English

الدولار الأسترالي يحافظ على مكاسبه والليرة التركية تعاود التراجع لتتداول قرب أدنى مستوى قياسي

أستمر الدولار الأسترالي في التداول في نطاق ضيق حول 0.6740 دولار أمريكي عند الساعة 20:27 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول مع إحتساب المستثمرون الانخفاض الأخير في ثقة المستهلك مقابل ارتفاع معنويات الأعمال. هذه البيانات المتضاربة تجعل من الصعب التنبؤ بالخطوة التالية لبنك الاحتياطي الأسترالي (RBA). وبينما قلصت الأسواق توقعاتها برفع سعر الفائدة من بنك الاحتياطي الأسترالي في أغسطس، إلا أن الاحتمال يظل مطروحًا إذا ثبتت صحة بيانات التضخم القوية لشهر مايو.

ارتفعت موافقات المنازل الخاصة المعدلة موسميًا في أستراليا بنسبة 2.1% على أساس شهري في مايو 2024، مما يؤكد التقديرات الأولية وبعد انخفاض بنسبة 0.3% في الفترة السابقة. وارتفعت الموافقات على منازل القطاع الخاص في غرب أستراليا (8.4%) ونيو ساوث ويلز (5.9%) وكوينزلاند (3.7%). وفي الوقت نفسه، انخفضت معدلات فيكتوريا (-3.4%) وجنوب أستراليا (-1.9%) خلال الشهر.

وقفز التقدير المعدل موسميًا لإجمالي المساكن المعتمدة في أستراليا بنسبة 5.5% على أساس شهري إلى 14175 وحدة في مايو 2024، مما يؤكد التقديرات الأولية ويتسارع من ارتفاع بنسبة 1.9% في الفترة السابقة. ويمثل هذا أكبر ارتفاع منذ أكتوبر 2023، مدفوعًا بزيادة قوية في مساكن القطاع الخاص باستثناء المنازل (16.3%)، وبدرجة أقل منازل القطاع الخاص (2.1%). ارتفعت المساكن المعتمدة إلى جميع الولايات والأقاليم تقريبًا، ولا سيما نيو ساوث ويلز (2.9%)، وفيكتوريا (8.9%)، وكوينزلاند (6.3%)، وجنوب أستراليا (4.1%)، وأستراليا الغربية (19.6%)، وتسمانيا (3.8%).).

الدولار النيوزيلندي

تراجع الدولار النيوزيلندي ب 0.79%، حيث انخفض إلى حوالي 0.6079 دولار أمريكي عند الساعة 20:31 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. وينبع هذا الانخفاض من قرار بنك الاحتياطي النيوزيلندي بإبقاء أسعار الفائدة ثابتة عند 5.5% للاجتماع الثامن على التوالي. على الرغم من الاعتراف بالتقدم المحرز في السيطرة على التضخم، أشار بنك الاحتياطي النيوزيلندي إلى نيته الحفاظ على سياسة نقدية تقييدية حتى يقع التضخم ضمن النطاق المستهدف الذي يتراوح بين 1٪ إلى 3٪. هذا النهج الحذر، إلى جانب قوة الدولار الأمريكي بعد شهادة باول، وضع ضغوطًا هبوطية على الدولار النيوزيلندي.

وينتظر المستثمرون الآن بيانات التضخم في نيوزيلندا في الربع الثاني للحصول على مزيد من الأدلة حول مسار السياسة المستقبلية لبنك الاحتياطي النيوزيلندي.

وفي سوق الأسهم، تقدم مؤشر S&P/NZX 50 بنسبة 0.8% إلى 11943 يوم الأربعاء، ليغلق عند أعلى مستوى له منذ أكثر من شهر، بعد أن أبقى بنك الاحتياطي النيوزيلندي سعر الفائدة ثابتًا عند 5.5% للاجتماع الثامن على التوالي لكنه فتح الباب أمام احتمال حدوث ذلك. التخفيف يجب أن يتباطأ التضخم كما هو متوقع. ويتوقع البنك المركزي الآن أن يعود التضخم إلى النطاق المستهدف من 1 إلى 3% في النصف الثاني من هذا العام.

الدولار الكندي

تراجع الدولار الكندي مجدداً متجاوزًا 1.36 لكل دولار أمريكي. جاء هذا الانخفاض بعد أن ارتفع معدل البطالة في كندا إلى مستوى مثير للقلق عند 6.4% في يونيو، متجاوزًا التوقعات ومسجلًا أعلى مستوى منذ يناير 2022. بالإضافة إلى ذلك، أدى تقرير الوظائف الأضعف من المتوقع إلى إثارة المخاوف بشأن تباطؤ سوق العمل الكندي. تعزز هذه البيانات حالة التخفيضات المحتملة لأسعار الفائدة من قبل بنك كندا لتحفيز الاقتصاد، مما يحد من الدعم على المدى القريب للدولار الكندي. مع ذلك، ساعد تقرير الوظائف الأمريكي الضعيف مع المراجعات الهبوطية للربع الثاني على تخفيف انخفاض الدولار الكندي.

ارتفع مؤشر آيفي لمديري المشتريات في كندا إلى 62.5 في يونيو 2024 من 52 في الشهر السابق، متجاوزًا بشكل كبير توقعات السوق البالغة 53. ويمثل هذا الشهر الحادي عشر على التوالي من النمو الاقتصادي، وهو ثاني أعلى مستوى في التسلسل الحالي، مدفوعًا بالارتداد في الاقتصاد. مؤشر المخزون (52.7 مقابل 49.1 في مايو) ومؤشر تسليم الموردين (48.6 مقابل 47.9). ومع ذلك، انخفض مؤشر التوظيف (52.9 مقابل 56.4)، واعتدل نمو الأسعار من أعلى مستوى له خلال خمسة أشهر (62.3 مقابل 63.5). كما انخفض مؤشر مديري المشتريات غير المعدل إلى 62.4 في يونيو من 59.1 في الشهر السابق.

الليرة التركية

عاودت الليرة التركية التراجع بعد حالة الارتفاع مستمر منذ 26 يونيو مع تراجع التضخم، حيث يتم تداولها حاليًا بحوالي 32.83 دولارًا أمريكيًا عند الساعة 20:49 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. ويعكس هذا الاتجاه الإيجابي عودة حذرة للمستثمرين الدوليين إلى السوق التركية، بتشجيع من اعتماد سياسات اقتصادية أكثر تقليدية.

تراجع التضخم، وهو مصدر قلق كبير لتركيا، بشكل مفاجئ للمرة الأولى منذ ثمانية أشهر، ليصل إلى مستوى أقل من المتوقع بنسبة 71.6٪ في يونيو. وقد أدى التزام البنك المركزي بالسيطرة على التضخم من خلال الحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي عند 50% وتبني الحكومة للتشديد المالي إلى تعزيز ثقة المستثمرين.

وانخفض الإنتاج الصناعي التركي بنسبة 0.1% على أساس سنوي في مايو 2024، متراجعًا من انخفاض بنسبة 0.7% في الشهر السابق. وكانت هذه هي الفترة الثانية على التوالي من انخفاض النشاط الصناعي وإن كان بدرجة أبطأ، حيث انخفض الإنتاج بوتيرة أضعف بالنسبة للتصنيع (-0.4% مقابل -1.6% في أبريل). وفي الوقت نفسه، تباطأ نمو إنتاج التعدين واستغلال المحاجر (2.2% مقابل 11.2%)، وإمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء (0.9% مقابل 1.6%). وعلى أساس شهري معدل موسميا، ارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 1.7%، متعافيا من انخفاض بنسبة 5% في أبريل.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.