English

الدولار يستهل العام الجديد بارتفاع وسط ترقب للسياسات المستقبلية للفيدرالي الأمريكي والبتكوين يخترق مستوى ال 45 ألف دولار

ارتفع مؤشر الدولار فوق مستوى 101.5 خلال تعاملات يوم الثلاثاء، مرتفعا للجلسة الثالثة على التوالي مع تحول اهتمام الأسواق إلى البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع، والتي قد توفر أدلة حول التحركات المستقبلية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في ضوء ضغوط الأسعار المعتدلة وضعف دوافع النمو.

وفي نفس السياق، لا تزال الأسواق تتوقع احتمالا بنسبة 90٪ تقريبا أن يبدأ البنك المركزي في خفض أسعار الفائدة في شهر مارس المقبل، حيث يبقى السؤال المهيمن هو إلى أي مدى سيتعين على بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يخفف أسعار الفائدة.

علاوة على ذلك، تبنى بنك الاحتياطي الفيدرالي لهجة متشائمة بشكل غير متوقع وتوقع تخفيضات أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس لعام 2024, خلال اجتماع السياسة الذي عقده في ديسمبر.

ويتناقض ذلك مع البنوك المركزية الكبرى الأخرى، بما في ذلك البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا، التي أكدت مجددا أنها ستبقي أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول.

ومع ذلك، يتوقع المتداولون تخفيضات بمقدار 158 نقطة أساس من قبل البنك المركزي الأوروبي هذا العام، في حين من المتوقع أيضا أن يخفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة بمقدار 144 نقطة أساس في عام 2024.

حاليا، يتحول التركيز إلى عدد كبير من البيانات الاقتصادية المقرر صدورها هذا الأسبوع، بما في ذلك بيانات الوظائف الشاغرة ووظائف القطاع غير الزراعي. كما من المقرر صدور محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير في ديسمبر يوم الخميس، والذي سيوفر نظرة عميقة على تفكير محافظي البنوك المركزية بخصوص خفض أسعار الفائدة في هذا العام.

بالنسبة لباقي العملات، تراجع اليورو بحوالي 0.24% إلى مستوى 1.1020 دولار، مبتعدا عن أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 1.11395 دولار الذي لامسه الأسبوع الماضي. وارتفعت العملة الأوروبية 3% العام الماضي، وهي أول زيادة سنوية لها منذ 2020.

إضافة إلى ذلك، سجل الجنيه الاسترليني ارتفاعاً طفيفاً عند مستوى 1.2750 دولار خلال وقت سابق اليوم، قبل أن يتراجع إلى مستويات 1.2724، بعد تسجيل أقوى أداء له في العام الماضي منذ عام 2017 بمكاسب تبلغ 5٪، على الرغم من أن ضعف الاقتصاد وعدم اليقين بشأن الانتخابات يجعلان من الصعب تكرار هذا الأمر.

على الجانب الاخر، سجل الين الياباني تراجعاً ليتداول عند مستوى 141.77 للدولار عند الساعة 11:32 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM، متراجعا بشكل طفيف عن أعلى مستوياته في خمسة أشهر مع بقاء المستثمرين على الهامش وسط عطلات السوق المستمرة في اليابان. كما تقوم البلاد أيضا بتقييم الأضرار الناجمة عن زلزال قوي ضرب المنطقة الوسطى في البلاد.

وتكافح فرق الإنقاذ في اليابان، اليوم الثلاثاء، للوصول إلى المناطق المعزولة التي ضربها زلزال قوي في أول أيام العام الجديد، وسط أنباء عن مقتل أكثر من 20 شخصا في كارثة دمرت مباني وانقطعت الكهرباء عن آلاف المنازل.

وعلى صعيد آخر، ارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.35% إلى مستوى 0.68335 دولار أمريكي. فيما لم يطرأ أي تغير يذكر على الدولار النيوزيلندي عند 0.63155 دولار أمريكي.

وفي سياق اخر، بدأ عالم العملات المشفرة العام الجديد بضجة كبيرة، حيث لامست عملة البيتكوين أعلى مستوى لها خلال 21 شهرا عند 45,532 دولارا، في ظل تزايد التوقعات بأن لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية ستوافق قريبا على صناديق البيتكوين الفورية المتداولة في البورصة.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.