English

الذهب يسجل مكاسب مع انحسار فرص تخفيض سعر الفائدة خلال شهر مارس وطلب قوي من الصين

يتداول الذهب على ارتفاع عند مستوى ال 2053 دولار للأوقية عند الساعة 05:57 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، تزامناً مع تراجع مؤشر الدولار وتراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية بعد إشارة مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي استبعاد خفض أسعار الفائدة في مارس، لكن السبائك حافظت على مكانتها مع استمرار تشبث المستثمرين بالأمل في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

 

وفي هذا السياق، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد ترك أسعار الفائدة دون تغيير مستبعداً فكرة أنه يمكن أن يخفض أسعار الفائدة في الربيع، لكنه ألغى إشارة طويلة الأمد إلى ارتفاعات إضافية محتملة.

 

إضافة إلى ذلك، أظهر رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عدم الاهتمام بالتكهنات بخفض أسعار الفائدة، بحجة أن صناع السياسات ما زالوا غير مقتنعين بأن التضخم الأساسي سيعود بشكل مستدام إلى هدف 2٪. ونظرا لأن جيروم باول أثار توقعات خفض أسعار الفائدة في مارس، فقد تحول المستثمرون إلى اجتماع السياسة في يوليو لإجراء أول خفض لسعر الفائدة في هذه الدورة.

وفي هذا الصدد، قلصت العقود الآجلة الرهانات على خفض أسعار الفائدة في مارس إلى 35.5% من 90% في نهاية عام 2023، لكنها زادت فرص التخفيض في مايو إلى 96%، وفقا لتطبيق احتمالية أسعار الفائدة IRPR التابع لشركة LSEG.

ويقوم المتداولون بتسعير تخفيضات أسعار الفائدة الفيدرالية بحوالي 142 نقطة أساس لهذا العام، إرتفاعا من رهانات التخفيضات بحوالي 130 نقطة أساس صباح الأربعاء.

 

علاوة على ذلك، قامت الأسواق أيضا بتقييم المشكلات التي يواجها بنك نيويورك كوميونيتي بانكورب الأمريكي الإقليمي، مما زاد من جاذبية أصول الملاذ الآمن مثل السبائك وسندات الخزانة الأمريكية. وتراجعت العائدات على سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات، بالقرب من أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوعين، فيما إرتفع الدولار بنسبة 0.4%.

ومع ذلك، فإن خطر حدوث مزيد من التصعيد في الشرق الأوسط، إلى جانب المشاكل الاقتصادية في الصين، يمكن أن يقدم بعض الدعم لسعر الذهب كملاذ آمن. وبصرف النظر عن هذا، فإن الانخفاض المستمر في عوائد سندات الخزانة الأمريكية قد يساعد في الحد من الجانب السلبي للمعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

في غضون ذلك، أظهرت البيانات أن الوظائف في القطاع الخاص الأمريكي ارتفعت أقل بكثير من المتوقع في يناير. وينتظر المستثمرون صدور مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن معهد إدارة التوريدات (ISM) وبيانات الوظائف غير الزراعية (NFP) لشهر يناير. بالإضافة إلى ذلك، فقد تتضاءل توقعات خفض سعر الفائدة في اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في مايو إذا جاءت بيانات التوظيف ونمو الأجور أعلى من المتوقع.

في الصين، إرتفعت مشتريات الذهب الصينية بنسبة 30٪ في عام 2023، حيث اشترى البنك المركزي في البلاد السلعة لتحل محل حيازاته من الدولار وسط توترات مع الولايات المتحدة وسعى المستثمرون الأفراد إلى ملاذ لأصولهم مع تعثر الاقتصاد.

وتأتي البيانات من تقرير اتجاهات الطلب على الذهب لعام 2023 الصادر عن مجلس الذهب العالمي يوم الأربعاء.

الجدير بالذكر أن البنوك المركزية استحوذت في العالم على 1037 طنًا من الذهب العام الماضي على أساس صافي، وهو ثاني أكبر رقم في البيانات التي تعود إلى عام 1950 خلف 1082 طنًا فقط لعام 2022.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.