English

التوقعات الأسبوعية لزوج AUD/USD: الزوج يترقب الاختراق بنفاد صبر

تتزايد احتمالات انخفاض الدولار الأمريكي وهو ما سيؤدي إلى اختراق محتمل لزوج AUD/USD، على الرغم من وجود بعض المستويات الصعبة التي يجب عليه تخطيها أولاً.

إعداد:  Matt Simpson،

أبرز المواضيع والأحداث الرئيسية للدولار الأسترالي هذا الأسبوع:

  • كلمة Jerome Powell
  • تقرير التضخم الأمريكي
  • تقرير الأجور في أستراليا
  • تقرير التوظيف في أستراليا

 

ستحتل بيانات تقرير التضخم الأمريكي يوم الخميس مركز الصدارة مرة أخرى الأسبوع المقبل، على الرغم من أنه من المهم أيضًا الاستماع إلى تعليقات Jerome Powell عندما سيتحدث لاحقًا يوم الأربعاء. حيث سيتحدث Powell جنبًا إلى جنب مع Knot المتحدث باسم البنك المركزي الأوروبي والذي يتسم بالسياسة النقدية المتشددة خلال مناقشة “منظمة”، ومع بحث المتداولين بحماس عن أدلة تشير إلى خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة، فإننا نتوقع أن تتفاعل الأسواق وفقًا لذلك إذا تم التلميح إلى أي إشارة من هذا القبيل. ونحن نعلم أن أرقام تقرير تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة كان أعلى من المتوقع، ومؤشر أسعار المستهلك الأساسي لا يزال مرتفعًا عند 3.8% على أساس سنوي وأن مؤشر أسعار المستهلك يشير الآن إلى ارتفاع. ولذا، ما لم نرى بعض الأرقام الضعيفة من تقرير التضخم الأمريكي، فقد نتوقع رياحًا معاكسة لزوج AUD/USD الأسبوع المقبل. وفي النهاية، يتعين أن تكون هناك بيانات اقتصادية أمريكية أضعف لتبرير تخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة والتي يتوق إليها المتداولون، وقد يؤثر ذلك على عوائد السندات والدولار الأمريكي للمساعدة في دعم زوج AUD/USD.

أما بالنسبة للبيانات المحلية، فسيتم إصدار تقريري الأجور ربع السنوي والتوظيف الشهري في أستراليا، ولكني أشك في أنهما سيؤثران بشكل كبير على أي قرارات قادمة من بنك الاحتياطي الأسترالي. في حين أعاد بنك الاحتياطي الأسترالي تقديم نبرة متشددة للسياسة النقدية في بيانه، ذكرت المحافظ Bullock خلال مؤتمرها الصحفي أنها ترى أن أسعار الفائدة في المستوى المناسب. وهذا يعني بشكل أساسي أنه من المرجح أن تبقى النسبة الحالية عند 4.35% حتى العام المقبل. ومن المحتمل أن يتطلب الحصول على أي فرصة لخفض الفائدة هذا العام تخفيضين أو أكثر من بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى جانب انخفاض في التضخم المحلي، وللأسف لا يبدو أن أيًا من هذين السيناريوهين محتمل في الوقت الحاضر. وبطبيعة الحال، إذا ارتفعت الأجور ووصلت معدلات التوظيف إلى أرقام جيدة، فقد يثير ذلك بعض التكهنات بشأن رفع آخر لدعم أزواج الدولار الأسترالي، حتى لو كان الارتفاع غير مرجح أيضًا.

العقود الآجلة لزوج AUD/USD – مراكز التداول في السوق من تقرير التزام المتداولين:

واصل متداولو العقود الآجلة تقليص تعرض مراكز البيع للعقود الآجلة لزوج AUD/USD الأسبوع الماضي، مما أدى إلى وصول تعرض صافي مراكز البيع بين مديري الأصول وكبار المضاربين إلى أدنى مستويات هبوطية لها منذ يناير وفبراير على التوالي. كما أن تعرض مراكز الشراء بين كلتا المجموعتين من المتداولين يتجه أيضًا نحو الارتفاع، لذا ربما تكون هذه المراحل الأولية لارتفاع زوج AUD/USD. ويتمثل السيناريو المثالي لثيران زوج AUD/USD هنا في رؤية البيانات الأمريكية تستمر في التراجع لتبرير خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة، ولكن دون أن تتراجع بسرعة كبيرة بما يثير المخاوف من حدوث ركود عالمي. وفي ظل سيناريو “الهبوط الناعم” هذا، يمكن أن تزدهر أسواق الأسهم وبالتالي المعنويات بشكل عام وتأخذ معها زوج AUD/USD.

ومع ذلك، تُظهر شمعة الدوجي الأسبوعية ترددًا واضحًا في الارتفاع في الوقت الحالي، لذا ربما نكون مقبلين على أسبوع آخر محدود النطاق دون مستويات المقاومة ما لم تعود قوة الدولار الأمريكي لمساعدة زوج AUD/USD على الارتداد قليلاً.

التحليل الفني لزوج AUD/USD

يبدو أن الارتفاع من مستوى 64 سنتًا عنيفًا، ومع إغلاق المتداولين لمراكز البيع مقابل مراكز الشراء، فإن الاختراق الصعودي في نهاية المطاف فوق افتتاح الربع الثالث (0.6660) هو التوجه الأساسي.

ومع ذلك، قد نحتاج إلى التحلي بالصبر تجاه أي اختراق من هذا القبيل ما لم نرى جولة واضحة أخرى من انخفاض الدولار الأمريكي.  علاوة على ذلك، فإن فروق عوائد السندات لأجل عامين بين أستراليا والولايات المتحدة لا تدعم التأرجح الصعودي الأخير لزوج AUD/USD الذي شهدناه يوم الخميس، على الرغم من أن الأسعار الفورية تستقر فوق المتوسط المتحرك الأسي 10/20 يومًا.

لذلك، ستكون ظروف التداول متقلبة داخل الثلث العلوي من النطاق 0.6400 – 0.6650 قبل الارتفاع المتوقع. وعادةً ما تكون هذه الظروف مواتية للمتداولين الذين يحتفظون بالصفقات لفترات قصيرة (بين بضع ساعات إلى 2-3 أيام).

وقد تشكل قاع متأرجح عند مستوى 0.6658 وعادت الأسعار لاسترداد نحو نصف نطاق اليوم الصعودي الذي شهدناه يوم الخميس. وقد يرغب الثيران في البحث عن انخفاضات نحو قيعان يوم الخميس من أجل إجراء صفقة شراء قوية نحو مستوى 0.6650. ومع ذلك، أفضل توخي الحذر وجني أرباح سريعة كلما اقترب زوج AUD/USD من افتتاح الربع الثالث، حيث لم نرى إغلاقًا يوميًا فوق هذا المستوى هذا العام.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.