English

التحليل الفني للين الياباني: انخفاض زوج USD/JPY لاختبار مستوى الدعم الرئيسي قبيل بيانات تقرير الوظائف


Notice: Undefined index: file in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1415

Notice: Undefined index: width in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1429

Notice: Undefined index: height in /home/customer/www/ar.forex.com/public_html/wp-includes/media.php on line 1434

شهد هذا الصباح بعض التحركات الكبيرة لزوج USD/JPY وجميع أزواج الين الأخرى. وبينما تمكنت جميع أزواج الين من الارتداد من أدنى مستوياتها بحلول منتصف صباح جلسة لندن، إلا أنها ظلت تحت ضغط شديد. ويأتي ارتفاع الين بعد أن التقى محافظ بنك اليابان Ueda برئيس الوزراء الياباني Kishida في وقت سابق من اليوم، مع توقع المستثمرين بحدوث تحول في السياسة النقدية اليابانية في المستقبل القريب.

إعداد :  Fawad Razaqzada،

  • التحليل الفني للين الياباني: هل سيستطيع بنك اليابان التخلي عن أسعار الفائدة السالبة في أبريل القادم؟
  • يتجه الدولار للانخفاض ولكن بخسائر طفيفة مقابل العملات الأخرى
  • التحليل الفني لزوج USD/JPY: يمثل المستوى من 144.45 إلى 145.00 منطقة دعم مهمة

شهد هذا الصباح بعض التحركات الكبيرة لجميع أزواج الين. وانخفض زوج USD/JPY وزوج EUR/JPY بما يزيد عن 270 نقطة، بينما انخفض زوج GBP/JPY بمقدار 300 نقطة في مرحلة واحدة. وبينما تمكنت جميع أزواج الين من الارتداد من أدنى مستوياتها بحلول منتصف صباح جلسة لندن، إلا أنها ظلت تحت ضغط شديد. ويأتي ارتفاع الين بعد أن التقى محافظ بنك اليابان Ueda برئيس الوزراء الياباني Kishida في وقت سابق من اليوم، مع توقع المستثمرين بحدوث تحول في السياسة النقدية اليابانية في المستقبل القريب.

التحليل الفني للين الياباني: هل سيستطيع بنك اليابان التخلي عن أسعار الفائدة السالبة في أبريل القادم؟

في الأشهر الأخيرة، أصبح من الواضح تمامًا أن بنك اليابان قد أجل أي مؤشرات ملموسة لتغير السياسة النقدية حتى مارس أو أبريل من العام المقبل. وكان يشير باستمرار إلى مفاوضات أجور الربيع للعام المقبل، وهو ما يتماشى مع ما ذكره Ueda اليوم، على الرغم من انفتاحه المتزايد لمناقشة الابتعاد عن السياسة التيسيرية الحالية.

يبدو على الأرجح أن صفقات بيع الين قد فقدت الأمل في عودة الاتجاه الصعودي الذي سيطر على غالبية هذا العام. ويركز تداول الين حاليًا على ما إذا كان بنك اليابان سيتخذ إجراءات فعلية بعد مفاوضات الأجور وسط تزايد قناعة المتداولين بأنهم قد يفعلون ذلك بالفعل.

صرح Ueda إن بنك اليابان “لم يتخذ قرارًا بعد بشأن سعر الفائدة الذي سيستهدفه بعد إنهاء سياسة سعر الفائدة السالبة”.

كما لاحظ زميلي David Scutt في وقت سابق، فإن اختيار الصياغة – “بعد”، وليس “إذا” – يشير إلى أن بنك اليابان سيواصل التزامه بتطبيع السياسة النقدية، ربما في بداية السنة المالية في أبريل المقبل. وجاء تحرك المستثمرين قبل الجدول الزمني المتوقع ومدى تخفيضات أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية الأخرى في مصلحة الين الياباني في الأسابيع الأخيرة، حيث ارتفعت العملة اليابانية جنبًا إلى جنب مع أسعار السندات.

إذا زادت تصريحات بنك اليابان عن تطبيع السياسة النقدية في الأيام والأسابيع المقبلة، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع الين الياباني بشكل كبير مقابل عملات البلدان التي يتحول فيها البنك المركزي إلى سياسة تيسيرية – بمعنى آخر، جميع أزواج الين الياباني الرئيسية – حيث يضيق الفارق بين عائدات السندات في اليابان والسندات في بقية العالم بشكل أكبر.

يتجه الدولار للانخفاض ولكن بخسائر طفيفة مقابل العملات الأخرى

بعد أن شهد مؤشر الدولار (DXY) بداية إيجابية هذا الأسبوع، بدأ في التراجع مرة أخرى الآن، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى الارتفاع الكبير للين. ومع ذلك، وبعيدًا عن تأثير زوج USD/JPY، شهد مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) خسائر متواضعة نسبيًا مقابل العملات الأخرى هذا الصباح.

بشكل أساسي، يحافظ الدولار الأمريكي على نمط الثبات، وقد يكون مساره العام متوقفًا على تقرير الوظائف الأمريكي المقرر يوم الجمعة، بالإضافة إلى بيانات مؤشر أسعار المستهلك واجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة المقرر في الأسبوع التالي. وتشير الإشارات الواردة من أسواق العملات الأجنبية والسندات هذا الأسبوع إلى أن المستثمرين يأخذون في اعتبارهم احتمال وجود رقم ضعيف لبيانات تقرير وظائف القطاع غير الزراعي، مما يشير إلى احتمال ارتفاع الدولار إذا لم تُظهر البيانات ضعفًا مفرطًا. ومع ذلك، ونظرًا للتحسن الكبير في الرغبة في المخاطرة في الأشهر الأخيرة، فإن أي ارتفاع ملحوظ في الدولار قد تتم مواجهته لصالح الين الياباني والعملات الأخرى الأكثر حساسية للمخاطرة.

بالنسبة للبيانات الوشيكة اليوم، لا أتوقع أن تلعب بيانات إعانة البطالة دورًا جوهريًا. وبالتالي، قد يجد زوج USD/JPY مقاومة في حالة حدوث أي انتعاش على المدى القصير قبل الأحداث الكلية الأكثر أهمية، بدءًا من صدور تقرير وظائف القطاع غير الزراعي الأمريكي يوم الجمعة.

ظهر الدولار الأمريكي غير متأثر نسبيًا بعد صدور البيانات الأمريكية المتضاربة يوم الثلاثاء. وأدى الانخفاض غير المتوقع في بيانات فرص العمل في استبيان فرص العمل ومعدلات تغير العمالة (JOLTS) لشهر أكتوبر إلى زيادة التكهنات بشأن التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي في المستقبل، ولكن البيانات الأخيرة لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات لشهر نوفمبر، التي جاءت أقوى من المتوقع، قدمت تأثيرًا موازنًا. ولم يؤدي الكشف عن البيانات الضعيفة لتقرير التوظيف في القطاع الخاص الصادر من ADP يوم الأربعاء إلى موجة قوية فورية من بيع للدولار حتى يوم الخميس الذي شهد انخفاضًا متأثرًا بالين.

سيتحول التركيز إلى سوق العمل الأمريكي خلال الجزء المتبقي من هذا الأسبوع

يرجع السبب وراء انتعاش الدولار في وقت سابق من هذا الأسبوع جزئيًا إلى التصريحات التي أدلى بها رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي Jerome Powell يوم الجمعة، حيث تراجع عن توقعات خفض أسعار الفائدة. ومع ذلك، فقد أقر بأن أسعار الفائدة كانت بالفعل مقيدة للنشاط بما فيه الكفاية، بما يتماشى مع توقعات السوق بأن أسعار الفائدة قد وصلت إلى ذروتها. ومع عدم توقع المزيد من التحديثات من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي حتى اختتام الاجتماع القادم للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 13 ديسمبر، سيعتمد مسار الدولار في هذه الأثناء إلى حد كبير على إصدارات البيانات الواردة.

تتمثل النقطة المحورية الأولى في بيانات تقرير إعانة البطالة الأسبوعي المقرر اليوم، والمتوقع أن ترتفع إلى حوالي 220 ألفًا من الـ 218 ألفًا المسجلة في الأسبوع السابق. ومع ذلك، سيتحول الاهتمام بسرعة إلى بيانات تقرير وظائف القطاع غير الزراعي يوم الجمعة. وقد شهدنا خلال الأشهر الخمسة الماضية ثلاث حالات إخفاق في نمو الوظائف الرئيسي، وهو تحول ملحوظ عن الـ 14 حالة السابقة التي اتسمت بإيقاع ثابتة. ويشير الضعف الأخير في نمو الوظائف إلى تباطؤ سوق العمل، رغم أنه لا يثير القلق. وينعكس هذا الاتجاه أيضًا في مؤشرات سوق العمل الأخرى، مثل معدل إعانة البطالة الذي جاء أعلى من التوقعات ومعدل البطالة المرتفع قليلاً.

إذا كشفت البيانات المنتظرة لتقرير وظائف القطاع غير الزراعي عن رقم ضعيف نسبيًا، فسيكون هناك احتمال أن تؤدي التوقعات بخفض سعر الفائدة في وقت أقرب من المتوقع إلى ممارسة ضغط هبوطي على الدولار مرة أخرى. وتبلغ التوقعات المتفق عليها هذه المرة 185 ألفًا، مقارنة بـ 150 ألفًا للشهر السابق. ومن الضروري مراقبة أي مراجعات لاحقة للبيانات.

المصدر: TradingView.com

الانخفاض الكبير لزوج USDJPY عن الفترة السابقة يعني أن الأسعار حاليًا في منطقة ذروة البيع من الناحية الفنية وأننا على موعد مع ارتداد قصير المدى. ومن المثير للاهتمام أن الزوج يختبر الآن دعمًا رئيسيًا حول مستوى 145.00 أو أقل بقليل (في النطاق بين منطقة 144.45 إلى 145.00) حيث وجد سابقًا دعمًا ومقاومة قويين. ومع تحول الاتجاه قصير المدى إلى اتجاه هبوطي، يمكننا أن نرى عودة البائعين عند أي تراجع إلى مستويات المقاومة. يقع مستويا المقاومة الرئيسيان التاليان عند 146.20 ثم عند 147.30، وهي ما كانت مستويات دعم سابقًا. ويعد المتوسط لمدة 200 يوم هو مستوى الدعم المحتمل التالي الذي يجب مراقبته عند مستوى 142.30 في حال انهيار الدعم إلى ما دون منطقة 144.45 إلى 145.00 بشكل قاطع.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.