English

التوقعات الأسبوعية لزوج AUD/USD: بيان بنك الاحتياطي الأسترالي وتقرير الوظائف الأسترالي من بين أبرز البيانات

قد يكون الأسبوع المقبل مثيرًا للاهتمام لأزوج AUD/USD، وAUD/JPY، وGBP/AUD، وAUD/CHF حيث يزخر باجتماعات بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك اليابان واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وبنك إنجلترا والبنك المركزي السويسري.

إعداد:  Matt Simpson،

اجتماعات البنوك المركزية ستكون المحرك الرئيسي للأسواق هذا الأسبوع:

تضم القائمة بيانات بنك اليابان، وبنك الاحتياطي الأسترالي، وبنك الاحتياطي الفيدرالي، وبنك إنجلترا، والبنك المركزي السويسري. وهذا يعني أن التقلبات من المرجح أن تكون منخفضة يوم الاثنين (ما لم يظهر محفز جديد) كما هو الحال عشية قرارات بنك اليابان وبنك الاحتياطي الأسترالي بشأن أسعار الفائدة. ويمكن قول الشيء نفسه عن يوم الأربعاء، قبيل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة: الأسواق تفضل رفع أسعار الفائدة

هناك الكثير من الترقب حول ما إذا كان بنك اليابان سيتخلى أخيرًا عن سياسة أسعار الفائدة السلبية يوم الثلاثاء. للأسف، لا نعرف الوقت الذي سيعلن فيه عن قراره. لكنه يمكن أن يثير بالتأكيد بعض التقلبات إذا ما فاجأ الأسواق برفع أسعار الفائدة بشكل أكثر قوة أو عدم رفعها على الإطلاق (تشير توقعات الأسواق حاليًا إلى احتمال بنسبة 60% تقريبًا لرفع أسعار الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس إلى 0%). وهذا يعني أن على المتداولين مراقبة حركة زوج AUD/JPY بشكل خاص لأنه سيشهد بيانات بنك اليابان وبنك الاحتياطي الأسترالي.

من المتوقع أن يُبقي بنك الاحتياطي الأسترالي سياسته دون تغيير، لكن هل سيحافظ على تحيزه المتشدد؟

فاجأ بنك الاحتياطي الأسترالي بعضنا باحتفاظه بتحيزه المتشدد قليلاً في بيانه لشهر فبراير. أرقام التضخم منخفضة، والإنفاق الاستهلاكي والنمو يتراجعان. فما السبب؟ لا يزال بنك الاحتياطي الأسترالي يرى أن معدل التضخم مرتفع للغاية، ولا يزال مترددًا في الإعلان عن انتصاره على التضخم، خاصة عندما يحتفظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بسعر فائدة أعلى ولا يزال من غير الواضح متى قد يرفع سعر الفائدة.

وإلى أن يزيل من الفقرة الأخيرة للبيان العبارة التي تقول “لا يمكن استبعاد زيادة أخرى في سعر الفائدة”، يبدو أن بنك الاحتياطي الأسترالي مستعد للثبات عند 4.35%.

وفي النهاية، من غير المرجح أن يتخذ بنك الاحتياطي الأسترالي نهجًا تيسيريًا في القريب العاجل. حيث كان آخر البنوك المركزية الكبرى التي انضمت إلى موجة رفع أسعار الفائدة ولديه أدنى سعر فائدة نقدية بين البنوك المركزية الكبرى. فإذا قاد المجموعة وقرر خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر، فقد يؤدي ذلك إلى ضعف الدولار الأسترالي عن غير قصد والتسبب في تضخم الواردات الذي يحاولون السيطرة عليه.

جميع الأنظار تتجه نحو اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (خاصة المخطط النقطي والمؤتمر الصحفي)

من المرجح بشكل كبير أن يُبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير. ومع ذلك، لا تزال الأسواق تفضل تخفيض أسعار الفائدة في شهر يونيو على الرغم من أن أرقام تقارير مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين جاءت قوية هذا الأسبوع. لذا فإن اجتماع الأسبوع المقبل يدور حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيلتزم بالتخفيضات الثلاثة بمقدار 25 نقطة أساس المشار إليها في متوسط توقعات سعر الفائدة الفيدرالي (والتي من المرجح أن تدفع نحو صعود زوج AUD/USD نتيجة ضعف الدولار الأمريكي والرغبة في المخاطرة)، أم أنه سيخفض متوسط التوقعات إلى تخفيضين أو حتى تخفيض واحد، مما سيؤدي إلى ارتفاع الدولار الأمريكي للضغط على المخاطر وبالطبع التأثير على حركة AUD/USD.

وقد يواجه Jerome Powell بعض الأسئلة الصعبة في المؤتمر الصحفي إذا تم خفض متوسط التقدير إلى تخفيضين، نظرًا لأنه أخبر لجنة مجلس النواب أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يكون قريبًا من مناقشة تخفيضات الفائدة قبل بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين التي جاءت أرقامهما مرتفعة.

تقرير الوظائف الأسترالي

يفقد تقرير القوى العاملة لهذا الشهر بعضًا من فاعليته، حيث يأتي بعد يومين من اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي. ومع ذلك، تتسع الفجوات تدريجيًا في أرقام التوظيف، لذا يتزايد التأييد لتسهيل السياسة تدريجيًا. وقد ارتفعت معدلات البطالة إلى أعلى مستوى لها منذ عامين عند 4.1% في يناير، لذا فإن أي تقدم هنا يعكس ببساطة الدعوات لخفض أسعار الفائدة مبكرًا. كما يجب مراقبة أرقام نمو الوظائف، حيث تمت إضافة 500 وظيفة فقط في يناير وفقًا لمكتب الإحصاء الأسترالي، مما لم يساعد كثيرًا في تعويض الرقم -62.7 ألف وظيفة في ديسمبر (والذي كان في الواقع -106 ألف وظيفة بدوام كامل، مدعومًا بارتفاع الوظائف بدوام جزئي).

وفي حال كنت تتساءل عن أداء زوج AUD/USD في الأيام المحيطة بتقرير الوظائف، فقد قمنا بتحليل الأرقام. وباستخدام البيانات منذ عام 2007، حقق زوج AUD/USD متوسط عوائد إيجابية في يوم التوظيف وعوائد سلبية في اليوم التالي. وقد سجلت الأيام الثلاثة السابقة متوسط عوائد سالبة.

التحليل الفني لزوج AUD/USD:

انخفض الدولار الأسترالي لليوم الثاني على التوالي، على الرغم من أن نطاقه اليومي يوم الجمعة كان يمثل نصف نطاق يوم الخميس، مما يظهر أن الزخم الهبوطي يضعف. كما أن مؤشر القوة النسبية قريب من التشبع البيعي (ولكن ليس تمامًا)، ومستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8% قريب من الدعم المحتمل. ونظرًا لأن النطاق “الصعودي” يوم الجمعة لمؤشر الدولار الأمريكي كان هو الأصغر منذ عدة سنوات، فإنه يشير أيضًا إلى أن احتمال الهبوط لزوج AUD/USD قد يكون محدودًا في بداية الأسبوع. خاصة مع إغلاقه عند المتوسط لمدة 200 يوم في يوم الجمعة.

وربما يمكنه الارتداد من المستويات الحالية، على الرغم من أنني أشك في أنه سيخترق مستوى 66 ما لم يفاجأنا بنك الاحتياطي الأسترالي بموقف متشدد أو ظهور محفز جديد. في هذه الحالة، سيعتمد الأمر على مدى تشدد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بشأن ما إذا كان زوج AUD/USD يمكنه الحفاظ على أي ارتفاع في بداية الأسبوع، أو ببساطة يكسر إلى ما دون مستوى المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم إذا استمر ارتفاع الدولار الأمريكي بعد الاجتماع.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.