English

الذهب يتراجع قبيل قرار الاحتياطي الفيدرالي بشأن الفائدة وتركيا تصدر سندات مدعومة بالذهب بقيمة 13 طن

تراجعت أسعار الذهب يوم الأربعاء مع ارتفاع الدولار الأمريكي، بينما يترقب المستثمرون تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول المقرر بعد اختتام اجتماع السياسة للبنك المركزي لاحقاً اليوم لمزيد من الوضوح بشأن تحركات خفض أسعار الفائدة.

يتداول الذهب بالقرب من أدنى مستوياته في أسبوع الذي سجله يوم الاثنين عند 2155 دولار للأونصة عند الساعة 13:47 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

في الوقت نفسه، إرتفع الدولار بحوالي 0.5% وسجل أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين، مما يزيد تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.

كما ظلت التوترات الجيوسياسية مرتفعة أيضا، مما عزز جاذبية المعدن الذي يعتبر ملاذا آمنا، حيث أثار الفوز القياسي الذي حققه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الانتخابات الرئاسية شبح زيادة التوترات بين روسيا وأوكرانيا.

أظهرت البيانات الأسبوعية أن أسعار المنتجين الأمريكيين ارتفعت أكثر من المتوقع في فبراير على أساس شهري وسنوي. وجاء ذلك في أعقاب بيانات سابقة أظهرت أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة جاءت أعلى من المتوقع في الشهر الماضي.

حاليا، تتوقع الأسواق على نطاق واسع أن يظل بنك الاحتياطي الفيدرالي ثابتا على أسعار الفائدة في اجتماع السياسة الذي يستمر يومين والذي يبدأ في وقت لاحق من اليوم، لكن الاهتمام سيتركز إلى حد كبير حول تعليقات باول حول توقعات أسعار الفائدة المحدثة المقرر يوم الأربعاء.

وفي الأسبوع الماضي، انخفضت أسعار الذهب بنسبة 1٪ بعد أن أظهرت البيانات أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت بقوة في فبراير وارتفعت أسعار المنتجين أكثر من المتوقع، مما قلل الآمال بشأن تخفيضات مبكرة لأسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي.

ويؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى تقليل جاذبية الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدر عائدا. ويضع المتداولون حاليا فرصة بنسبة 55٪ تقريبا لخفض سعر الفائدة الفيدرالي في يونيو، وفقا لأداة CME FedWatch.

وفي مكان آخر، أبقى بنك الشعب الصيني أسعار الفائدة الرئيسية على القروض لمدة عام وخمس سنوات دون تغيير عند 3.45% و3.95% على التوالي، يوم الأربعاء. وفي الوقت نفسه، خرج بنك اليابان من سياسة سعر الفائدة السلبية وتخلى عن ضوابط منحنى العائد يوم الثلاثاء، في حين أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة ثابتة.

ومن ناحية أخرى، أنهى بنك اليابان ثماني سنوات من أسعار الفائدة السلبية وغير ذلك من بقايا سياسته غير التقليدية.

وبصرف النظر عن بنك الاحتياطي الفيدرالي والياباني، تجتمع البنوك المركزية في إنجلترا وأستراليا والنرويج وسويسرا والمكسيك وتايوان والبرازيل وإندونيسيا هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يظل معظمها على حاله على أسعار الفائدة.

على صعيد اخر، قالت وزارة حالات الطوارئ الروسية، اليوم الثلاثاء، إن 13 من عمال المناجم محاصرون بعد سقوط صخرة في منجم للذهب في منطقة أمور بروسيا. وذكرت وسائل إعلام روسية أن الحادث وقع في منجم بايونير، أحد أكبر مناجم الذهب في روسيا. ويقع المنجم في منطقة آمور شرق سيبيريا المتاخمة للصين من الجنوب.

وللإشارة، فالمنجم مملوك لشركة منجم الذهب الروسي بتروبافلوفسك المدرجة في لندن، والتي تقدمت بطلب للإدارة في عام 2022 بعد العقوبات الغربية على غازبروم بنك، مقرضها الرئيسي والمشتري الوحيد للذهب، مما جعلها تكافح من أجل سداد الديون.

من جهة أخرى، انخفضت صادرات الهند من الأحجار الكريمة والمجوهرات بنسبة 12.66% على أساس سنوي إلى 3.05 مليار دولار في فبراير 2024. ومن ناحية أخرى، شهدت الواردات زيادة هامشية بنسبة 1.12% إلى 2.26 مليار دولار. ومع ذلك، هناك نقطة مضيئة، حيث ارتفعت صادرات المجوهرات الذهبية بنسبة 16.43٪ لتصل إلى 821.55 مليون دولار. وتسلط البيانات الضوء على اتساع الفجوة التجارية في قطاع الأحجار الكريمة والمجوهرات.

قالت وزارة الخزانة التركية، اليوم الاثنين، إنها أصدرت سندات مدعومة بالذهب لأجل عامين بقيمة 11،367 كيلوجرامًا و9،726 كيلوجرامًا من الصكوك المدعومة بالذهب عبر طريقة البيع المباشر لمستثمري الشركات.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.