English

العقود الآجلة تشير لإفتتاح أخضر للأسهم الأمريكية وترقب نتائج البنوك وبيانات التضخم غداً

استقرت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية يوم الأربعاء بعد أن أنهت المتوسطات الرئيسية بشكل متباين خلال الجلسة الماضية. وفي التعاملات العادية يوم الثلاثاء، انخفض مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.42% و0.15% على التوالي، في حين ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.09%.

وقادت أسهم الطاقة والمواد والمرافق الانخفاض، في حين تفوقت أسهم التكنولوجيا والسلع الاستهلاكية الأساسية وخدمات الاتصالات على الأداء. وجاءت هذه التحركات في الوقت الذي يستعد فيه المستثمرون لبيانات التضخم الأمريكية هذا الأسبوع والتي يمكن أن تقدم أدلة على مسار السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

ومن المقرر أيضًا أن تعلن البنوك الكبرى عن أرباحها هذا الأسبوع، بما في ذلك جي بي مورجان وبنك أوف أمريكا وويلز فارجو. في أخبار الشركات، تراجعت شركة Coinbase وغيرها من شركات تبادل العملات المشفرة مع انخفاض أسعار البيتكوين بعد إعلان غير صحيح على حساب X التابع لهيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية، قائلًا إنها وافقت على صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين.

أغلق مؤشر ستاندرد اند بورز 500 يوم الثلاثاء منخفضًا بنسبة -0.15%، وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي منخفضًا بنسبة -0.42%، وأغلق مؤشر الناسداك 100 على انخفاض -0.42%. ارتفاع +0.17%.

استقرت الأسهم يوم الثلاثاء بشكل مختلط. أثر انخفاض التوقعات لخفض سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في مارس على الأسهم حيث تظهر أسواق المبادلة الآن أن التوقعات بخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة بمقدار -25 نقطة أساس في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يومي 19 و20 مارس قد انخفضت إلى فرصة 67٪ من فرصة 100٪ الأخيرة شهر.

بعض أخبار الشركات السلبية يوم الثلاثاء كانت أيضًا هبوطيه بالنسبة للأسهم. أغلقت شركة معامل شارلز ريفرز أو Charles River Laboratories على انخفاض بأكثر من -5% بسبب خيبة الأمل في النظرة العامة للشركة لتطورات الأعمال في عرض تقديمي في مؤتمر JPMorgan للرعاية الصحية.

أيضًا، أغلق سهم بكتن ديكنسن أو Becton Dickinson على انخفاض بأكثر من -3% بعد أن توقع أن تكون إيرادات العام بأكمله أقل من المتوقع. بالإضافة إلى ذلك، أغلقت شركة فرايزون كوميونيكيشن Verizon Communications على انخفاض بنسبة تزيد عن -2% بعد أن رفعت شركة Headwater Partners II LLC دعوى قضائية ضد الشركة بتهمة انتهاك اثنتين من براءات الاختراع الخاصة بها بشأن تكنولوجيا المحطات الأساسية 4G و5G.

هذا وقد سجل مؤشر ناسداك أول مكاسبه بنسبة 1٪ تقريبا خلال العام الجديد يوم الاثنين، في حين اقترب مؤشر ستاندرد آند بورز 500 من أعلى مستوى إغلاق على الإطلاق، حيث ساعد تراجع عوائد سندات الخزانة على رفع الأسهم الضخمة، في حين أدى الانخفاض الحاد في أسهم بوينغ إلى إبقاء المكاسب على مؤشر داو جونز الصناعي تحت السيطرة.

وفي نفس السياق، أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا رافائيل بوستيك يوم الاثنين، إلى أن الأهداف المزدوجة للبنك المركزي المتمثلة في خفض التضخم والحفاظ على معدلات البطالة المنخفضة لم تتعارض بعد.

حاليا، تشهد أسواق المال فرصة بنسبة 63.8% لخفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس على الأقل في شهر مارس المقبل، بانخفاض من 88.5% قبل أسبوع، وفقا لأداة FedWatch من CME،

وخلال هذا الأسبوع، سوف يتطلع المستثمرون إلى بيانات التضخم والتي تتضمن مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين لتشكيل التوقعات المستقبلية لمسار أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

على صعيد اخر، بلغ العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات 4.027% عند الإغلاق، لكنه تراجع إلى ما دون مستوى 4% في وقت سابق، مقارنة بالإغلاق السابق البالغ 4.046%.

في الوقت نفسه، تضررت أسهم النفط مع قيام المنتج الرئيسي السعودية بتخفيض الأسعار في جميع المجالات، مما أدى إلى انخفاض الخام القياسي بشكل حاد يوم الاثنين. وتراجع خام برنت بنسبة 3.91٪ إلى 75.68 دولارا للبرميل، في حين تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 4.46٪ إلى 70.52 دولارا.

وفي هذا السياق، خفضت شركة أرامكو السعودية المنتجة سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف الرئيسي إلى علاوة قدرها 1.50 دولار للبرميل فوق المؤشر الإقليمي لشهر فبراير، وهو أدنى مستوى له منذ نوفمبر 2021. وكان التخفيض بمقدار دولارين للبرميل أكبر من المتوقع.

على صعيد الشركات، تقدمت أسهم مجموعة Megacaps، مما أدى إلى إرتفاع أسهم مثل أمازون التي أغلقت مرتفعة 2.66% وAlphabet، التي ارتفعت 2.29%، مع تراجع عوائد سندات الخزانة قبل قراءات التضخم وإمدادات جديدة من الديون الحكومية هذا الأسبوع.

بالإضافة إلى ذلك، إرتفع سهم شركة أبل بنسبة 2.42% بعد أن قالت الشركة المصنعة لجهاز آيفون إن جهاز الواقع المختلط Vision Pro سيكون متاحا للبيع اعتبارا من 2 فبراير في الولايات المتحدة.

علاوة على ذلك، إرتفع سهم شركة Nvidia بنسبة 6.3% وقفز سهم شركة Advanced Micro Devices زميلتها في صناعة الرقائق بنسبة 5.48%، مما ساعد على دفع مؤشر فيلادلفيا لأشباه الموصلات للإرتفاع بنسبة 3.28% حيث ارتد من انخفاض بنسبة 5.8% الأسبوع الماضي، وهو أكبر تراجع أسبوعي له منذ أكتوبر 2022.

في هذه الأثناء، تراجعت أسهم شركة بوينغ بنسبة 8.03٪ بعد أن أعطت شركة صناعة الطائرات والمنظمون الأمريكيون الضوء الأخضر يوم الاثنين لشركات الطيران لفحص الطائرات التي تم إيقافها بعد أن انفجرت لوحة من طائرة 737 MAX 9 التي تديرها خطوط ألاسكا الجوية في منتصف الرحلة مما أدى إلى هبوط دراماتيكي للطائرة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

بالمقابل، ارتفعت أسهم شركة جونسون آند جونسون بقوة بعد موافقتها على شراء شركة الأدوية الحيوية أمبركس في المرحلة السريرية مقابل نحو ملياري دولار. وقالت جونسون آند جونسون إن عملية الاستحواذ المخطط لها تمثل فرصة مميزة لها لتصميم وتطوير وتسويق علاجات الأورام المستهدفة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.