.98%، في حين شهد مؤشر كوسداك ذو رأس المال الصغير مكاسب أقل بنسبة 0.42% ليصل إلى 856.82.

ومع ذلك، واجهت الأسواق الأسترالية والنيوزيلندية بعض التراجعات، حيث انخفض مؤشر S&P/ASX 200 بنسبة 1.39% إلى 7575.90، فيما انخفض مؤشر S&P/NZX 50 النيوزيلندي بنسبة 1.18% إلى 11805.09. وشهدت مجموعة Magellan Financial Group تراجعا ملحوظا بنسبة 5.13% في سيدني، بينما انخفض سهم Boss Energy بنسبة 4.99%.

وعبر بحر تسمان في ويلينغتون، شهدت شركة KMD Brands انخفاضا بنسبة 3.64%، تليها مجموعة EBOS، التي انخفضت بنسبة 3.24%.

وبين عشية وضحاها في الولايات المتحدة، تراجعت الأسهم بعد أن أظهرت البيانات تباطؤا حادا في النمو الاقتصادي وأشارت إلى استمرار التضخم.

وفي هذا السياق، قال مكتب التحليل الاقتصادي إن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة نما بنسبة 1.6% في الربع الأول. وتوقع الاقتصاديون الذين استطلعت داو جونز آراءهم أن يصل نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.4%.

وإلى جانب معدل النمو المتشائم، أظهر التقرير ارتفاع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي بمعدل 3.4%، وهو أعلى بكثير من تقدم الربع السابق بنسبة 1.8%. وفي أخبار الشركات، قفزت أسهم شركة Hon Hai Precision Industry التايوانية بنسبة تصل إلى 4.3% في التعاملات المبكرة، لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من أسبوعين.

وقالت شركة البرمجيات الأمريكية Cerence إنها ستزود شركة Foxtron التابعة لشركة Hon Hai EV بمساعد الذكاء الاصطناعي الذي يعمل بالصوت. وقال سيرينس إن النظام يتميز بالتعرف ثنائي اللغة على لغة الماندرين التايوانية والإنجليزية.

بالإضافة إلى ذلك، قال كريستيان مينتز، كبير مسؤولي الإيرادات في Cerence: “نحن فخورون بالشراكة مع Foxtron لجلب قوة التفاعل الصوتي للسائقين في تايوان لأول مرة”.

وارتفعت أسهم Hon Hai بنسبة 50٪ تقريبا حتى الآن هذا العام.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.