English

الذهب وزوج AUD/USD: العوائد الضعيفة للدولار الأمريكي والسندات توفر فرصة للاتجاه الصعودي

ساهم ضعف الدولار الأمريكي في دفع زوج AUD/USD والذهب نحو المستويات الفنية الرئيسية، بما يشير إلى أن أداء الأسعار على المدى القريب قد يحدد مسارهما على المدى الطويل مع اقتراب عام 2024.

إعداد:  David Scutt،

  • يشهد مؤشر الدولار الأمريكي أكبر انخفاض شهري له منذ نوفمبر 2022
  • استفاد الذهب من ذلك، حيث ارتفع مرة أخرى إلى أكثر من 2000 دولار
  • يواجه زوج AUD/USD العديد من مستويات المقاومة الرئيسية بعد ارتداده الأخير

ساهم ضعف الدولار الأمريكي في دفع زوج AUD/USD والذهب نحو المستويات الفنية الرئيسية، بما يشير إلى أن أداء الأسعار على المدى القريب قد يحدد مسارهما على المدى الطويل مع اقتراب عام 2024.

مؤشر الدولار الأمريكي في طريقه لأكبر انخفاض شهري يشهده خلال عام

كانت إحدى الملامح الرئيسية للأسواق خلال شهر نوفمبر هي الضعف المفاجئ لمؤشر الدولار الأمريكي الذي انخفض بأكثر من 3%، مما جعله في طريقه لتسجيل أكبر انخفاض له منذ نوفمبر من العام الماضي. مر مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) أيضًا بمتوسطه المتحرك لمدة 200 يوم، وهو تطور قد تكون له أهميته نظرًا للميل إلى قضاء فترات طويلة فوق هذا المستوى أو دونه عند اختراقه سابقًا.

المصدر: Refinitiv

الذهب يواجه البائعين ويرتفع ليتجاوز 2000 دولار

إلى جانب انخفاض عائدات السندات عبر المنحنى الأمريكي، ساهم ضعف الدولار في انتعاش العديد من فئات الأصول السائلة، وخاصةً تلك التي يتأثر تقييمها بشكل كبير بالعائدات النسبية وتقلبات أسعار صرف العملات، مثل الذهب.

 

مع توفير الخلفية الجيوسياسية لبيئة يمكن أن تتصاعد فيها التوترات بسرعة، فليس من المستغرب أن نرى أن تراجعات الذهب كانت ضئيلة خلال الشهر الماضي، حيث شهد السعر انجرافًا مستمرًا نحو المقاومة فوق مستوى 2000 دولار.

 

وعلى الرغم من أنه لم يحقق أي نجاح في اختراق هذا المستوى بشكل تام حتى الآن، وفي ظل استمرار مؤشر القوة النسبية (RSI) في الاتجاه الصعودي، وتحرك المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا نحو تجاوز ما يعادل 200 يوم، واستمرار السعر في جذب المشترين بدعم الاتجاه الصعودي، فإنك تشعر بأننا نقترب من لحظة حاسمة بالنسبة للذهب عندما يتعلق الأمر بإعادة النظر في القمم التي شهدها هذا المعدن النفيس في وقت سابق من هذا العام.

 

إن الاختراق والإغلاق التام فوق مستوى 2008 دولار أمريكي من شأنه أن يشجع المضاربون على الارتفاع أن هناك احتمال لحدوث المزيد من الارتفاع، مما يشير إلى دفعة محتملة نحو المقاومة عند مستوى 2048 دولارًا أمريكيًا. وفي حال صمدت المقاومة عند 2008 دولارات، فمن المرجح أن يكون التراجع نحو 1985 دولارًا هو الجزء الأول من رحلة تراجعه. وأيًا كانت الطريقة التي يتحرك بها السعر، فإن أمر وقف الخسارة على الجانب الآخر من سعر 2008 دولارات من شأنه أن يوفر الحماية.

من المرجح أن تكون حركة زوج AUD/USD مدفوعة بعوامل خارجية

كما هو الحال مع سعر الذهب، استفاد الدولار الأسترالي من ضعف الدولار الأمريكي، حيث وصل زوج AUD/USD إلى أعلى مستوى له منذ أوائل أغسطس، واختبر متوسطه المتحرك لمدة 200 يوم في هذه العملية. وفي حين أن مؤشر التضخم الشهري الأسترالي يوم الأربعاء قد يخلق تقلبات، إلا إنك تشعر بأنه إذا كان الدولار الأسترالي سيشهد المزيد من الارتفاع، فمن المحتمل أن يأتي ذلك من عوامل خارجية مثل استمرار انتعاش اليوان الصيني أو الين الياباني، أو انخفاض آخر للدولار الأمريكي.

 

بالنظر إلى التقويم الاقتصادي، يوشك يوم الخميس أن يكون يومًا هامًا مع وصول استطلاعات مؤشر مديري المشتريات الصيني (Chinese PMI) لشهر نوفمبر قبل صدور بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية في الولايات المتحدة. وإذا كان هناك حدثان معروفان يمكن أن يؤثرا بشكل كبير على زوج AUD/USD، فهذان هما الحدثان اللذان يجب الانتباه لهما في التقويم.

مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية في الولايات المتحدة ومؤشرات مديري المشتريات الصينية هي الأحداث الرئيسية التي يجب مراقبتها

فيما يتعلق بمؤشرات مديري المشتريات الصينية، سيرغب المتداولون في الحصول على توضيحات حول ما إذا كان الضعف المفاجئ الذي جاء في بيانات في أكتوبر كان أمرًا شاذًا أم يمثل بداية لاتجاه جديد. ومن الواضح أن النتيجة القوية من شأنها أن تعود بالنفع عادةً على زوج AUD/USD حيث يُنظر إليه على نطاق واسع أنه زوج يعكس تأثير الأحداث الاقتصادية في للصين. وبالنسبة لمؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي الأمريكي، فإن النقص المماثل في توقعات السوق عما شهده تقرير تضخم أسعار المستهلك في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر لن يؤدي إلا إلى تأييد وجهة النظر القائلة بأن معركة بنك الاحتياطي الفيدرالي ضد التضخم تقترب من نهايتها، وهي نتيجة قد تؤدي إلى المزيد من عمليات بيع الدولار الأمريكي نظرًا لما عاناه من أكبر انخفاض له خلال عام بعد تقرير مؤشر أسعار المستهلك. وبدلاً من ذلك، فإن إعادة التسارع المفاجئ في ضغوط التضخم الأساسية، خاصةً في تكاليف الخدمات باستثناء السكن، يمكن أن تؤدي إلى ارتداد جيد للدولار الأمريكي إلى الأعلى.

 

يمكنك أن ترى أن زوج AUD/USD يواجه بعض مستويات المقاومة الجيدة على المدى القريب، ليس فقط اختبار المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم ولكن أيضًا البائعين الذين من المحتمل أن ينتظروا  الوصل إلى 0.6600 فأكثر. وبعد ذلك، يواجه زوج AUD/USD مقاومة اتجاه هبوطي يعود تاريخها إلى أبريل 2022، والتي توجد حاليًا حول مستوى 0.6665. فإذا لم يتمكن زوج AUD/USD من الارتفاع، فمن المحتمل إعادة اختبار المقاومة الأفقية السابقة عند 0.6520.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.