English

البنك المركزي الأوربي يبقى الفائدة بدون تغيير ويلمح لاحتمالية خفضها

سجلت البورصات الأوروبية خسائر عند جرس الافتتاح يوم الاثنين مع استمرار المستثمرين في تحليل أحدث قرارات السياسة النقدية للبنوك المركزية.

وعلى وجه التحديد، أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد أن المسؤولين لا يفكرون حاليًا في خفض أسعار الفائدة، مما يزيد على ما يبدو من احتمالات بقاء أسعار الفائدة في البنك مرتفعة لفترة أطول من المتوقع. وسيتلقى المشاركون في السوق أيضًا تحديثات حول مناخ الأعمال في ألمانيا في وقت لاحق اليوم.

وانخفض مؤشر داكس بنسبة 0.41%، حيث خسر دويتشه بنك AG 1.83%. انخفض مؤشر Euro Stoxx 50 بنسبة 0.20% مع انخفاض Kering SA بنسبة 1.64%. انخفض مؤشر CAC 40 بنسبة 0.40% مع تراجع Eurofins Scientific SE بنسبة 1.76%. انخفض مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.49% مع تراجع Fresnillo plc بنسبة 3.18%.

في الأسبوع الماضي، اختتم مؤشر ستوكس 600 الأسبوع على ارتفاع بنسبة 0.92%، مدعوما بتزايد التوقعات بأن البنوك المركزية الرئيسية قد تقوم بتخفيضات في أسعار الفائدة خلال عام 2024. وعلى الرغم من هذا الزخم الإيجابي، أظهرت مؤشرات الأسهم الرئيسية في جميع أنحاء أوروبا أداءً متباينا. حيث شهد مؤشر CAC40 الفرنسي مكاسب بنسبة 0.93%، في حين شهد مؤشر DAX الألماني ومؤشر FTSE MIB الإيطالي تراجعات طفيفة. فيما ارتفع مؤشر FTSE100 في المملكة المتحدة بحوالي 0.29%.

أصدر البنك المركزي الأوروبي إعلانات مهمة خلال الأسبوع، حيث اختار إبقاء سعر الفائدة على الودائع الرئيسية ثابتا عند مستوى قياسي مرتفع يبلغ 4.0٪. ومع ذلك، قام البنك المركزي الأوروبي بمراجعة توقعاته للتضخم والنمو لعامي 2023 و2024، مما يشير إلى تحول محتمل في سياسته النقدية. وبهدف إبطاء التضخم إلى أقل بقليل من هدف 2٪ بحلول عام 2026، ألمح البنك إلى إمكانية خفض أسعار الفائدة.

ويتوقع البنك المركزي الأوروبي معدل نمو بنسبة 0.6% للعام الحالي و0.8% في عام 2024. بالإضافة إلى ذلك، كشف البنك المركزي الأوروبي عن خطط للتخلص التدريجي من إعادة استثمار الأوراق المالية المستحقة في برنامج الطوارئ الوبائي خلال النصف الأخير من عام 2024.

أعلنت وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال عن انكماش النشاط التجاري في منطقة اليورو لشهر ديسمبر. وانخفض مؤشر مديري المشتريات، وهو تقدير مبكر يعتمد على إنتاج قطاعي التصنيع والخدمات مجتمعين، إلى 47.0 من 47.6 في نوفمبر. ويمثل هذا أدنى مستوى خلال شهرين والشهر السابع على التوالي تحت عتبة 50 نقطة، مما يشير إلى الانكماش الاقتصادي.

وفيما يتعلق ببنك إنجلترا، فقد حافظ على سعر الفائدة القياسي عند 5.25% للشهر الثالث على التوالي في نوفمبر، مصحوبا بتحيز متشدد مستمر. وأعرب صناع السياسات عن استعدادهم لزيادة تكاليف الاقتراض إذا ظهرت دلائل على استمرار التضخم. وفي الوقت نفسه، كشفت البيانات الرسمية عن انكماش متسلسل بنسبة 0.3% في اقتصاد المملكة المتحدة في أكتوبر، بعد ارتفاع بنسبة 0.2% في سبتمبر. وظل الناتج المحلي الإجمالي ثابتا في الأشهر الثلاثة حتى أكتوبر مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة.

وفي تطورات أخرى، رفع البنك المركزي النرويجي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.5%، وهو الارتفاع الثالث عشر خلال هذه الدورة. وعلى الرغم من إشارته إلى تجميد أسعار الفائدة حتى خريف العام المقبل، لم يستبعد البنك النرويجي إمكانية زيادة أخرى أو تخفيض مبكر اعتمادا على التطورات الاقتصادية المستقبلية.

من ناحية أخرى، حافظ البنك الوطني السويسري على سعر الفائدة عند 1.75٪ للشهر الثاني على التوالي، وذلك تماشيا مع التوقعات. كما قام البنك بخفض توقعاته للتضخم إلى 1.9% في 2024 و1.6% في 2025.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.