English

الذهب يتجه لتحقيق مكاسب أسبوعية بفعل توقعات تخفيض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة

استقرت أسعار الذهب على تراجع طفيف عند مستوى 2030 دولارا للأوقية يوم الجمعة عند الساعة 13:49 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، حيث سجلت زيادة بنسبة 1.6٪ خلال الأسبوع، وذلك بفضل تراجع الدولار وعوائد سندات الخزانة. جاء ذلك عقب قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير وألمح إلى احتمالية تخفيضها في عام 2024، في ظل تباطؤ أسرع من المتوقع في معدل التضخم.

وفي هذا السياق، ترك بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير يوم الأربعاء، وقال رئيسه جيروم باول إن التشديد التاريخي للسياسة النقدية من المرجح أن ينتهي، مع ظهور مناقشة التخفيضات في تكاليف الاقتراض.

كما قدر مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي تخفيضات أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس خلال عام 2024، مع تضخم بنسبة 2.4% في نهاية العام المقبل. وتتوقع الأسواق حاليا احتمالا بنسبة 75٪ تقريبا لخفض أسعار الفائدة خلال شهر مارس المقبل، وفقا لأداة CME FedWatch.

وعلى الرغم من تحسن مبيعات التجزئة الأمريكية وتراجع مطالبات البطالة الأسبوعية، إلا أن هذه العوامل لم تؤثر بشكل كبير على توقعات خفض أسعار الفائدة. من جهة أخرى، أبقى البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا على أسعار الفائدة دون تغيير، ولكنهما التزما بالحفاظ عليها عند مستويات مرتفعة لمعالجة التضخم.

علاوة على ذلك، تأثر الدولار وعوائد السندات بتوقعات انخفاض أسعار الفائدة، حيث شهد الدولار تراجعا حادا هذا الأسبوع وسجل أدنى مستوى له في أربعة أشهر يوم الخميس، الأمر الذي جعل من الذهب أكثر جاذبية لحائزي العملات الأخرى.وفي الوقت نفسه، ظل عائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات قرب أدنى مستوى له منذ شهر يوليو الماضي.

في سياق متصل، ذكرت وكالة أنباء ريا نوفوستي اليوم الخميس أن قيمة احتياطي الذهب في روسيا تجاوزت 150 مليار دولار أمريكي لأول مرة لتسجل مستوى قياسي جديد، بسبب ارتفاع أسعار الذهب.

ارتفعت قيمة استثمارات روسيا في الذهب خلال نوفمبر بنسبة 2.2 بالمئة، لتصل إلى 151.9 مليار دولار، بحسب تحليل وكالة ريا نوفوستي لبيانات البنك المركزي الروسي.

وكان الارتفاع السابق 148.7 مليار دولار تم تسجيله في أكتوبر.

بالنسبة للمعادن الاخرى، تراجعت أسعار الفضة بحوالي 0.2% إلى مستوى 24.08 دولار للأوقية، في حين استمر تراجع البلاتين ووصل إلى مستوى 956.15 دولار، على الرغم من تحقيقهما لمكاسب أسبوعية.

كما تراجع معدن البلاديوم بنسبة 1٪ إلى 1091.28 دولار، ولكنه يستعد لتحقيق أفضل أداء أسبوعي له منذ مارس 2022، حيث ارتفع بنحو 15٪ منذ بداية الأسبوع.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.