English

الأسواق الأوروبية تتراجع مع تراجع إيرباص بأكثر من 9% وعدم الاستقرار السياسي

تراجعت الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء مع هبوط أسهم شركة إيرباص بعد تحذير بشأن الأرباح وإثارة عمليات بيع مرتبطة بصناعة الطيران، بينما يركز المستثمرون على الانتخابات البرلمانية الفرنسية في وقت لاحق من الأسبوع.

وفي ختام الجلسة، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بانخفاض أقل بنسبة 0.2%، حيث ساهمت المكاسب الجيدة في قطاعي الأدوية والتكنولوجيا الحيوية في الحد من الانخفاضات. وتراجع مؤشر داكس بنسبة 0.8%، كما انخفضت مؤشرات Cac 40 وIbex 35 وFTSE 100 وFTSE MIB بنسب تتراوح بين 0.4% و0.6%.

وهوى سهم إيرباص بنحو 9.4% وكان من بين أكبر العوامل التي أثرت سلبا على المؤشر، بعد أن خفضت أكبر مجموعة طيران في أوروبا أهدافها الصناعية والمالية وتحملت رسوما ضخمة قدرها 900 مليون يورو (965 مليون دولار) مقابل أنشطتها الفضائية.

كما أدى تحذير الأرباح والتوقعات بشأن عدد أقل من عمليات تسليم الطائرات إلى انخفاض شركات تصنيع المحركات النفاثة رولز رويس ومحركات MTU Aero.

ونتيجة لذلك، تراجع مؤشر ستوكس الأوروبي الأوسع نطاقا لقطاع الطيران والدفاع بنحو 3.8% إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أشهر.

في الوقت نفسه، انتعش المؤشر الفرعي للتكنولوجيا، الذي يضم بعضا من أكبر الشركات المرتبطة بالرقائق في أوروبا، من أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع تقريبا في وقت سابق من الجلسة ليغلق مرتفعا بنسبة 0.2٪.

وتعد شركات صناعة الرقائق من بين أفضل القطاعات أداءاً في أوروبا، حيث قفز المؤشر بنسبة 15% حتى الآن هذا العام.

وفي فرنسا، بدأ الأسبوع الأخير من الحملات الانتخابية قبل الجولة الأولى من التصويت في الانتخابات المبكرة، حيث وعد الرئيس إيمانويل ماكرو بتغيير “عميق” إذا أعيد انتخابه زعيما.

في الوقت نفسه، صرح الرئيس التنفيذي لبورصة يورونكست في مقابلة إذاعية، أن احتمال وصول حزب متطرف سياسيا يتمتع بخبرة حكومية قليلة أو معدومة إلى السلطة يثير قلق المستثمرين.

وفي هذا السياق، أشار محللونا بأن الوسط السياسي سيفقد دعمه الشعبي مع تحول الناخبين نحو التيارات المتطرفة على اليسار واليمين. ونعتقد أن النتيجة الأساسية لهذا التحول ستكون الجمود السياسي بدلا من الأزمة، إلا أن المخاطر تظل كبيرة بالنسبة لفرنسا وأوروبا على حد سواء.

علاوة على ذلك، كانت البيانات الاقتصادية ضعيفة على أرض الواقع يوم الثلاثاء، وكانت مراجعات الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول في إسبانيا هي الإصدار الوحيد الملحوظ. ونما الاقتصاد بنسبة 0.8% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2024، بارتفاع من التقدير الأولي البالغ 0.7% والنمو بنسبة 0.7% في الربع الرابع، وهو ما يمثل أقوى نمو ربع سنوي منذ ما يقرب من عامين. كما تم تعديل معدل النمو السنوي بواقع 10 نقاط أساس ليصل إلى 2.5%.

على صعيد العملات، تراجع اليورو بنحو 0.2% إلى مستوى 1.0694 دولار، فيما تراجع الجنيه الاسترليني إلى مستوى 1.2675 دولار يوم الثلاثاء.

ومن بين الأسهم الأخرى، انخفض سهم شركة Merck بنسبة 6٪ بعد أن أوقفت مجموعة الأدوية الحيوية تجربة دواء للسرطان بسبب عدم فعاليتها. وأوقفت الشركة تجربتها لعلاج سرطان الرأس والرقبة زيفينابانت، مما يمثل “انتكاسة مفاجئة أخرى لخط أنابيب الرعاية الصحية”، وفقا للمحللين.

وعلى الرغم من تراجع شركة ميرك، كان أداء شركات الأدوية والتكنولوجيا الحيوية جيدا يوم الثلاثاء، حيث سيطرت على قائمة الشركات الصاعدة في مؤشر ستوكس 600. كما ارتفعت أسهم زيلاند فارما، وأرجينكس، ويوروفينس ساينتفيك، ونوفو نورديسك، وإيفوتيك بقوة.

وفي لندن، كان أداء Admiral متميزا بعد أن قام Berenberg بترقية شركة التأمين إلى “شراء” من “الاحتفاظ” ورفع السعر المستهدف إلى 3,127 بنسا من 2,973 بنسا، مشيرا إلى تقييم جذاب.

بالإضافة إلى ذلك، ارتفع سهم شركة الاختبارات المعملية الفرنسية Eurofins بنسبة 4٪ بعد انخفاضه بما يصل إلى 25٪ يوم الاثنين عندما اتخذ البائع على المكشوف Muddy Waters مركزا قصيرا في الشركة.

كما ارتفعت أسهم Novo Nordisk بنسبة 4٪ إلى مستوى قياسي بعد أن قالت شركة الأدوية الدنماركية العملاقة إن عقارها لإنقاص الوزن Wegovy قد تمت الموافقة عليه في الصين.

وفي سوق العملات، ارتفع اليورو قليلاً فوق مستوى 1.07 دولار، حيث قام المستثمرون بتقييم البيانات الاقتصادية الجديدة وتوقعات السياسة النقدية قبل الجولة الأولى من التصويت في الانتخابات التشريعية الفرنسية في 30 يونيو. وكشف أحدث استطلاع للأعمال التجارية الصادر عن معهد إيفو الألماني عن انخفاض غير متوقع في معنويات الشركات لشهر يونيو. وعلى جبهة التضخم، سيتم نشر البيانات الأولية للاقتصادات الكبرى، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، هذا الأسبوع.

بالنسبة للجنيه الإسترليني فيتداول على ارتفاع طفيف عند 1.2685 عند الساعة 06:57 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول مرتفغ من أدنى مستوياته في ستة أسابيع مع قيام المستثمرين بتقييم السياسة النقدية والمستقبل السياسي لبريطانيا. في الأسبوع الماضي، أبقى بنك إنجلترا (BoE) أسعار الفائدة دون تغيير، مما زاد الآمال في خفض أسعار الفائدة في أغسطس بعد تعليقات صناع السياسة. وأظهر تقرير التضخم المحلي أيضًا أن معدل التضخم الرئيسي قد انخفض إلى هدف بنك إنجلترا البالغ 2%. ستوفر أرقام الناتج المحلي الإجمالي القادمة مزيدًا من الرؤية الاقتصادية بعد أن أدت بيانات مبيعات التجزئة القوية يوم الجمعة إلى تخفيف بعض التفاؤل من تعليقات بنك إنجلترا.

ومن البيانات الأوروبية المرتقبة ليوم الأربعاء الموافق 26 يونيو 2024

  • مناخ المستهلك الألماني GfK
  • التوقعات الاقتصادية لبنك UBS السويسري
  • المبيعات المحققة لإتحاد الصناعة البريطانية

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.