English

الذهب، والفضة، والنحاس: تتبع الأضرار الناجمة عن انهيار المعادن في أواخر مايو

لقد كان شهر مايو مليئًا بالتقلبات بالنسبة للسلع، حيث بدأت العديد من الأسماء الشهر بقوة، وأنهته بهبوط. حيث انهار البعض من الناحية الفنية بينما يهدد البعض الآخر بالقيام بذلك.

  • لقد كانت نهاية شهر مايو صعبة بالنسبة للمعادن الأساسية والثمينة
  • الذهب يتماسك بشكل جيد، لكن أداء الفضة مثير للقلق
  • تعرض النحاس لضربة قوية مثل الأسهم الصينية

لقد كان شهر مايو مليئًا بالتقلبات بالنسبة للسلع، حيث بدأت العديد من الأسماء الشهر بقوة، وأنهته بهبوط. حيث انهار البعض من الناحية الفنية بينما يهدد البعض الآخر بالقيام بذلك. قبيل صدور بيانات التضخم من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان يوم الجمعة، نلقي نظرة على الرسائل التي تحملها الرسوم البيانية للذهب والفضة والنحاس.

الذهب يحاول العثور على دعم

كانت نهاية شهر مايو صعبة بالنسبة للذهب، حيث انخفض خلال الأسبوعين الماضيين بعد ارتفاعه إلى قمم قياسية فوق مستوى 2450$ في 20 مايو. وكانت التحذيرات من مخاطر الهبوط واضحة، فقد كان هناك تباين بين مؤشر القوة النسبية والسعر، تلاه تشكيل نمط النجمة المسائية. وعندما تجسدت تلك المخاطر، انخفض الذهب بأكثر من 100$ للأونصة على مدار أربع جلسات.

ومع ذلك، كانت حركة السعر منذ ذلك الحين أكثر إيجابية بالنسبة للثيران، حيث اجتذب الذهب المشترين في مناسبتين منفصلتين أسفل مستوى 2328.50$، مما يشير إلى أن مستوى المقاومة السابق يعمل الآن كمستوى دعم. وعندما انخفض السعر لفترة وجيزة أسفل ذلك المستوى يوم الخميس، ارتفع مرة أخرى، مرتدًا من المتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يومًا.

ويشير القرب من هذه المستويات، إلى جانب كسر الاتجاه الهبوطي على مؤشر القوة النسبية، إلى أن مخاطر الهبوط على المدى القريب تنحسر. لذا يُفضل التداول ضمن نطاق معين مع اقترابنا من شهر يونيو، مع اعتبار الانخفاضات نحو مستوى 2328.50$ فرصة جيدة لفتح مراكز شراء مع وضع وقف الخسارة أدناه للحماية. وتشمل الأهداف الصعودية مستوى 2364$، وهو القمة التي تم تسجيلها في وقت سابق من هذا الأسبوع، يليه مستوى 2375$ كهدف تالي. وإذا وصل السعر إلى أي منهما، يمكن للمتداولين بعد ذلك أن يتطلعوا إلى الخروج أو الانتظار أو عكس مراكزهم، اعتمادًا على كيفية تحرك السعر.

الفضة تكسر مستوى دعم الاتجاه الصاعد

على النقيض من الذهب، تبدو الفضة عرضة للهبوط على المدى القريب، حيث شهدنا تشكيل نمط النجمة المسائية في وقت سابق من هذا الأسبوع عندما كسر السعر خط الاتجاه الصاعد القائم منذ أوائل مايو. ومع تراجع مؤشر القوة النسبية وتهديد مؤشر MACD بالعبور من الأعلى، تبدو حركة الفضة ثقيلة مقارنةً بالانطلاق الرائع التي سجلته. واعتادت الفضة على الانخفاض قبل الارتفاع مرة أخرى، مما يغري المزيد من الثيران للدخول عند مستويات أكثر جاذبية.

وبينما تمكنت الفضة من الارتداد من مستوى الدعم الثانوي عند 30.96$ يوم الخميس، يُفضل البيع عند الارتفاعات أو الاختراقات. ويشير الفشل المتكرر فوق مستوى 32$ إلى أن هذا مستوى دخول مناسب لفتح مراكز بيع، مما يسمح بوضع أوامر وقف الخسارة فوق القمم الأخيرة للحماية. ويشمل هدفي التداول المحتملين 30.96$ و30.08$.

وفي حال انخفاض السعر إلى مستوى 30.96$، يمكنك التفكير في البيع عند الكسر مع وضع أمر وقف الخسارة فوق المستوى مباشرةً للحماية. وسيكون هدف التداول الأولي هو 30.08$.

تعرض النحاس لضربة قوية ولكن يجب مراقبة مؤشر Hang Seng

كان النحاس في بورصة COMEX هو الضحية الرئيسية لتراجع المعادن في أواخر مايو، حيث استقر البائعون فوق مستوى 5$ أخيرًا بعد مواجهة موجة تلو الأخرى من تغطية مراكز البيع المشتبه بها. وبعد ارتداد طفيف في وقت سابق من هذا الأسبوع، استؤنفت عمليات البيع يوم الأربعاء، مما أدى في النهاية إلى تراجع النحاس عن الاتجاه الصاعد القائم منذ أوائل أبريل.

على الرغم من أن الزخم هبوطي، فإن الاتجاه الهابط في مؤشر القوة النسبية على وشك الاختراق، مما يشير إلى تراجع محتمل في ضغط البيع. كما تمكن السعر من الارتداد من الدعم الثانوي عند مستوى 4.617$ يوم الخميس، مما يشير إلى بعض الرغبة في الشراء عند الانخفاض.

ومع عدم وجود ارتفاع كبير في حجم التداول المصاحب للكسر الهبوطي، فإنه من المغري العودة مرة أخرى والشراء مع وضع وقف الخسارة أسفل مستوى 4.617$ للحماية، خاصة مع انتعاش العقود الآجلة للأسهم الصينية بقوة خلال الليل. وارتفع مؤشر Hang Seng في نفس اليوم الذي ارتفع فيه النحاس، لذا سأراقب أدائه عن كثب يوم الجمعة. وتشمل أهداف التداول المحتملة 4.746$ و4.85$.

إذا كنت مخطئًا واستمر السعر في الانخفاض، فمن المرجح أن يمثل مستوى 4.50$ اختبارًا جيدًا للدببة نظرًا لتقاطع الدعم الأفقي والاتجاه الصاعد الذي يعود تاريخه إلى فبراير، والمتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يومًا.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.