English

الدولار الأمريكي يتعثر قبيل صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي، فهل سيتبع مؤشر ASX حركة مؤشرات وول ستريت نحو الارتفاع؟ افتتاح الجلسة الآسيوية

كان الدولار الأمريكي ضعيفًا على الرغم من ارتفاع أرقام مؤشر أسعار المنتجين، حيث ركز المتداولون بشكل أكبر على أرقام الشهر الماضي التي تم تعديلها للأقل. وهذا يعني الآن أن هناك فرصة بنسبة 51% لقيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في سبتمبر، وفقًا للعقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي.

إعداد:  Matt Simpson،

إذا كانت هناك حجة مفادها أن المتداولين ببساطة يرون ما يريدون، فسيكون ذلك واضحًا في رد فعل الدولار الأمريكي مقارنة بالعناوين الرئيسية. حيث صرَّح Jerome Powell أنه بينما يتوقع أن ينخفض مستوى التضخم، فمن المحتمل ألا يكون ذلك بالسرعة التي توقعها. وكانت أرقام تقرير مؤشر أسعار المنتجين في الولايات المتحدة أعلى من المتوقع عشية تقرير مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي، ومع ذلك، أولى المتداولون المزيد من الاهتمام لحقيقة أن الأرقام السابقة تم تعديلها إلى للأقل. وربما أكون مخطئًا في القيام بذلك، لكنني سأركز بشكل أكبر على البيانات الواردة بدلاً من التعديلات التنازلية للبيانات السابقة. ولكن مع انخفاض عوائد السندات وانخفاض الدولار الأمريكي، فمن أكون حتى أجادل.

  • أغلق الدولار الأمريكي دون مستوى 105، وانخفضت عوائد السندات الأمريكية على نطاق واسع على خلفية الرهانات على خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة هذا العام.
  • تشير العقود الآجلة لصناديق الاحتياطي الفيدرالي الآن إلى احتمال بنسبة 51% لخفض أسعار الفائدة في سبتمبر، أو احتمال بنسبة 45.2% لخفض في نوفمبر.
  • كان زوج GBP/USD أقوى الأزواج الرئيسية بفضل أرقام البيانات الاقتصادية القوية التي أثارت الشكوك حول خفض بنك إنجلترا لأسعار الفائدة في يونيو
  • تشكل يوم صعودي ابتلاعي على زوج NZD/USD، وأغلق زوج AUD/USD عند أعلى قمة خلال 6 أيام
  • تمكن الذهب من تعويض معظم خسائر يوم الاثنين مما يكشف عن الطلب عند مستوى 2333$
  • ارتفعت مؤشرات وول ستريت لتشهد مؤشر S&P 500 يتداول عند -0.34% فقط من أعلى قمة له على الإطلاق، في حين يتداول مؤشر Nasdaq 100 عند -0.77% دون قمته القياسية

التحليل الفني لمؤشر الدولار الأمريكي (DXY):

لم نشهد الارتداد المتوقع للدولار الأمريكي، والذي أغلق بدلاً من ذلك دون مستوى 105 مع يوم خارجي ويحاول الآن الثبات فوق المتوسط المتحرك الأسي لمدة 50 يومًا. لكنني لا أزال غير مقتنع بأن الأسعار ستنخفض ببساطة إلى هدفي عند 104.50 ما لم تأتي بيانات مؤشر أسعار المستهلك ضعيفة جدًا في وقت لاحق اليوم. ويقترب مؤشر القوة النسبية (2) من منطقة ذروة البيع، ومن المرجح أن يوفر المتوسط المتحرك الأسي لمدة 50 يومًا مستوى دعم، على الأقل في البداية.

يبدو أن قرار بنك إنجلترا بخفض أسعار الفائدة في يونيو أقل احتمالاً الآن

ألقت بيانات المملكة المتحدة عقبة حتمية في احتمالية قيام بنك إنجلترا بخفض أسعار الفائدة في شهر يونيو، مع بقاء الأرباح مرتفعة نسبيًا عند 6% (أو 5.7% على أساس سنوي بما في ذلك المكافآت، أعلى من 5.3% المتوقعة ودون تغيير عن السابق). كما انخفض عدد مطالبات إعانات البطالة إلى 8.9 آلاف (13.9 ألفًا متوقعًا) وتم تعديله مسبقًا إلى -2.4 ألفًا من 10.9 آلاف. وتم فقدان -177 ألف وظيفة، لكن هذا لم يكن سيئًا مثل التقديرات المتفق عليها عند -215 ألفًا. ومع ذلك، قال Pill كبير الاقتصاديين في بنك إنجلترا، إنه “ليس من غير المعقول” النظر في تخفيضات أسعار الفائدة خلال الصيف، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا يشير إلى يونيو أم أغسطس. ورهاني هو أن يتم التخفيض في أغسطس، ويبدو أن انتعاش الجنيه الإسترليني يدعم هذا الأمر.

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تتصاعد مرة أخرى

أشعل البيت الأبيض الأمور بعد أن كشف النقاب عن فرض تعريفات جمركية أكثر صرامة على الصين، تشمل بطاريات السيارات الكهربائية والمنتجات الطبية ورقائق الكمبيوتر. وقد تضاعفت الرسوم المفروضة على المركبات الكهربائية أربع مرات من 25% إلى 100%، كما تضاعفت الرسوم المفروضة على أشباه الموصلات إلى 50%. ويظهر بوضوح أن هذا تكتيك للظهور بحزم تجاه الصين بغرض حماية الوظائف الأمريكية في فترة التحضير للانتخابات. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه السياسات التضخمية يمكن أن تصبح هدفًا خاصًا وتشعل حربًا تجارية جديدة. وكما كان متوقعًا، سارعت الصين إلى التعهد بالرد واتخاذ تدابير للدفاع عن مصالحها.

 

 

 

 

 

 

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.