English

التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) يتحول إلى الجانب الإيجابي – الثلاثاء الفني

حظى النفط الخام بالدعم بالفعل بسبب تزايد المخاطر الجيوسياسية، ولكن لدينا الآن أيضًا تحسن في توقعات مستوى الطلب، بعد أن رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للناتج المحلي الإجمالي العالمي بفضل صمود الاقتصاد الأمريكي والدعم المالي من الصين.

إعداد: Fawad Razaqzada,

  • النفط الخام يحظى بالدعم بالفعل نتيجة تزايد المخاطر الجيوسياسية
  • صندوق النقد الدولي يرفع توقعات الناتج المحلي الإجمالي العالمي بفضل صمود الاقتصاد الأمريكي
  • التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط يشير إلى أن المسار الذي يتسم بأقل مستوى من المقاومة لا يزال في الاتجاه الصعودي.

تراجعت أسعار النفط بشكل ملحوظ في بداية هذا الأسبوع يوم الاثنين وكان هناك المزيد من الانخفاض في وقت سابق من اليوم على الأقل. ومع ذلك، فقد ارتفعت الأسعار منذ ذلك الحين، الأمر الذي من شأنه أن يرضي المتداولين ذوي النظرة الصعودية. وسنتحدث عن ذلك لاحقًا، ولكن على الرغم من عدم وجود محفزات واضحة وراء هذه الخطوة، إلا أننا قد حصلنا على المزيد من الأخبار المهمة من المنطقة مع تصريح الرئيس الأمريكي Joe Biden بأنه اتخذ قرارًا بشأن آلية رد الولايات المتحدة على غارة شنتها طائرة مسيَّرة أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في الأردن في نهاية الأسبوع.

 

النفط يجد الدعم نتيجة تحسن التوقعات بشأن مستويات الطلب

 

إلى جانب تصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط، رحب مستثمرو النفط الخام بالإشارات التي تشير إلى أن أداء الاقتصاد العالمي قد يكون أفضل من المتوقع. وتعززت هذه التوقعات بعد أن رفع صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن توقعات النمو العالمي، بفضل صمود الاقتصاد الأمريكي قوته وبرامج الدعم المالي في الصين. ويعتقد صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة %3.1 هذا العام، ارتفاعًا من %2.9 في أكتوبر، و %3.2 في عام 2025. وفي وقت سابق من اليوم، علمنا أن اقتصاد منطقة اليورو قد تفادى الركود الفني. لذلك، تحسنت التوقعات بشأن مستويات الطلب على النفط، مما ساعد على إبقاء الأسعار مرتفعة، والتي ارتفعت بالفعل جراء المخاوف المتعلقة بمستويات العرض.

 

وأغلق خام غرب تكساس الوسيط على ارتفاع بنحو 6.5 بالمئة بعد تصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط والمشكلات المتعلقة بالشحن الأسبوع الماضي. كما يمكن أن يزيد ذلك من توسيع تلك المكاسب في ضوء الانعكاس الصعودي اليوم.

 

وبالنظر للمستقبل، سيكون لدينا أحدث تقرير للمخزونات من الولايات المتحدة، ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأمريكي (API) أرقامه بعد الإغلاق قبل صدور تقرير إدارة معلومات الطاقة الرسمية (EIA) يوم الأربعاء. وقد كان التراجع الكبير البالغ 9.2 مليون برميل الصادر من إدارة معلومات الطاقة الأسبوع الماضي هو الدافع الجزئي على الأقل للمكاسب الكبيرة التي شهدناها في خام غرب تكساس الوسيط الأسبوع الماضي، وتضييق الفارق بين عقود برنت وغرب تكساس الوسيط.

التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط: المستويات والعوامل الرئيسية التي يجب مراقبتها

لنبدأ بالنظر إلى الرسم البياني الأسبوعي لخام غرب تكساس الوسيط.

يعني الاختراق الذي حدث الأسبوع الماضي أن المسار الأقل مقاومة يتجه الآن نحو الاتجاه الصعودي، على الرغم من البداية الأضعف له في هذا الأسبوع. وتعتبر شمعة الدفع الكبيرة من الأسبوع الماضي والتي رفعت الأسعار أعلى من مستوى 75.00 دولارًا، مؤشرًا قويًا على أن المزيد من المكاسب قد تكون قادمة، وربما نحو مستوى 80 دولارًا بعد ذلك.

وبالنظر إلى أسعار النفط الخام بمزيد من التفصيل، لدينا أدناه الرسم البياني اليومي.

 

كما ترى، خرجت الأسعار من مرحلة الثبات في الاتجاه الصعودي وتحركت فوق المتوسط الأسي على مدى 21 يومًا، وعلى الأقل مؤقتًا، فوق المتوسط المتحرك على مدى 200 يوم قبل التراجع قليلًا.

 

وقد كان مستوى المقاومة الرئيسي الذي قمت بتسليط الضوء عليه سابقًا عند حوالي 77.60 دولارًا. وكافح سعر النفط للارتفاع فوق هذا المستوى منذ أن انخفض إلى ما دونه في نوفمبر من العام الماضي، ومرة أخرى هذا الأسبوع، شهدنا بعض الصعوبات حول هذه المنطقة. ولدينا أيضاً المتوسط المتحرك الأسي على مدى 200 يوم، والذي يقدم بالطبع مقاومة إضافية. لذلك، هذا هو المستوى الرئيسي الذي يجب مراقبته. فإذا وصلنا إلى أعلى هذا المستوى على أساس الإغلاق اليومي، أعتقد أن هذا سيكون تطوراً صعودياً إضافياً من وجهة نظر فنية.

 

دعنا نرى ما إذا كان ذلك سيحدث اليوم، وإذا كان الأمر كذلك، فقد يكون الهدف الصعودي التالي هو مستوى 80 دولارًا، وهو مستوى مهم نفسيًا.

 

المنطقة الزرقاء المظللة الموضحة على الرسم البياني الخاص بي، والتي تتراوح بين 75.00 دولارًا إلى 76.20 دولارًا، تمثل الآن منطقة الدعم الرئيسية من وجهة نظري لاتجاه النفط. وكانت هذه المنطقة قد قدمت في السابق مستوى مقاومة قبل الاختراق. والآن يتم اختباره من الأعلى، وهو صامد حتى الآن. وسيكون ثيران النفط الخام سعداء أن يروا أن الأسعار رفضت البقاء تحت قاع شمعة اليوم السابق عندما شهدنا شمعة سعرية هبوطية. كما أن حقيقة ارتداده، على الرغم من اختراق هذا المستوى سابقًا، تعد علامة على القوة. فإذا تمكن من الصمود في المنطقة الخضراء الآن، فستكون هذه إشارة صعودية قوية خلال لأيام القادمة – خاصةً أنه تم إنشاء إشارة قوية بالفعل على الإطار الزمني الأسبوعي للأسبوع الماضي.

وسيظل المسار الأقل مقاومة للنفط الخام في الاتجاه الصعودي ما لم نرى نمط انعكاس هبوطي واضح عند مستويات أعلى الآن، أو إذا عدنا إلى ما دون مستوى الدعم عند 75.00 دولارًا، وهو الآن الخط الفاصل بالنسبة لي.

مصدر جميع الرسوم البيانية المستخدمة في هذه المقالة: TradingView.com

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.